بحث عن دولة البحرين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢١ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

مملكة البحرين

تعدّ مملكة البحرين دولة تقع في جنوب غرب آسيا، وفي وسط الخليج العربي في شرق السعودية وشمال قطر، والبحرين عبارة عن أرخبيل من الجزر، يتكون من ثلاث وثلاثين جزيرة طبيعية، والكثير من الجزر الصناعية، والطول الإجمالي لحدودها هو161 كم، وتغطي مساحة 765.3 كم مربع، وكانت البحرين تسمى قديمًا "دلمون"، وتسميتها بالبحرين نسبة لمسمى الجزيرة الكبرى، والبعض يعتقد أنها سميت بهذا الاسم بسبب وجود ماء الينابيع العذبة فيها، والتي تسمى أيضًا كواكب وسط ماء البحر المالح، وجزيرة البحرين التي ترتبط مع جزيرة المحرق من خلال جسر، التي يقع فيها مطار البحرين الدولي، ويوجد جسر آخر يربطها بجزيرة ستره والمنطقة الصناعية، التي يتواجد بها خزانات، ومصافي تكرير النفط، كما توجد جزر كثيرة صغيرة الحجم ليست مأهولة غالبًا، وتشتهر بكونها مأوى لمختلف أنواع الطيور، والتي تَعبر البحرين في سير طريق هجرتها أثناء فصل الربيع.[١]


تاريخ البحرين

استوطنت في الجزيرة خلال فترات الزمن التي كانت ما قبل التاريخ، وفي سنة 2300 ق.م، ساعدها موقعها الجغرافي من جعلها مركزًا تجاريًا مهمًا بين حضارة ما بين النهرين المعروفة حاليًا بالعراق، وبين وادي السند، وهي المنطقة القريبة من الهند في الوقت الحالي، فكانت هذه بداية ازدهار التجارة، ونموها خلال حضارة دلمون التي كانت مرتبطة بالحضارة السومرية، في الألفية الثالثة ما قبل الميلاد، فكانت البحرين جزءًا من الإمبراطورية البابلية في فترة ما قبل 600 من الميلاد، ويشير اسم "البحرين" إلى دلالة كون البلاد تحتوي مصدرين للمياه، وهما عيون المياه الحلوة، وعيون المياه المالحة في البحارالتي تحيط بها، وقد عرف الإغريق الجزيرة، باسم تايلوس (Tylos) في حينما عرفت قبل ظهور الإسلام باسم أوال، وقد سميت بهذا الاسم وذلك نسبة إلى صنم كان على شكل رأس ثور، ويقع هذا الصنم في جزيرة المحرق الحالية، ويعبده عددًا من أقوام بني بكربن وائل، وتميم حسب ما تذكره المصادر الإسلامية، فقد كانت جزر أوال في هذه الفترة ترتبط بالساحل الشرقي للجزيرة العربية، وقد تشكلت هذه الجزر في تلك الفترة مع المنطقة التي تمتد من دولة العراق شمالًا إلى دولة قطر جنوبًا على إقليم واحد يسمى بلاد البحرين، فظلت الجزر مرتبطة سياسيًا بشكل كبير جدًا مع باقي بلاد البحرين منذ ذلك الوقت، وقد وقعت بلاد البحرين تحت هيمنة الفرس الساسانيين في هذه الفترة، وكانوا يحكمونها عن طريق عدد من ولاة العرب.[٢]


الجزر البحرينية

البحرين هي أرخبيل كبير جدًا، يضم عددًا كبيرًا من الجزر القاحلة، والجزر المسطحة أيضًا، وقد وُصفت بالأرخبيل لأنها تضم أكثر من 32 جزيرة طبيعية معروفة، لذلك تعمل الحكومة البحرينية على إقامة الكثيرمن المشاريع التي تزيد عدد تلك الجزر، وذلك يكون بإقامة عددًا من الجزرالصناعية فيها، وأكبر جزيرة طبيعية معروفة في دولة البحرين، هي جزيرة البحرين، وكذلك جزيرة المحرق، وجزيرة أم علي، وجزيرة سترة، بالإضافة إلى أن دولة البحرين لا تشترك بريًا مع أي دولة أخرى من خلال حدودها، ومن أهم الجزر الموجودة في دولة البحرين ما يأتي:[٣]

  • جزيرة البحرين: وهي عبارة عن أكبر جزيرة من بين الجزر البحرينية جميعها، وعاصمة هذه الجزيرة تعرف باسم المنامة، كما تبلغ مساحة هذه الجزيرة حوالي 590.7 كيلو متر مربع تقريبًا.
  • جزيرة بحرين باي: وهذه الجزيرة تبلغ مساحتها 2.5 كيلو متر مربع تقريبًا.
  • جزيرة حوار: تبلغ مساحتها حوالي 53.5 كيلو متر مربع تقريبًا.
  • جزيرة الدار: تبلغ مساحتها حوالي 0.04 كيلو متر مربع تقريبًا، وتعرف عاصمتها باسم الفوكلاند.


المراجع

  1. "معلومات عن مملكة البحرين"، موسوعة المعلومات، اطّلع عليه بتاريخ 8/8/2019. بتصرّف.
  2. "معلومات عن مملكة البحرين"، تاريخ مملكة البحرين، اطّلع عليه بتاريخ 8/8/2019. بتصرّف.
  3. "اسماء جزر البحرين وكم عددها"، المرسال، 2/10/2018، اطّلع عليه بتاريخ 8/8/2019. بتصرّف.