علاج طبيعي لالام الاذن

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠٠ ، ٦ مارس ٢٠١٩
علاج طبيعي لالام الاذن

آلام الأذن

يظن معظم الناس أن آلام الأذن تصيب الأطفال فقط دون سواهم، بيد أن البالغين قد يعانون منها أيضًا، إذ من المحتمل أن يشعروا بآلام متفاوتة الشدة في أذن واحدة أو كلا الأذنين، وتكون الآلام في حالات كهذه شديدة أو لاهبة، وقد يشعر الإنسان بها طوال الوقت أو تصيبه على فترات متقطعة، وتحدث آلام الأذن جراء أسباب متعددة، إذ تكون عادة من الأعراض الأولية للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، وقد ترجع أحيانًا إلى الإصابة بعدوى في الأذن، مما يؤدي إلى معاناة الشخص من الألم والحمى وفقدان السمع مؤقتًا. [١]


علاج طبيعي لآلام الأذن

تمثل قطرات الأذن والأدوية المستخدمة دون وصفة طبية أهم الوسائل العلاجية الخاصة بعلاج آلام الأذن عند الإنسان، بيد أنه ثمة بعض العلاجات المنزلية التي تستطيع تخفيف أعراض الآلام عند الشخص، وهي تشمل الأمور التالية: [٢]

  • التدليك: يفيد التدليك في تخفيف شدة آلام الأذن الناجمة عن صداع التوتر أم مشكلة مرضية موجودة في الفك أو الأسنان، إذ يستطيع المرء تدليك الجزء الغضروفي الخالي من العظام في الأذن والعضلات المحيطة به، فإذا كان الشخص يشعر بألم في المنطقة الواقعة خلف أذنه، عندئذ يمكنه تدليك عضلات الفك والرقبة لديه، وتكمن طريقة التدليك في الضغط الخفيف على المنطقة وراء الأذنين نزولًا إلى الرقبة، ومن ثم الانتقال إلى المنطقة أمام الأذن، فهذا الأمر قد يفيد في التخلص من السوائل الزائدة في الأذنين، والحيلولة دون تفاقم شدة الآلام عند الشخص.
  • الكمادات الباردة: يكون استعمال الكمادات الباردة وسيلة فعالة لتخفيف آلام الأذن عند الشخص، إذ يمكن وضع بعض الثلج ضمن منشفة، ومن ثم تغطيتها بقطعة قماش خفيفة، وبعد ذلك توضع أسفل الأذن مدة 20 دقيقة على الأقل، فهذا الأمر كفيل بتسكين الآلام قليلًا، ولمّا كان وضع الثلج مباشرة على الجلد مؤذيًا، يكون من الضروري أن يتجنب الأهل استخدامه على أطفالهم، ويرى بعض الناس أن استخدام الكمادات الساخنة أكثر نجاعة من الباردة، في حين يفضل آخرون استعمال الكمادات الساخنة والباردة بالتناوب؛ فيضعون الكمادات الساخنة مدة 20 دقيقة، ثم يستخدمون بعدها الكمادات الباردة مدة 20 دقيقة أيضًا.
  • الثوم: لطالما استخدم الثوم ضمن الوصفات الطبيعية لتخفيف الآلام عند الإنسان، إذ تشير بعض الدراسات العلمية إلى احتوائه على خصائص مضادة للميكروبات قادرة على مكافحة العدوى، لذلك يمكن استعماله إذا كانت آلام الأذن ناجمة عن إصابة المرء بالعدوى، بيد أنه من الضروري عدم استخدامه بديلًا عن المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب؛ فهو مجرد وسيلة طبيعية لتسريع عملية الشفاء وتخفيف الآلام، وتكمن طريقة استخدام الثوم في تناول فص واحد يوميًا، وقد يفيد استعمال قطرات الأذن التي تحتوي على الثوم في تخفيف الألم والحد من العدوى، ويمكن تحضير هذه القطرات عبر طهي ثلاثة فصوص من الثوم في ملعقتين من الخردل أو زيت بذور السمسم، وترك المزيج حتى يصبح لونه بنيًا، ومن ثم تجفيفه قليلًا قبل وضع قطرة أو قطرتين منه في الأذن.
  • البصل: يفيد البصل، على غرار الثوم، في مكافحة العدوى والحد من الآلام، بيد أنه ليس بديلًا عن الأدوية والرعاية الطبية، وتكمن طريقة استخدام البصل في تسخينه دقيقة أو دقيقتين في المايكرويف، ومن ثم تصفية العصارة ووضع عدة قطرات منها في الأذن، وهنا يستطيع الشخص أن يستلقي 10 دقائق كي يسمح بخروج السائل من الأذن، وتكرر هذه العملية عدة مرات حسبما تقتضي الحاجة.


أعراض آلام الأذن

يشعر البالغون المصابون بآلام الأذن ببعض الأعراض التي تشمل ضعف السمع، والإحساس بآلام متفاوتة الشدة في الأذن وخروج السوائل منها، أما الأطفال فيعانون من أعراض أخرى مثل: [٣]

  • صعوبة سماع الأصوات والاستجابة إليها.
  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بامتلاء الأذن بالسوائل.
  • صعوبة النوم.
  • صداع الرأس.
  • فقدان الشهية.
  • اختلال توازن الجسم.


المراجع

  1. Brian Joseph, "What Is Ear Pain?"، everydayhealth, Retrieved 2019-2-14. Edited.
  2. Zawn Villines (2017-6-23), "Nine effective home remedies for earache"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-2-14. Edited.
  3. Janelle Martel (2015-9-15), "What Causes Earache?"، healthline, Retrieved 2019-2-14. Edited.