طريقة استخدام الصمغ العربي للسكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة استخدام الصمغ العربي للسكر

الصّمغ العربيّ

يستخرج الصّمغ العربيّ من نبات الأكاسيا سيال، أو كما يسمّى بشجر السنغال، وهو من الأنواع المنتشرة في العالم العربيّ إذ تعدّ السودان الدّولة الأكثر إنتاجًا للصّمغ العربيّ، كما نتتجه دول أخرى؛ مثل: السنغال، والصومال، والسعوديّة، والصّمغ العربيّ مادّة لزجة لونها شفاف مائل للبني وتستعمل لأغراض عديدة أهمّها صناعة المواد الغذائيّة، وتحضير الأدوية العلاجيّة، كما أنّ للصّمغ العربيّ فوائد كثيرة لصحّة الجسم، ويتميّز الصّمغ العربيّ بأن لا طعم أو رائحة له، لذا يمكن استعماله في الطبّ البديل وإضافته لأطباق الطعام والمشروبات اليوميّة بسهولة، وقد خضعت هذه المادّة للعديد من الدراسات الطبيّة لإثبات دورها في علاج المشكلات الصحيّة والوقاية منها بالإضافة لحماية المصابين بالأمراض المزمنة من خطر الإصابة بمضاعفات صحيّة، وللصمغ العربيّ أنواع مختلفة يساعد كل منها في علاج أمراضٍ محددة.


فوائد الصّمغ العربيّ لعلاج السكّريّ

تعدّ المركّبات الموجودة في الصّمغ العربيّ آمنةً للاستخدام ولا تسبّب أضرارًا صحيّة في معظم الحالات، ومن أهمّ مركباته الرئيسيّة السكّريات والبروتينات السكريّة، ومن فوائده الخاصّة بعلاج السكّريّ وتنظيم مستواه في الدم:

  • تحفيز الخلايا المسؤولة عن إنتاج هرمون الإنسولين المسؤول عن ضبط مستوى الجلوكوز في الدم ومنع ارتفاعه، ممّا يقلّل من احتماليّة الإصابة بمرض السكّريّ من النوع الثاني الناتج عن مقاومة خلايا الجسم لتأثير الإنسولين.
  • حماية البنكرياس من خطر الإصابة بالأمراض والالتهابات الناتجة عن اتّباع العادات غير الصحيّة كالتي تسبّب الإصابة بقصور البنكرياس الذي ينتج الخلايا المسؤولة عن تنظيم مستويات السكّر في الجسم.
  • تزويد المصابين بمرض السكّريّ بالفيتامينات والمعادن الضروريّة للحفاظ على صحّة الجسم والتقليل من احتمالية الإصابة بالمضاعفات الصحيّة.
  • المساهمة في ضبط مستويات السكر في الدم ضمن المستوى الطبيعيّ.
  • التقليل من خطر زيادة مستوى الكيتونات لدى مرضى السكّريّ من النوع الأوّل والمسبّب لزيادة الحموضة في الدم والبول، إذ تؤثّر هذه الحموضة على استهلاك جزيئات الجلوكوز الضروريّة.
  • ضبط مستوى الدهون لدى المصابين بمرض السكّريّ لحمايتهم من خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلّب الشرايين وارتفاع ضغط الدم.


طريقة استخدام الصّمغ العربيّ لعلاج السكّريّ

يمكن الاستفادة من الصّمغ العربيّ لمرضى السكّريّ باستعمال جرعة محدّدة وهي خمسين غرامًا أو ما يعادل ملعقتين من الصّمغ العربيّ يوميًا، وذلك بطحنه جيدًا أولًا، ثمّ يضاف للماء الدافئ إذ إنّ من الخصائص المميزة للصمغ العربيّ قدرته على الذوبان في الماء الساخن على شكل خيوط لزجة، ويحرّك المزيج جيدًا، ثمّ يترك لمدّة ثلاث ساعات على الأقل، وينصح بشربه بمعدّل مرتين يوميًا عند الاستيقاظ صباحًا وقبل النوم والحرص على تناوله يوميًا، وبالرغم من عدم وجود أضرارٍ جانبيّة للصمغ العربيّ إلّا أنّ البعض قد يعاني من حساسيّة غذائيّة تجاه مركّباته.


فوائد الصّمغ العربيّ العامّة

  • التخفيف من الأعراض المرافقة لمتلازمة القولون العصبيّ، ومشاكل الهضم في المعدة والأمعاء، كما يقلّل من احتمالية الإصابة بسرطان القولون.
  • تقوية الجهاز المناعيّ لدى الأطفال وحمايتهم من العدوى وتقوية عظامهم؛ لاحتوائه على نسبة جيّدة من الكالسيوم.
  • مساعدة مرضى الفشل الكلويّ في التخلّص من المركّبات الضارّة والسامّة وطرحها خارج الجسم.
  • حرق السعرات الحراريّة والدهون المتراكمة في الجسم، ممّا يساعد في إنقاص الوزن الزائد وعلاج مشكلة السمنة إحدى مسبّبات مرض السكّريّ.
  • علاج مشاكل البشرة الشائعة؛ مثل: ظهور حب الشباب، والإصابة بحروق الشمس، وظهور البقع الداكنة والكلف وغيرها الكثير، وذلك بإضافة مطحون الصّمغ العربيّ للماء ووضعه على البشرة وتركه حتّى يجفّ قبل غسل الوجه بالماء.
  • علاج مشاكل فروة الرأس والشعر مثل الإصابة بالثعلبة ومشكلة تساقط الشعر وظهور القشرة، كما يعالج مشاكل الشعر الدهني، ويدخل الصّمغ العربيّ في تحضير منتجات الشعر، ويمكن تحضير مزيج من مطحون الصّمغ العربيّ مع العسل وتغطية الشعر به لمدة ساعتين قبل غسله بالماء.