الفرق بين الخلية الحيوانية والنباتية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٢ ، ٧ أبريل ٢٠٢٠
الفرق بين الخلية الحيوانية والنباتية

الخلية الحيوانية والنباتية

تعرف الخلية في علم الأحياء على أنها الوحدة الأساسية التركيبية والوظيفية التي تتضمن داخلها جميع الجزيئات الأساسية للحياة، والتي تتشكل منها جميع الكائنات الحية، في بعض الأحيان، قد تكون الخلية المنفردة عبارة عن كائن كامل بحد ذاته، مثل البكتيريا أو الخميرة، أما الكائنات الكبيرة متعددة الخلايا، مثل البشر والحيوانات والنباتات، فتكتسب كل مجموعة من الخلايا وظائفَ متخصصةً عندما تنضج، وتتعاون مع خلايا متخصصة أخرى وتصبح اللبنات الأساسية لتكوينها، وعلى الرغم من أن الخلايا أكبر بكثير من الذرات، إلا أنها لا تزال صغيرةً جدًا، وأصغر الخلايا المعروفة هي مجموعة من البكتيريا الصغيرة التي تسمى الميكوبلازما، وعادةً ما يكون لخلايا البشر كتلة أكبر بمقدار 400000 مرة من كتلة بكتيريا الميكوبلازما المفردة، إذ يتكون كل كائن بشري من أكثر من 75,000,000,000,000 خلية.[١]

وتُعد الخلية الوحدة الأساسية للحياة في الكائنات الحية للمملكة الحيوانية والمملكة النباتية على التوالي، كما أنها خلايا حقيقية النواة، أي أن لها نواةً حقيقيةً، إلى جانب هياكل أخرى متخصصة تسمى عضيات تؤدي وظائف مختلفة، وللخلايا النباتية والحيوانية العديد من الاختلافات والتشابهات، على سبيل المثال، لا تحتوي الخلايا الحيوانية على جدار خلية أو البلاستيدات الخضراء، وتكون مستديرة وغير منتظمة الشكل، في حين أن الخلايا النباتية لها أشكال ثابتة ومستطيلة، أما التشابهات بينها فتتمثل في كونها خلايا حقيقية النواة، لذا فهي تمتلك العديد من الميزات المشتركة، مثل وجود غشاء الخلية وعضيات الخلية، مثل النواة، والميتوكوندريا، والشبكة الإندوبلازمية.[٢]


الفروقات التركيبية بين الخلية الحيوانية والنباتية

تحتوي الخلايا حقيقية النواة على عضيات مرتبطة بالأغشية، مثل النواة، لكن توجد بعض الاختلافات في هذه العضيات بين الخلايا الحيوانية والنباتية، وفيما يأتي أهم الاختلافات التركيبية بينها:[٢]

  • جدار الخلية: هو الجدار الذي يتكوّن من ألياف وخيوط تدعم الخلية وتمنحها الصلابة، والفرق بين الخلايا النباتية والخلايا الحيوانية هو أن معظم الخلايا الحيوانية مستديرة، في حين أن معظم الخلايا النباتية مستطيلة، كما تحتوي خلايا النبات على جدار خلية جامد يحيط بغشاء الخلية؛ بينما الخلايا الحيوانية ليس لديها جدار الخلية، وعند النظر تحت المجهر، فإن جدار الخلية هو وسيلة سهلة لتمييز الخلايا النباتية.
  • البلاستيدات الخضراء: تُعد النباتات ذاتية التغذية، فهي تنتج الطاقة من أشعة الشمس من خلال عملية التمثيل الضوئي، والتي تستخدم عضيات الخلية التي تسمى البلاستيدات الخضراء؛ بينما الخلايا الحيوانية لا تحتوي على البلاستيدات الخضراء لذا تُنتج الطاقة من الطعام (الجلوكوز) عبر عملية التنفس الخلوي الذي يحدث في الميتوكندريا، والتي تشبه هيكليًا إلى حدٍ ما البلاستيدات الخضراء، ومع ذلك تحتوي الخلايا النباتية أيضًا على الميتوكندريا.
  • المريكز: هو مجموعة صغيرة من الأنابيب الدقيقة المرتبة بطريقة محددة، وتوجد تسع مجموعات من الأنابيب الدقيقة، وعادةً عند العثور على مريكزين بجانب بعضهما البعض، فإنها غالبًا ما تكون في زوايا قائمة، تتمثل وظيفتها في تنظيم مجموعات الأنابيب الدقيقة وقت الانقسام الخلوي، ويسمى مغزل الانقسام، وتحتوي جميع الخلايا الحيوانية على وحدات مركزية، بينما تحتوي أقلية من النباتات على وحدات مركزية في خلاياها، فعلى سبيل المثال، الأمشاج الذكرية للكروفيت، والبريوفيت، والنباتات الوعائية التي ليس لها بذور والسرايا والجنكة.
  • الفجوات: تحتوي الخلايا الحيوانية على فجوة صغيرة واحدة أو أكثر، بينما تحتوي الخلايا النباتية على فجوة مركزية كبيرة، ويمكن أن تصل إلى 90% من حجم الخلية؛ في الخلايا النباتية، وتتمثل وظيفة الفجوات في تخزين المياه والحفاظ على صلابة الخلية، أما في الخلايا الحيوانية فوظيفتها تخزين الماء والأيونات والنفايات.
  • الجسيمات المحللة: هي عبارة عن حويصلات كروية ترتبط بغشاء الخلية، وتحتوي على إنزيمات مائية يمكنها تحطيم العديد من أنواع الجزيئات الحيوية، وهي المسؤولة عن هضم الجزيئات الكبيرة وأجزاء الخلية القديمة والكائنات الحية الدقيقة؛ كما تشارك في عمليات الخلية المختلفة، مثل: الإفراز، وإصلاح غشاء البلازما، واستقلاب الطاقة؛ وتتواجد هذه الجسيمات في الخلايا الحيوانية بوضوح لكن لا تزال دراستها في الخلايا النباتية جاريةً وقيد المناقشة؛ وقد أبلغت بعض الدراسات عن وجود أجسام محللة حيوانية في فجوات نباتية، مما يشير إلى وجود فجوات نباتية تؤدي دور الجهاز المحلل الحيواني.


الفرق في تشكّل المغزل بين الخلية الحيوانية والنباتية

تشكل ألياف المغزل البنية البروتينية التي تقسم الكروموسومات في الخلية، فهي ضرورية لتقسيم الكروموسومات بالتساوي من خلية أبوية إلى خليتين، لكن بسبب افتقار أغلب الخلايا النباتية لوجود مريكزات فيها فإن تشكل المغزل يختلف كما يأتي:[٣]

  • تشكل المغزل في الخلايا الحيوانية: تحتوي الخلايا الحيوانية على مجموعتين من الأنابيب المجهرية والمريكزات خلال مرحلة الطور التمهيدي، وتبدأ الأنابيب الدقيقة داخل الطبقة الوسطى بالاستطالة نحو الكروموسومات في النواة، ويشار إلى الأنابيب الدقيقة على أنها مغازل في هذه المرحلة، وتدور المريكزات نحو الأقطاب بهدف تنظيم دقيق للفصل بين الكروموسومات أثناء الانقسام؛ فبعض الأنابيب المجهرية الممتدة من الطبقة المركزية تشارك أيضًا في الحركة الخلوية بعد المرحلة الأخيرة من الانقسام.
  • تشكل المغزل في الخلايا النباتية: لا تحتوي معظم النباتات على مريكزات، ولكن بدلاً من ذلك تحتوي على مجموعات من الأنابيب المجهرية التي توجِّه توزيع الكروموسومات، كما أنهم يشاركون في تقسيم الخلية أثناء التحريك الخلوي، خلال مرحلة الطور التمهيدي، وتبدأ الخلية النباتية في إنتاج مغازل من المراكز المنظمة، التي تنمو في المنطقة النووية وتتعلق بالكروموسومات، والتي تُدير وتنظم فصل الكروموسومات بين الخلايا الابنة أثناء الانقسام.


المراجع

  1. "Cell", britannica, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Plant Cell vs. Animal Cell", diffen, Retrieved 4-4-2019. Edited.
  3. "Difference Between Plant & Animal Cell Division", sciencing, Retrieved 4-4-2019. Edited.