السياحة في مايوركا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
السياحة في مايوركا

جزيرة مايوركا

تقع جزيرة مايوركا في البحر الأبيض المتوسط، وهي الجزيرة الكبرى في أرخبيل جزر البليار التابعة لإسبانيا، عاصمتها بالما، اسمها مشتق من مايور لمواد العزل اللاتينية، لغة سكناها الكانالونية والإسبانية كلغتين رسميتين، بالإضافة إلى نسبة كبيرة من السكان يتقنون الإنجليزية كلغة أم، لا سيما أولئك الذين جاؤوا من المملكة المتحدة وإيرلندا والولايات المتحدة وكندا، ويعتمد السكان في اقتصادهم على السياحة كمصدر دخل رئيسي منذ مطلع خمسينيات القرن الماضي، وقد وصل عدد سياح الجزيرة عام1970 إلى 3 مليون سائحًا سنويًا، فيما وصل عددهم عام 2011 إلى 10.1 مليون سائحًا سنويًا، حتى أصبح ما يزيد عن نصف السكان يعملون في قطاع السياحة الذي يشكل 80% من الناتج المحلي الإجمالي للجزيرة، ولا غرابة في ذلك لأن جزيرة مايوركا جنة الله على الأرض بفضل ما تحتضنه من معالم ومقومات جاذبة تجعل مَن يغادرها يلهف إلى أن تطأها قدماه مرًة أخرى، وسنتحدث في هذا المقال حول أشهر وأهم هذه المعالم بشيء من التفصيل، مع سرد موجز حول حالة الطقس كونها أمر هام بالنسبة للوافد.[١]


السياحة في مايوركا

تتنوع مقومات السياحة في مايوركا ما بين هبات طبيعية حباها الله بها كالشواطئ مثلًا والمدن الجميلة، وما بين معالم أثرية خالدة خلفتها الحضارات الغابرة كالقصور والقلاع، ومن أبرز هذه المقومات ما يلي:[٢][٣]

  • مدينة بالما: تتربع على عرش الأماكن الأكثر جذبًا للسياحة كونها عاصمة الجزيرة، تقع في الناحية الشمالية وقد استخدمها الرومان في عصور سابقة كمعسكر تحصيني دفاعي ضد الأعداء، فيها مطار يتسع لما يزيد عن 22.000.000 مليون شخصًا، تتيح للزائر التنزه في مساحتها الخضراء عبر دراجة هوائية، كما تحتضن مهرجان شوبان للموسيقى الكلاسيكية سنويًا، بالإضافة إلى العديد من الشواطئ المميزة ذات المياه الرقراقة العذبة، والقلاع الأثرية مثل قلعة بيلفر، قصر المودينا الذي يعود إلى حقبة الحضارة الإسلامية.
  • قلعة بيليفر: تقع في الناحية الشمالية الغربية في من العاصمة بالما، على منطقة مرتفعة فوق تلال، مما يعني أن الوصول لها يمتع الزائر برؤية بانورامية على جميع أنحاء المدينة وما حولها من شواطئ وخلجان وموانئ، وشكل القلعة مستدير، طرازها المعماري قوطي، إذ يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر الميلادي، شيدها الملك جاومي كمسكن له، ثم تحولت إلى سجن حربي، ومن أشهر معالمها الخندق، ومتحف سيمنكك الذي يروي تاريخ البلاد.
  • قلعة ألارو: تقع على ارتفاع 800 مترًا فوق جبل ألارو غربي الجزيرة، وهي قلعة إسلامية، يرتادها السياح بقصد التقاط صور تذكارية والتعرف على آثار المسلمين هناك، ويفضل البعض تسلق قمة الجبل لمشاهدة سلسلة جبال سيرادي يرامونتانا، وجبل بويغ ماخور وهو أعلى قمة جبل في مايوركا.
  • الكهوف: تمتلك مايوركا 4 كهوف مميزة هي كهف لويس سلفاردور، الكهف الأبيض، الكهف الأسود، كهف الفرنسين، اكتشفها مجموعة من المستكشفين وهم: إدوارد ألفريد، مف ويلى، ومارتل كهفين خلال الفترة الممتدة بني عامي 1880- 1896م، وتوجد هذه الكهوف في باطن الأرض على عمق 2 مترًا تتميز بإضاءتها وإحاطة المياه لها، ويرجح العلماء والمختصون أن تشكل هذه الكهوف الأربعة يعود إلى العصر الميوسين، وتجدر الإشارة إلى بحيرة مارتل الموجودة في داخل الكهوف والتي يصل طولها إلى 115 مترًا، فيما يبلغ عرضها 30 مترًا، وأما عمقها فيرتاوح ما بين 4-12 مترًا، تحتضن الاحتفالات الموسيقية على متن القارب.
  • حمامات الأندلس: تعود إلى عهد الحضارة الإسلامية في بلاد الأندلس، طرازها املعماري إسلامي عربي، جدرانها مليئة بالنقوش والزخارف التي تؤكد على بصمة المسلمين هناك.
  • متحف جان ميرو: هو متحف حديث يرجع إلى القرن العشرين أنشئ تخليدًا لذكر الفنان جان ميرو، وهو وجهة سياحية لمحبي الفنون والأعمال الفنية من رسومات وتماثيل، كما يحتوي على أدوات شخصية كان قد استخدمها الفنان الراحل في حياته، ناهيك عن وجود ورش طباعة ورسم ونحت.
  • قطار سولير: تعد تربة ركوب القطار التاريخي تجربة فريدة من نوعها، لا سيما وأنه يمر برحلة يومية من بالما العاصمة إلى سولير، مما يتيح للزائر الاستمتاع برؤية الجزيرة على مهل وما فيها من قرى ومدن وأنفاق ومناظر طبيعية، وتجدر الإشارة إلى أن قطار سولير يعمل منذ عام 1912م حتى الآن.
  • شواطئ مايوركا: تزخر مايوركا بالعديد من الشواطئ المميزة والشعبية منها شاطئ ساكوما الذي يتميز برماله البيضاء وغاباته الكثيفة ومياهه الدافئة وغير العميقة بما يجعله مكانًا آمنًا للمبتدئين، شاطئ تورينت دو باريس‬ ذو الطبيعة الجبلية فلا رمال عليه بل ضفته إسفلتية، شاطئ كالا راتجادا الذي يتميز بمياهه الفيروزية الصافية، وشاطئ كامب دو مار الذي يعد منتجعًا كاملًا يحتضن جميع أفراد العائلة، واشطئ كالا دومينجو وغيرها، وأي كانت الشواطئ فتتنوع الرياضات المائية التي يمكن للسائح ممارستها بما فيها السباحة، وركوب الأمواج الشراعية، التزلج عولى الماء، ناهيك عن الاسترخاء على الرمال والاستمتاع بدفء أشعة الشمس الذهبية.


الطقس في مايوركا

يعد صيف جزيرة مايوركا الإسبانية حار جاف إذ يتراوح متوسط درجة الحرارة ما بين 25-30 ْخلال الفترة الممتدة ما بين شهر حزيران يونيو إلى آب أغسطس من كل عام، وأما فصل الشتاء فهو الأنسب لزيارة الجزيرة كونه معتدل ولطيف إذ يتراوح متوسط درجة الحرارة ما بين 10-15 ْ خلال الفترة الممتدة ما بين كانون الأول/ ديسمبر إلى شباط/ فبراير، علمًا بأن القمم الجبلية في الشتاء تُكسى بالثلوج، وتجدر الإشارة إلى أن فصل الربيع فصلٌ مميزٌ في الجزيرة لمحبي المساحات الخضراء والتنزه والاستكشاف في القرى الريفية والاستمتاع بالشواطئ، ويمتد فصل الربيع من آذار/ مارس إلى نيسان/ أبريل وتصل درجة الحرارة في ساعات الظهيرة إلى أقصى حد لها وهو 22 ْ، فيما تنخفض إلى 19 ْ خلال النهار.[٢][٤]

المراجع

  1. أسماء سعدالدين (22-9-2014)، "جزيرة مايوركا بالصور"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 25-3-2019.
  2. ^ أ ب " السياحة في مايوركا .. دليلك السياحى لزيارة ” مايوركا ” أجمل جزر إسبانيا .."، المرتحل، 13-3-2018، اطّلع عليه بتاريخ 25-3-2019.
  3. "اجمل 7 من شواطئ مايوركا الاسبانية موصى بزيارتها"، رحلاتك، اطّلع عليه بتاريخ 25-3-2019.
  4. "قلعة الارو"، جميرة، اطّلع عليه بتاريخ 25-3-2019.