علاج تنميل القدمين بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٢٥ فبراير ٢٠٢٠
علاج تنميل القدمين بالاعشاب

تنميل القدمين

توجد الكثير من الأسباب والعوامل المؤدية إلى تنميل القدمين؛ فيمكن للبعض أن يشعروا بتنميل القدمين بعد جلوسهم بنفس الوضعية لفترة طويلة، بينما يُمكن لآخرين أن يُعانوا من التنميل نتيجة لإصابتهم بمشاكل صحية كثيرة؛ كعرق النسا، أو مرض السكري، أو أمراض الشرايين الطرفية، أو حتى أورام الأعصاب الطرفية، لكن على العموم يرجع سبب الشعور بالتنميل عادةً إلى تعرض أعصاب القدمين للضغط أو حدوث مشكلة في تواصل الأعصاب مع الدماغ، وقد يُصاحب الشعور بالتنميل أعراضًا أخرى؛ كالحرقة أو الوخز، كما قد يكون بوسع الكثيرين تخليص أنفسهم من تنميل القدمين عبر تحريك القدمين أو تغيير وضعية الجلوس، ويُعد اعتلال الأعصاب الطرفية الموجودة في القدمين أحد أبرز الأسباب المؤدية إلى الشعور بتنميل القدمين، وتظهر هذه المشكلة بكثرة عند المصابين بمرض السكري نتيجة لارتفاع مستويات السكر لديهم، وقد يترافق هذا الأمر مع ظهور تقرحات في القدمين وحصول ضعف في العضلات.[١]


علاج تنميل القدمين بالأعشاب

تتوفر الكثير من الأعشاب والمنتجات الطبيعية والغذائية التي يُمكن الاستعانة بها لعلاج تنميل القدمين الناجم عن اعتلال الأعصاب الطرفية للقدمين وغيرها من الأسباب، ومن بين أبرز هذه الأعشاب ما يلي:[٢]

  • الريحان المقدس: تتواجد هذه العشبة بكثرة في المناطق الهندية، ولقد اكتسبت مكانة مهمة في تعاليم الطب الشعبي الهندي، كما دأب الناس على استخدامها لغرض علاج بعض الأمراض؛ كالتهابات المفاصل وأمراض العينين، لكن بعض الخبراء باتوا يتحدثون عن إمكانية استخدام هذه العشبة لغرض علاج عرق النسا وآلام واعتلالات الأعصاب أيضًا.
  • الحنظل: تُعرف هذه العشبة أيضًا باسم الكولوسنتوس الحنظلي، وهي تسود كثيرًا في المناطق الجنوبية من تونس، وقد دأب الناس على استخدامها لعلاج الالتهابات وتسكين الآلام، لكن دراسات حديثة كشفت عن إمكانية استخدام هذه العشبة لغرض علاج الاعتلالات العصبية الناجمة عن مرض السكري، خاصة عن استخدامها موضعيًا.
  • كاسر الحصى: يُطلق البعض على هذه النبتة اسم الأملج أيضًا، ويوجد منها حوالي 600 نوع تقريبًا تنمو بكثرة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وكثيرًا ما يلجأ الناس إلى استخدام هذه النباتات لغرض علاج بعض الأمراض؛ كالإنفلونزا، والسكري، واليرقان، لكن إحدى الدراسات وجدت بأن لمستخلصات هذه النبتة قدرة على علاج أعراض عرق النسا.
  • الفلفل الحريف: يحتوي الفلفل الحريف أو الفلفل الحار الأحمر على مركب الكبسائسين الذي يُستخدم أصلًا في تصنيع الكريمات الموضعية بسبب قدرته على مقاومة الآلام العصبية، وبالإمكان الحصول على مكملات الكبسائسين من الصيدليات أو الحصول على المراهم أو الكريمات الجلدية التي تحتوي على هذا المركب، وعلى الرغم من إمكانية أن يتسبب الكبسائسين في الشعور بالحرقة عند وضعه على الجلد للمرة الأولى، إلا أن الاستمرار في استعماله سيؤدي إلى حصول انخفاض في الأعراض والأحاسيس العصبية مع مرور الوقت.[٣]
  • زيوت البابونج والخزامى: تمتلك بعض أنواع زيوت الأعشاب الأساسية أو العطرية قدرة على تسكين الآلام ومقاومة الالتهابات وتعزيز الدورة الدموية، ويُعد زيت البابونج وزيت الخزامى الروماني من بين أشهر الأمثلة على ذلك، لكن يجب الحرص على تخفيف تركيز الزيوت الأساسية عبر خلطها بزيوت أخرى؛ كزيت الزيتون مثلًا، ثم وضعها فوق المنطقة التي ينشأ منها الشعور بالتنميل أو الوخز.[٣]
  • أعشاب وأطعمة مختلفة: يؤكد الباحثون على وجود أصنافٍ كثيرة من الأعشاب والأطعمة المفيدة للمرضى المصابون باعتلالات الأعصاب الطرفية؛ ومن بين الأمثلة على ذلك؛ الأعشاب والأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة؛ كبذور الكتان، والجوز، والتوت، فضلًا عن المنتجات الغنية بالألياف الغذائية؛ كالمكسرات، والفواكه، والخضراوات.[٤]


علاج تنميل القدمين بالأدوية

توجد الكثير من الأسباب المؤدية إلى الشعور بتنميل القدمين، وهذا يعني تنوع كبير في العلاجات الدوائية والجراحية التي يُمكن الاستعانة بها للتعامل مع هذه المشكلة، لكن يبقى هنالك بعض الأدوية التي يُمكن استعمالها لغرض تخفيف حدة الأعراض والمشاكل الناجمة عن اعتلالات الأعصاب الطرفية، بما في ذلك تنميل القدمين، وبالإمكان شرح أبرز أنواع هذه الأدوية على النحو الآتي:[٥]

  • مسكنات الآلام: بوسع مسكنات الآلام التي تتوفر في الصيدليات دون وصفة طبية أن تكون قادرة على الحد من مستوى الأعراض الخفيفة الناجمة عن اعتلالات الأعصاب الطرفية، لكن يُصبح من الضروري الحديث مع الطبيب لغرض وصف مسكنات آلام قوية للتعامل مع الأعراض أو التنميل الشديد، ومن بين هذه الأدوية –مثلًا- دواء الترامادول الذي للأسف يُمكن الإدمان عليه.
  • مضادات الصرع: على الرغم من أن أدوية الصرع هي خاصة بعلاج مرض الصرع، إلا أن لبعضها قدرة على علاج آلام ومشاكل الأعصاب الطرفية أيضًا، ويُعد دواء الغابابنتين ودواء البريجابالين من بين أشهر الأمثلة على ذلك، لكن يُمكن لهذه الأدوية أن تؤدي إلى الشعور بالدوخة أحيانًا.
  • مضادات الاكتئاب: وجد الأطباء أن لبعض أنواع مضادات الاكتئاب قدرة على علاج الآلام العصبية، ومن بين أبرز أنواع مضادات الاكتئاب المستعملة لهذا الغرض دواء الأميتربتيلين ودواء الدولوكسيتين، لكن قد تؤدي بعض هذه الأدوية إلى ظهور أعراضٍ جانبية سيئة لدى البعض؛ كالدوخة والإمساك.
  • أدوية مختلفة: يُمكن لتنميل القدمين الناجم عن اعتلال الأعصاب الطرفية أن ينشأ أصلًا عن حصول نقص في فيتامين ب12، وفي هذه الحالة سيلزم إعطاء المريض الحبوب أو مكملات فيتامين ب12، كما يُمكن الاستعانة بأدوية الستيرويد ومثبطات المناعة من أجل علاج بعض حالات اعتلال الأعصاب الطرفية أيضًا.[٦]


أساليب مختلفة لعلاج تنميل القدمين

يتحدث الخبراء عن إمكانية الاستعانة بأساليب أخرى لعلاج تنميل القدمين أو اعتلال الأعصاب الطرفية، منها الآتي:[٣]

  • الحمام الساخن: ينصح البعض بالاستحمام بالماء الدافئ للمساعدة في علاج أعراض اعتلال الأعصاب الطرفية؛ فالماء الدافئ يُساهم كثيرًا في تحسين التروية الدموية ويخفف من حدة التنميل.
  • الإبر الصينية: تسعى الإبر الصينية إلى تحفيز عمليات الشفاء الذاتية للجسم عبر التلاعب بنقاط الضغط في الجسم، ويُمكن لهذا الأسلوب أن يكون مفيدًا لدفع الجهاز العصبي إلى إفراز المركبات الكيميائية التي بوسعها تغيير مستوى الآلام في الجسم.
  • الفيتامينات والمكملات المختلفة: توجد الكثير من الفيتامينات والمكملات الغذائية التي يُمكن أخذها لغرض تعزيز صحة الأعصاب؛ كفيتامين هـ، وفيتامين ب12، وفيتامين ب9، وب 6، وب1، ومكملات أحماض الأوميغا 3، والمغنيسيوم، والكالسيوم، وغيرها.[٤]
  • أساليب مختلفة: قد يكون من الضروري الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي أو العلاج الوظيفي من أجل تخفيف حدة أعراض اعتلالات الأعصاب الطرفية، كما قد يُصبح من الأنسب اتباع الأنماط الحياتية المناسبة أيضًا؛ كالتوقف عن التدخين، وتقوية العضلات، والابتعاد عن الكحوليات، والحفاظ على الوزن المناسب أيضًا.[٧]


المراجع

  1. Sabrina Felson, MD (20-5-2019), "Why Do I Have Numbness in My Legs?"، Webmd, Retrieved 5-2-2020. Edited.
  2. Fatemeh Forouzanfar and Hossein Hosseinzadeh (4-2018), "Medicinal herbs in the treatment of neuropathic pain: a review", Iran J Basic Med Sci, Issue 4, Folder 21, Page 347–358. Edited.
  3. ^ أ ب ت Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (16-11-2017), "What is peripheral neuropathy?"، Healthline, Retrieved 5-2-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Heidi Moawad, M.D (24-10-2019), "How to treat peripheral neuropathy naturally"، Medical News Today, Retrieved 5-2-2020. Edited.
  5. "Peripheral neuropathy", Mayo Clinic,22-5-2019، Retrieved 5-2-2020. Edited.
  6. "Peripheral neuropathy-Treatment", National Health Service (NHS),24-4-2019، Retrieved 5-2-2020. Edited.
  7. "Neuropathy (Peripheral Neuropathy): Management and Treatment", Cleveland Clinic,16-12-2019، Retrieved 5-2-2020. Edited.