السياحة في مونتريال

السياحة في مونتريال
السياحة في مونتريال

مونتريال

هي مدينة كندية تقع على جزيرة مونتريال على نهر سانت لورانس، وتتبع لإقليم الكيبيك غربي كندا، وتبعد حوالي 275 كيو مترًا عن كيبك عاصمة الإقليم، فيما تبعد 190 كيلو مترًا عن مدينة أتاو العاصمة الفدرالية للبلاد، وتبعد عن نيويورك 625 كيلو مترًا وهي مسافة قصيرة نظرًا إلى حجم البلدين، وتُعدّ مونتريال العاصمة الثقافية لكندا كونها مركزًا للإنتاج التلفزيوني الراديو فوني من ناحية، والإنتاج المسرحي للأفلام الفرانكفونية للبلاد، وقد أدى هذا الازدواج اللغوي إلى لتعددية الثقافية.[١]


السياحة في مونتريال

تزخر مونتريال بالكثير من المعالم السياحية، بالإضافة إلى المهرجانات الموسيقية، والمعارض المنوعة مما أكسبها شهرة عالمية وجذب إليها المزيد من السياح من مختلف أنحاء العالم، ومن أبرز معالمها ما يلي:

  • مونتريال القديمة، تمتد على طول نهر سانت لورانس، وتحتضن الكثير من المباني العمرانية ذات الطابع التقليدي القديمة التي يعود تاريخها إلى المرحلة الممتدة ما بين القرن السابع عشر حتى القرن التاسع عشر الميلادي على الطراز الباريسي، وذلك وسط شوارع مرصوفة بالحصى، وهي فرصة خيالية لاستكشاف تاريخ المدينة، والتعرف إلى عادات أهلها بالإضافة إلى التسوق من المحال التجارية والمطاعم الصغيرة.
  • شارع شيربروك، هو الشارع الأكثر أناقة في المدينة والأطول أيضًا إذ يمتد من الشرق إلى الغرب على مسافة 30 كيلو مترًا على الأقل، واسمه مشتق من اسم الحاكم الكندي السير جون شيربروك، الذي حكم البلاد خلال المرحلة الممتدة ما بين عامي 1816-1818 للميلاد، واكتسب هذا الشارع شهرته بفضل موقعه في قلب المدينة من ناحية، واحتضانه المعارض والمتاحف الفريدة من ناحية أخرى، ومن أشهرها: متحف الفنون الجميلة الذي يمتد على طول الشارع، وهو أقدم متحف في كندا، ومتحف مكورد التاريخي الذي يحكي عن تاريخ البلاد، ويعرض آثار السكان الأصليين من شعوب الأسكيمو والأمم الأولى، بالإضافة إلى العديد من اللوحات والمنحوتات الفنية الرائعة، كذلك المنازل الفريدة الملونة، والحانات، والمطاعم، وحرم جامعة ماكجيل.
  • تل مون رويال، يقع على ارتفاع 233 مترًا ليشكل أعلى نقطة في المدينة كلها، الأمر الذي يتيح للسائح إلقاء نظرة بنورامية على المدينة وما يحيط بها، ويحتوي التل أيضًا حديقة أثرية تجذب المهتمين بالآثار القديمة.
  • حديقة جان درابيو، وهي حديقة عامة افْتُتِحت في عام 1967 م إبان عقد أحد المعارض العالمية، وتحتوي متحفًا مهمًا للقضايا البيئية يشكل أكبر هيكلًا في العالم، بالإضافة إلى منتزه لاروند، ومضمار سباق سيركويت جيلز فيلينيوف، إضافة إلى متحف ستيوارت.
  • الميناء القديم من مونتريال، يقع في الناحية الشرقية من مونتريال القديمة، ويتيح للزائر مسيرًا ممتعًا بين مسارات منطقة الميناء ورحلة خلابة، مع إمكانية ممارسة أنشطة مختلفة؛ كالصيد، أو زيارة مسرح إماكس، أو مركز العلوم.
  • مونتريال سوتراين، وهي مدينة مونتريال تحت الأرض، إذ بدأت في السابق في صورة مركز تسوق بسيط في عام 1962 م، ثم ازدهرت شيئًا فشيئًا إلى أن أصبحت مدينة كاملة مزودة بالمحال التجارية، والمطاعم، والفنادق، ومترو الأنفاق، وتُعدّ وجهة سياحية مميزة في فصل الشتاء.
  • الحديقة النباتية، تقع في شارك شيربروك، وتُعدّ بمنزلة الضالة المنشودة لمحبي الاسترخاء بعيدًا عن ضجيج المدينة، لا سيما أن الزهور المنوعة والنباتات الجميلة تمنحان الوافدين شعورًا بالراحة والهدوء النفسي، إضافة إلى البحيرات، وبرك الطيور الجميلة.
  • كنيسة نوتردام، وهي أقدم كنيسة في البلاد؛ إذ يعود تاريخ بنائها إلى عام 1656 م، وتتميز هندسة عمارتها باستخدام الأسلوب القوطي، وتقام فيها عروض الضوء والصوت لرواية قصة تأسيس المدينة.
  • الملعب الأولمبي، وهو موقع دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي استضافتها المدينة في عام 1976 م، ويحتضن أيضًا حديقة نباتات وحديقة حيوانات.
  • ميدان سانت لويس، الذي يقع قرب محطة مترو شيربروك، وهو حي سكني للفرنسيين الكنديين، ويحتوي منازل قديمة مبنية على الطراز الفيكتوري.
  • الحي الصيني، يعود تاريخ بنائه إلى عام 1860 م على يد عمال صينين قدموا إلى المدينة بغية العمل في المناجم والسكك الحديدية، فيما استقروا في الحي بعد أن تحسنت أوضاعهم الاقتصادية، وتجدر الإشارة إلى أنّ الحي ليس حكرًا على الصينيين في الوقت الحالي.
  • سيرك دو سوليه، وهو مكان ترفيهي عالمي تقام فيه عروض سيرك مميزة فريدة من نوعها لا تضاهيها أية عروض في العالم.
  • كنيسة القديسة ماري، وهي كنيسة كاثوليكية بُنيت في عام 1894 م بوصفها نسخة مصغرة عن كنيسة القديس بطرس في روما، وتصوّر العديد من تماثيل القديسين في مونتريال وأساقفتها في القرن التاسع عشر، كما تحتوي لوحات مكتوبة بخط جورج ديلفوس ريتل حول تاريخ مونتريال.[٢][٣][٤][٥][٦]
  • ميناء مونتريال القديم، هو ميناء تاريخي في كيبيك، وطوله كيلو مترين على طول نهر سانت لورانس، ويتيح للزائر سهولة الوصول إلى الكثير من الأماكن السياحية بما فيها مركز مونتريال للعلوم، ومسرح إماكس، وبرج الساعة، الذي يتيح للزائر الصعود إلى أعلى والاستمتاع بإطلالة بانورامية على المدينة، وتجدر الإشارة إلى ما يميز المنطقة؛ وهي الشوارع القديمة التي تعج برائحة الحضارة والآركيولوجيا، بالإضافة إلى المعارض الفنية على مدار السنة، ومحلات الهدايا التذكارية، فضلًا عن شاطئ الميناء الذي يوفر للسائح أنشطة مائية عديدة، ومنها: السباحة، وركوب الأمواج، وكرة القدم الشاطئية، وكرة الطائرة أيضًا.[٧]


مناخ مونتريال

لا شك أنّ حالة الطقس وطبيعة مناخ البلاد من أكثر الأمور التي تهم السائح الذي ينوي زيارة بلد ما؛ فيتعين عليه ارتداء لباس معين واتخاذ التدابير اللازمة، وفي ما يتعلق بمدينة مونتريال الكندية فمناخها كندي بامتياز، مما يعني أن صيفها حار إذ تصل درجة الحرارة إلى حوالي 26 درجة مئوية، وأما شتاؤها فهو بارد ثلجي إذ تنخفض درجة الحرارة إلى 10 درجات مئوية تحت الصفر، وعلى أية حال فالبلاد مجهزة ببنية تحتية ممتازة، الأمر الذي يحد من قساوة فصل الشتاء ليصبح متعة حقيقية لا سيما في ظل انتشار الرياضيات الخاصة به؛ كرياضة التزلج على الجليد وما شابهها.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "معلومات عن مونتريال"، sprachcaffe، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  2. "افضل 10 اماكن سياحية في مونتريال كندا بالصور"، kharbsha، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  3. Ahmad Taha، "السياحة في مونتريال : أهم الأماكن السياحية في مونتريال"، takeweek، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  4. "السياحة في مونتريال و 8 اماكن سياحية ستجعلك تشعر وكأنك في فرنسا"، ar-traveler، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  5. رباب فاروق (5-4-2017)، "أجمل الأماكن السياحية في مونتريال الكندية"، news.travelerpedia، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  6. "معلومات عن مونتريال"، sprachcaffe، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2019.
  7. "أفضل 4 أنشطة في ميناء مونتريال القديم"، urtrips، اطّلع عليه بتاريخ 17-4-2019.

254 مشاهدة