جزيرة كريت اليونانية: موقعها والسياحة فيها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠
جزيرة كريت اليونانية: موقعها والسياحة فيها

جزيرة كريت في اليونان

تعد جزيرة كريت من أهم الجزر الموجودة في العالم نظرًا لتاريخها الطويل، تحتوي على سلسلة طويلة من الجبال الممتدة من جهة الشرق وحتى جهة الغرب، وقد حظيت على مرّ التاريخ بتسميات عديدة مثل؛ تلخينيا، ويريا، ودوليخة، لتنتهي باسم كريت دون تفسير لسبب اختيار هذه التسمية، ويعود تاريخ تأسيسها واستقرار الشعوب فيها لآلاف السنين، ومن أهم الحضارات التي عاشت فيها الحضارة المينوية، والحضارة الرومانية، والمسلمون بعد فتح الأندلس، ومن بعدهم الصليبيون، حتى أصبحت الجزيرة من ضمن مساحة الدولة العثمانية، ومع بداية القرن العشرين أصبحت الجزيرة تحت سيطرة اليونان حتى وقتنا الحاضر.

ويعيش فيها من السكان 630 ألف نسمة تقريبًا وفق إحصاء أجري عام 2005م، يعملون بالزراعة وإنتاج المحاصيل مثل القمح والذرة والحمضيات والزيتون، بالإضافة إلى أعمال أخرى كالصناعة والتجارة والصيد ومجال السياحة، وتتمتع الجزيرة بمناخ معتدل صيفًا وشتاءً مع سقوط الثلوج في المرتفعات الجبلية، ومن أهم مميزاتها الأخرى موقعها الجغرافي المتوسط بين ثلاث قارات هي آسيا وأوروبا وإفريقيا، واعتبارها موطنًا لشعوب مختلفة منهم الأتراك، واليونانيون.[١][٢]


موقع جزيرة كريت في اليونان

تقع جزيرة كريت في اليونان في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد، وتعد من أكبر الجزر في اليونان، وهي خامس أكبر الجزر في البحر الأبيض المتوسط، يبلغ طولها حوالي 260 كم، ويتراوح عرضها بين 10 و56 كم، تطل من الجهة الجنوبية على بحر إيجه، وتوجد فيها السلاسل الجبلية التي تمتد من الجهة الشرقية وصولًا إلى الجهة الغربية، كما تحيط بها شواطئ صخرية، وتبلغ مساحتها حوالي 8336 كيلو متر مربع، ويبلغ عدد سكانها نحو نصف مليون نسمة، وهي من أهم جزر اليونان من الناحية الحضارية، يصل ارتفاع أعلى قمة فيها إلى 2456 مترًا فوق سطح البحر وهي قمة بسيلوريتيس، وتتكون الجزيرة من أربع محافظات، وهي: لاسيتي، وخانيا، وريثيمنو، وأكبرها إيراكليو التي تعد العاصمة الرسمية لها.[٣]


السياحة في جزيرة كريت

تعد جزيرة كريت من أفضل الوجهات السياحية التي يفضلها السكان عند زيارة اليونان؛ لاحتوائها على مزيج متنوع من المناطق السياحية والأثرية، إضافة إلى جمالها الطبيعي وتوفر الشواطئ الرملية، ومن أهم معالمها السياحية:[٤]

  • شاطئ بالوس لاجون: يقع هذا الشاطئ بالقرب من بلدة كيساموس، وهو من أجمل الشواطئ البحرية الموجودة في اليونان، ويفضل السياح زيارته خلال فصل الصيف لاعتدال الطقس فيه، ويمكن زيارة بحيرة كورناس القريبة منه والتمتع بمشاهدة المناظر الطبيعية، أما طريقة الوصول للجزيرة فتكون عبر الطرق البرية باستخدام السيارة، أو عبر القوارب البحرية.
  • متنزه السامرة: وهو من أهم الحدائق الوطنية في الجزيرة، ويفضلها السياح لقضاء الإجازات العائلية فيها، وتضم الحديقة مساحات خضراء واسعة، والشلالات المائية، والجبال، ويمتد على مساحة 18 كيلومتر ليتيح للسياح التمتع بالمناظر الخلابة وممارسة التسلق للوصول إلى القمة والتمتع بمنظر البحر الليبي المذهل.
  • متحف هيراكليون: يحتوي هذا المتحف على مجموعة واسعة من القطع الأثرية اليونانية التي تعود إلى فترة وجود الحضارات القديمة مثل الحضارة المينوية، والعصر البرونزي، والامبراطورية الرومانية، بالإضافة إلى لوحات الفنية.
  • مدينة أغيوس نيكولاس: تعد هذه المدينة من أجمل مدن الجزيرة بسبب إطلالتها المتميزة على البحر، وفيها بحيرة فوليسميني إضافة إلى عدد كبير من المطاعم والمقاهي لخدمة السياح، كما يمكن استقلال قارب إلى جزيرة سبينالونجا والتمتع برؤية كهف ديكتين.
  • أكواريوم كريت: يضم الحوض المائي عددًا كبيرًا من الأسماك والكائنات البحرية، خاصةً الكائنات النادرة التي تعيش في البحر الأبيض المتوسط، ويمكن للسياح التعرف على مجموعة متنوعة منها كقناديل البحر، والشعاب المرجانية، وأسماك القرش، مع إمكانية التقاط الصور التذكارية معها.
  • وادي سماريا: يوجد هذا الوادي داخل الحديقة الوطنية، وهو مناسب لمحبي المغامرات؛ لاحتوائه على المنحدرات والممرات الصخرية، ويرتاده محبو رياضة التسلق من شهر مايو إلى منتصف أكتوبر ليتسلقوا منحدراته في رحلة تدوم من ما يقارب أربع إلى ست ساعات.


الأماكن الأثرية في جزيرة كريت

تشتهر جزيرة كريت بآثارها القديمة التي يقصدها السياح من مختلف بقاع العالم رغبة في الاطلاع على جماليات صنعها وقديم إبداعاتها، ويعزى هذا التنوع شاسع المدى إلى وقوع الجزيرة تحت فترات حكم مختلفة على يد حضارات متنوعة تركت كل منها بصمتها الخاصة والمميزة على أرض الجزيرة، ومن أهم هذه المعالم الأثرية ما يلي:[٥][٦]

  • مدينة كنوسوس: وهي واحدة من أقدم المدن الموجودة في جزيرة كريت التي يعود تاريخها إلى ما قبل الميلاد، إذ تمتعت في ذلك الوقت بالازدهار والتقدم، وتعد اليوم من أشهر المعالم السياحية في الجزيرة، ومن أهم المواقع فيها قصر كنوسوس الملكي الذي صمم ليحتوي التجمعات الدينية والإدارية، إلى جانب غرف متلاصقة لعلها كانت تستخدم لتخزين الطعام والمشروبات بغرض الضيافة.
  • مدينة ريثمنون: تقع تلك المدينة في منتصف الطريق الفاصل بين كل من الميناء وهيراكليون، وتضم العديد من المباني التي تعود إلى العصور القديمة، وقد حُولت العديد من مبانيها إلى فنادق ومتاجر صغيرة، وتعد الجبال الواقعة في الجزء الخلفي منها موطنًا للعديد من القرى الريفية.
  • ميناء "Chania old venetian": وهو من أقدم الموانئ الموجودة في اليونان، ويعود تاريخ تأسيسه إلى بداية القرن الرابع عشر ليكون مركزًا تجاريًا للجزيرة، وحاليًا يضم الميناء مجموعة من القوارب والسفن لتقديم الخدمات السياحية للزوار، ومن أشهر معالمه المنارة، وقد كان من أهم الموانئ التجارية في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.[٤]


اللغات المتداولة في جزيرة كريت

تتمتع جزيرة كريت بتنوع حضاري وثقافي يعود إلى تنوع فترات الحكم وموقعها الجغرافي الذي يجمع بين القارات الثلاث بكل سلاسة وحيوية، مما يجعلها نقطة مهمة على خريطة التجارة والسياحة العالمية، لذا تعايش سكان جزيرة كريت على وجود العديد من اللغات المتداولة داخل حدود الجزيرة، إلا أنهم نجحوا في الحفاظ على صلابة لغتهم اليونانية على مدار 3000 عام؛ هذا وتجمع لكنة جزيرة كريت اليونانية بين بعض الكلمات التركية والبيزنطية واليونانية القديمة التي باتت غير مستخدمة اليوم إلا من قبل بعض الكبار في السن، وتستخدم لكنة كريت خارج حدود الجزيرة كذلك؛ مثل قرية الحميدية السورية التي هاجر إليها بعض سكان كريت المسلمين عام 1923.[٧]


أشهر الأطباق في جزيرة كريت

تشتهر جزيرة كريت بمناخها اللطيف وأرضها الخصبة المناسبة لزراعة مختلف النباتات والفاكهة، فحالها كحال سائر دول البحر الأبيض المتوسط، كما تشترك مع هذه الدول بأطباقها الصحية المليئة بالخضراوات والنكهات الفريدة التي تضفي رونقًا مميزًا إلى أبسط الأكلات اليومية المعتادة على الجزيرة، ومن أهم هذه المكونات الزيتون وزيت الزيتون المنتشر بكثرة على الأشجار والمستخلص من خلال المعاصر المتعددة، إذ يعد هذا المكون من أساسيات الأطباق الخضراء مثل السلطات والمقبلات، إلى جانب العسل المحلي الغني وأنواع الأجبان المحلية مثل جبنة فيتا اليونانية الشهيرة، وتتفرد كريت بطبقها الأشهر على الإطلاق ألا وهو الحلزون المطبوخ بطرق متعددة ليمثل الطبق التقليدي على الجزيرة، عدا عن خبز الباكسيمادي الشهير المصنوع من النخالة أو القمح الخام والغاموبيلافو المكون من لحم ودجاج مطبوخين مع الليمون والزبدة ومقدمين إلى جانب الأرز.[٨]


اقتصاد جزيرة كريت

يعتمد سكان جزيرة كريت بشكلٍ كبير في كسب الرزق على الزراعة والصناعة وتربية الأغنام والماعز، والزراعة هي الاعتماد الأساسيّ لسكان الجزيرة في حياتهم، إذ يعمل عدد كبير من أهالي الجزيرة في مجال الزراعة، ومن أشهر المحاصيل التي تزرع في الجزيرة، محاصيل أشجار الزيتون، والبرتقال، والليمون، والعنب، والقمح، والكرمة، ويعمل كذلك عدد كبير من سكان الجزيرة في مجال تربية الأغنام والماعز، وقد اشتهروا بهذا المجال منذُ القدم، كما وتشتهر جزيرة كريت ببعض الصناعات، ومنها الصناعات الغذائية والكيميائية، وأهمّها صناعة الصابون.[٩]


تاريخ جزيرة كريت

تعد جزيرة كريت مهد أقدم الحضارات في أوروبا وحوض بحر إيجة، فآثار الاستيطان فيها تعود للعصر الحجري الحديث، وقد شهدت أرض كريت نشأة الحضارة المينويّة أو المينوسية (التي تنسب للملك الأسطوري مينوس) منذ ما يقارب 7 آلاف عام قبل الميلاد، وأصبحت الحضارة في ذروة قوتها ما بين عامي 3000 - 1500 قبل الميلاد، وقد تميزت هذه الحضارة بالعمران والقصور الفخمة في جزيرة كريت، وقد سيطر المينويون على كامل بحر إيجة لفترة زمنية طويلة خاصة في عهد الملك كريتيون الذي أسس قوة بحرية ضخمة، وقد انهارت الدولة والحضارة في القرن الرابع عشر قبل الميلاد، بعد غزوات القبائل الإغريقية وسلسلة هزات أرضية ضربت الجزيرة، فسيطرت عليها الحضارة الموكينية، ثم غزتها الحضارة الدوريونية.

ولم تلعب الجزيرة الدور الكبير في الحضارة الإغريقية، وقد أصبحت كريت مركزًا رئيسيًا للقرصنة، وأصبح جيوشها يعملون لدى الدولة السلوقية والبلطمية، وفي عام 63 قبل الميلاد خضعت الجزيرة للحكم الروماني، وبعد انفصال الإمبراطوريات المسيحية أصبحت تابعة للإمبراطورية البيزنطية، وفي عام 823 فتحها العرب المسلمون، وأطلقوا عليها اسم اقريطش، وفي عام 961م عادت كريت لممتلكات البيزنطيين والبندقية من بعدهم في عام 1204م، وفي عام 1669م بعد معارك بحرية شرسة مع العثمانيين خضعت للحُكم العثماني، وسموها جزيرة جزيت، وبقيت كذلك حتى ثورة عام 1905م إذ انفصلت الجزيرة عن الحُكم العُثماني وانضمت للاتحاد اليوناني.[١٠]


المراجع

  1. John S. Bowman, "Crete"، britannica, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  2. "Introduction to Crete", interkriti, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. "كريت"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 5-9-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب Jane Foster, "8 Top-Rated Tourist Attractions on Crete"، planetware, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  5. "Exploring the past in Crete", archaeology-travel, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  6. "The Old Venetian Harbour of Chania", chania-crete-greece, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  7. "Greek Language and Cretan dialect", visitchania,23-03-2019، Retrieved 14-11-2019. Edited.
  8. Emily Cass (11-09-2016), "10 Foods You Must Try in Crete, Greece"، justglobetrotting, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  9. nervana (24-3-2019)، "معلومات عن ” جزيرة كريت ” اليونان .. Crete Island"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 22-9-2019. بتصرّف.
  10. "Crete History", greeka, Retrieved 24-9-2019. Edited.