خواص سورة الجن

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٢ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
خواص سورة الجن

سورة الجن

اختلفت أسباب تنزيل السور القرآنية في المصحف الشريف بحسب اختلاف ظروف التنزيل وحيثياتها، فمنها ما جاء ليضع الأسس للدين الإسلامي من عبادات وواجبات، ومنها ما جاء ليفض الخِلاف بشأن مسألة أو حكم شرعي، ومنها ما جاء ليقص على الناس أخبار الأمم السابقة والأنبياء الذين اصطفاهم الله عز وغيرها، وسنتحدث في هذا المقال عن خواص سورة الجن. تعد سورة الجن من السور المكية، وعدد آياتها 28 آية، وفي قصة نزولها روى عبدالله بن عباس أن الرسول خرج إلى سوق عكاظ مع بعض الصحابة، ولما حاولت الشياطين اللحاق به منعهم الله بشهب من السماء لم يتمكنوا بسببها من معرفة ما خرج الرسول لأجله مع أصحابه، ولما عادوا ليتقصوا ما حدث فجرًا سمعوا آيات القرآن الكريم تتلى فعرفوا أنه ما حال بينهم وبين معرفة خبر الرسول، فعادوا لأصحابهم وقالوا لهم: "يا قومنا إنا سمعنا قرآنا عجبًا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدًا" فأنزل الله قصتهم على الرسول صلى الله عليه وسلم في سورة الجن.


خواص سورة الجن

هناك الكثير من الخواص والفضائل لهذه السورة، إذ حاول العلماء والفقهاء معرفتها بالتفسير والاجتهاد، ومنها:

  • تُعطي سورة الجن انطباعًا وإجابات عن العالم الغيبي إذ لطالما كان عالمًا خفيًا على بني البشر وموضع شك وتساؤل وفضول، فجاءت السورة لتؤكد أن الله عز وجل هو وحده القاهر فوق عباده والقادر على كل شيء وقد بدا هذا واضحًا في آيات السورة مثل: "لا أشرك به أحدا"، "لن أجد من دونه ملتحدًا، "لن تدعوا مع الله أحدًا".
  • تُقيم آيات القرآن الكريم على معشر الجن حجة البلاغ وبهذا فقد كان الأمر أمامهم إما أن يتعنتوا ويكفروا أو أن يؤمنوا بالله، وقد اختاروا الطريق السليم والهداية حين أنصتوا له بقلوبهم وعقولهم في الآية الأولى: "إنا سمعنا قرآنًا عجبًا"، وهذا ينطبق تمامًا على عالم الإنس الذين سمعوا آيات الله عز وجل فكان عليهم اتباع الطريق نفسه، إلا أن كثيرًا منهم كانوا أقل ذكاءً وفطنة من الجن فضَلّوا، فالله عز وجل لا يفرق بين الجن والإنس في الحساب بعد المعرفة.
  • تُبين السورة وتوضح صراحة أن الجن في السماء لا يعرفون ما يجهله البشر في الأرض ولا يحيطون علمًا بما عند الله كما جاء في السورة: "وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسًا شديدًا وشهبًا" وفي هذا دلالة على ضرورة تحكيم الإنسان للعقل والمنطق وألا يرد ما يحدث معه من أمور الحياة إلى قوى وأساطير وخرافات لا تسمن ولا تغني.
  • تكثر في الآيات صيغة الأمر في سورة الجن إذ اتبع الجن أوامر الله عز وجل وخضعوا لها بعد أن آمنوا، ومنها: "وأنا لا ندري أشرُّ أُريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدًا" وهي دلالة على تأدبهم مع الله وهو ما يجب أن تكون عليه العلاقة بين الإنس وربهم أيضًا.
  • تتجلى في سورة الجن الصورة عن الإسلام وحقيقة الألوهية والعبودية، والصلة بين الله والخلائق غير المرئية بالنسبة للبشر، كما أنها أتت بالكثير من الآيات التي تؤكد على وحدانية الله ونفي وجود الولد والصاحبة.
  • تأتي السورة على ذكر مكانة المساجد في الأرض وكونها من الأماكن التي يُخلص العبد فيها أكثر ما يُخلص بعيدًا عن الرياء والنفاق.
  • تؤكد السورة على الحساب والجزاء وفيها وعيد صريح للذين يُعرضون عن تلاوة آيات القرآن الكريم ويهجرونه كما في الآية: "ومن يعرض عن ذِكر ربه يسلكه عذابا صعدًا".


فضل سورة الجن

لسورة الجن الكثير من الفضائل فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم "من قرأ هذه السورة كان له من الأجر بعدد كل جني وشيطان صدق بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم أو كذب به عتق رقبة، وآمن من الجن"، وكل تلاوة القرآن وآياته خير للقارئ إضافة إلى أن سورة الجن تطرد الجن من الموضع الذي يأتي إليه، فالجن كما الإنس منه ما هو طيب وحسن ومنه ما هو شرير فقراءتها تعود بالعافية والحفظ على صاحبها من شرور الجن وأفعالهم.