علاج الغثيان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ١٦ مارس ٢٠٢١
علاج الغثيان

الغثيان

يعرف الغثيان بأنه حالة يشعر فيها الفرد بالرغبة في الاستفراغ، وهي ناتجة عن الكثير من الأسباب التي قد تتضمّن إصابة المعدة بالعدوى البكتيرية الناجمة عن تناول طعام ملوّث يؤدي للتسمم الغذائي، أو الإصابة الفيروسية، ويمكن لأمراض حصى الكلى، والمرارة، أو التهاب البنكرياس أنْ يسبب شعورًا بالغثيان لدى الأشخاص.

ومن جانبه فقد ترتبط أعراض مرض قرحة الأمعاء الدقيقة، أو قرحة المعدة بالرغبة في التقيؤ وإفراغ ما في المعدة كلّما تناول المريض طعامه، ويعاني الأشخاص المصابون بمرض الارتداد المريئي من ارتداد أحماض المعدة للمريء، مما يسبب شعورًا بالغثيان الشديد، وحرقة في المعدة، ويحدث هذا العرض عند الأكل في غالب الأحيان.[١]

يمكن أنْ يحدث الغثيان نتيجة أسباب أخرى متعلّقة بالأعراض الجانبية لتعاطي بعض أنواع الأدوية، مثل: العلاجات الكيماوية لمرض السرطان، ويؤدي تناول المأكولات الحارّة أو المحتوية على نسبة عالية من الدهون إلى تأثّر المعدة والرغبة في التقيؤ، ومن جانبه فإنّ الأغذية المسببة للحساسية قد تؤدي لأعراض مرتبطة بالغثيان أيضًا، ويُشار إلى أنّ بعض الناس يصابون بالغثيان عند ركوبهم القوارب وخاصة عندما تكون حركة الإبحار سريعة، وتُعرف هذه الحالة باسم دوار البحر.[١]

يعدّ الغثيان أحد أعراض الأمراض التي تشمل: السكتات القلبية، وسرطان الكبد، والشقيقة، والتهاب السحايا، وانسداد الأمعاء، ومشكلات الأذن،[١] وعلاوةً على ذلك فقد يحدث الغثيان في حالات الإصابة بأورام المخ، وارتجاج الدماغ، واعتلال المعدة لدى مرضى السكري، والتهاب الزائدة، والحمل؛ إذ يحصل في 50-90% من الحالات، وعمومًا فإنّ ظهور الغثيان كعرض لبعض المشكلات الطبية يختلف بين الأشخاص تبعًا لعامل العمر.[٢]


علاج الغثيان

يوجد الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها علاج الغثيان، ومن أهم ما يمكن ذكره ما يأتي:[٣]

  • العلاج الدوائي: يمكن التخلّص من الغثيان من خلال العلاج ببعض أنواع الأدوية التي تُستعمل خصّيصًا للتخفيف من أعراض القيء، ورغم فعاليّة هذه العقاقير في علاج الحالات المرتبطة بأعراض دوار البحر، إلّا أنّ استعمالها قد ينطوي على بعض الآثار الجانبية مثل:[٣]
    • عدم القدرة على النوم.
    • التعب.
    • جفاف الفم.
    • اضطرابات الشهية.
    • مشكلات في الهضم.
  • العلاجات الطبيعية: يمكن علاج الغثيان من خلال استهلاك بعض المكوّنات الطبيعية، التي تشمل:[٣]
    • النعناع: يمكن تناوله مشروبًا، أو على شكل كبسولة، أو زيت، وهو مهمّ لعلاج الغثيان المرتبط بحالات العلاج الكيماوي لأمراض السرطان.
    • القرفة: تُستعمل القرفة كنوع من التوابل في الطبخ، وهي مفيدة في التخفيف من حالات الغثيان المرافقة لأعراض الدورة الشهرية، وذلك حسب دراسة نشرت في عام 2015م.
    • الزنجبيل: يخفف تناول الزنجبيل من الغثيان المرتبط بحالات الحمل، والعلاج الكيماوي، إذ يمكن استهلاكه مشروبًا، أو طازجًا من خلال إضافته للطعام.
    • العلاج بالزيوت الطبيعية: مثل: القرنفل، واللافندر، والليمون، والبابونج.
    • استهلاك المأكولات الخفيفة عند الشعور بالغثيان صباحًا: ومن الأمثلة على هذه الأطعمة: الجبن المالح، أو البسكويت المالح.[٤]
    • شرب العصائر المحتوية على السكر:، فهي تهدّئ المعدة وتخفف الغثيان ما عدا عصير البرتقال والجريب الفروت، وذلك لاحتوائها على نسبة حموضة عالية.[٤]


الوقاية من الغثيان

يوجد الكثير من الإجراءات الوقائية التي تحدّ من الإصابة بلعية النفس، ومن أهم هذه الخطوات ما يأتي:[٤]

  • شرب العصائر ببطء.
  • عدم تناول الطعام الساخن مع البارد في وقت واحد.
  • الاستراحة بعد تناول الطعام وعدم ممارسة الأعمال.
  • عدم تنظيف الأسنان بفرشاة الأسنان فور الانتهاء من تناول الوجبات.
  • استهلاك أنواع الشراب باردة.
  • عدم الأكل بسرعة.
  • التوقّف عن أخذ العلاجات المسببة للغثيان.


التدخل الطبي لعلاج الغثيان

يعدّ الغثيان حالة شائعة غير خطيرة إلّا عند ارتباطه بالمشكلات الطبية المستعصية، أو عندما يكون شديدًا ويؤدي للجفاف، أو تمزّق المريء، أو عندما يستمر خلال الحمل لدرجة تؤدي لفقدان سوائل الجسم الشديد لدى الأم مما يهدد حياتها وحياة الجنين، ومن هذا المنحى فإنّ من الضروري جدًّا الاتصال بالطبيب فورًا عند مصاحبة الغثيان للأعراض الآتية:[٢]

  • وجع حادّ في البطن.
  • الخفقان.
  • سرعة التنفس.
  • النعاس الشديد.
  • تصلّب الرقبة.
  • وجع رأس شديد.
  • دم مع القيء.
  • شعور بالانزعاج.


نصائح لتخفيف الغثيان

يمكن التعامل والتخفيف من شعور الغثيان الذي يستمر لفترة طويلة باتباع النصائح التالية:[٥]

  • السيطرة على الشعور بالتوتر والقلق.
  • البقاء في مكان جيد التهوية أو الذهاب للتنزه في الهواء النقي.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والمشروبات الغازية.
  • استعمال الكمادات الباردة على مقدمة الرأس أو خلف الرقبة.
  • تجنب زيادة الضغط على المعدة بتناول المزيد من الطعام.
  • تناول البسكويت المالح عند الاستيقاظ صباحًا يساعد في الحد من الشعور بالغثيان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Rachel Nall (30-4-2019), "Everything You Should Know About Nausea"، healthline, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Minesh Khatri (24-12-2018), "Nausea and Vomiting"، webmd, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Aaron Kandola (10-2-2018), "?What are the best ways to get rid of nausea"، medicalnewstoday, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Nausea & Vomiting: Care and Treatment", clevelandclinic,23-7-2019، Retrieved 11-12-2019. Edited.
  5. Christine Ruggeri (2016-2-11), "How to Get Rid of Nausea: 6 Home Remedies + Extra Tips"، Dr.Axe, Retrieved 2019-4-25. Edited.