فطريات البلعوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فطريات البلعوم

بواسطة: وفاء العابور

 

الفطريّات من الكائنات الحيّة الدقيقة المحيطة بنا في كل مكان، فهي توجد في التربة وعلى أسطح بعض النباتات والأشواك، وتعيش على وبر الحيوانات الأليفة، وفي السجّاد والأثاث والخشب، وبالتالي انتقالها للإنسان من الأمور الوارد حدوثها وليست بالخطيرة ولا تستدعي القلق، ولكنّها من حيث الشكل والألم وفقدان الإحساس بالطعام الذي ينتج عنها في بعض الأحيان هو ما يكون مزعجًا ويحاول المصاب البحث عن حلول للشفاء منها.

 

فطريّات البلعوم

البلعوم عضلة قصيرة تنحدر بزاوية قائمة ممتدة من الأنف وصولًا إلى المريء الذي يؤدي مهمة مزدوجة في تمرير الهواء إلى الرئتين وعند تناول الطعام يكون حلقة وصل ما بين انتقال الغذاء من الفم إلى المريء. ويحدث أن يصاب البلعوم بالتهاب بكتيري ينتج عنه تكوّن الفطريّات وما ينتج عنها من شعور بالحرقة والألم عند بلع الطعام، وفي حال عدم الانتباه لها وإهمال علاجها يمكن أن تنتقل الفطريّات لتصل إلى سقف الحلق واللسان مرورًا بالحلق، والفطريات التي تصيب البلعوم لا يمكن ملاحظتها بسبب اعتبار البلعوم من الأعضاء الداخلية للجسم ولكن عندما تحدث عدوى تلقائية وتنتقل الفطريات للفم يلاحظ المصاب بقعًا بيضاء على اللسان أو سقف الحلق وجوانب الفم، ويكون لونها أبيض كريميًا أو أصفر في بعض الحالات.

 

أسباب الإصابة بفطريّات البلعوم

كما أسلفنا فإن الفطريات من الكائنات الحية الدقيقة التي توجد في الجسم بأعداد يمكن السيطرة عليها من قبل البكتيريا الصديقة للجسم، وقد يتعرّض الجسم لبعض العوامل التي تؤدي إلى تكاثر الفطريّات بشكل يفوق الحد الطبيعي وبالتالي تحدث الإصابة المرضيّة، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • تناول المضادات الحيوية التي من شأنها قتل جميع البكتيريا في الجسم سواء الضارة أو النافعة، وقتل هذه الأخيرة يهيئ الفرصة للفطريات بالنمو والتكاثر بشكل مرضي وغير طبيعي.
  • فطريات البلعوم قد تظهر كأثر جانبي للإدمان على المخدرات والعقاقير المسكّنة.
  • التعرّض للعلاج الكيميائي أو الهرموني لفترات طويلة.
  • الشيخوخة وما يرتبط بها من ضعف الجهاز المناعي وانخفاض مستوى العمليات الحيوية للجسم قد تكون السبب وراء تكرار الإصابة بفطريّات البلعوم.
  • الإصابة بنقص المناعة المكتسبة الإيدز.
  • سوء التغذية وافتقار النظام الغذائي اليومي للطعام الصحي الغني بالألياف والفيتامينات والمعادن مقابل الإكثار من السكّريّات والكربوهيدرات والأطعمة الجاهزة.
  • أطقم الأسنان الاصطناعية وصعوبة الحفاظ على فواصل في الأغشية المخاطية قد تكون البوّابة للإصابة بفطريات البلعوم.
  • وجود التهاب في المعدة.
  • فقر الدم الخبيث.
  • الأمراض المزمنة كالسكري.
  • الانفعالات العصبية والتوتر النفسي.
  • الإكثار من التدخين والتبغ.
  • الإدمان على المشروبات الكحولية.
  • عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان.
  • نقص في مستويات فيتامين ب 12.
  • نقص في مستويات المعادن في الجسم مثل الحديد أو الزنك أو حمض الفوليك.
  • الإكثار من تناول الأدوية التي تحتوي على نسب عالية من الكورتيزون.

 

نصائح لعلاج فطريّات البلعوم

  • الاهتمام بنظافة الفم والأسنان يوميًا.
  • مضغ السواك ومص السائل الناتج عنه وبلعه فهو يحتوي على مواد فعّالة لقتل الجراثيم والفطريات.
  • المضمضة بمغلي القرنفل، فالقرنفل يحتوي على مواد مسكّنة ومطهّرة بنفس الوقت، وأثناء المضمضة لو نزل القليل منه لا ضير فهو أنفع وأجدى، ولكن تعتمد المضمضة لعم استساغة طعم القرنفل.
  • تناول منقوع الميرمية بمعدّل كوبين في اليوم فهي مفيدة في محاربة الفطريّات والبكتيريا.
  • شرب مغلي السنامكّي مرتين في اليوم صباحًا ومساءً، فهو يفيد في مكافحة الفطريات الموجودة في الحلق و البلعوم.
  • تناول ملعقة كبيرة من طحينة السمسم، حيث تحتوي على نسبة عالية من زيت السمس المفيد في تطرية الحلق وتخفيف الحرقة.