اختبار الشخصية بالرسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
اختبار الشخصية بالرسم

يعد الرسم من أرقى الفنون المرئية، التي تعبر عن مشاعر الإنسان وأحساسيه الدفينة، وهو أيضًا يعبر عن أهم القضايا والمشكلات العصرية والقديمة، والرسم ليس فنًّا سهلًا، بل هو من أكثر الفنون صعوبة، حيث وفي الرسمة، يعبّر الرسام عن أعظم المشكلات الصاخبة بصمت، ومن هنا جاء أصل علاقة الرسم بتحديد مزايا الشخصية وميولها، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن رسومات الأشخاص وخصائص لوحاتهم، قد تعبر عن شخصياتهم ومزاياها، وهنا سنذكر بعض ترجمات اللوحات لبعض الأشخاص، وقبل ذلك سنعرج على المواقع الأولية للرسومات على الأوراق، وهي:

  • في أعلى الصفحة: هذا يدل على أن الرسام خيالي، ذو حماس زائد، ويعيش في عالم الخيال أكثر من الواقع.
  • في أسفل الصفحة: أحيانًا تدلّ الرسمة في أسفل الصفحة على الانطواء والكآبة، والصراع النفسي.
  • في وسط الصفحة: وهذا ينم عن حاجة الشخص إلى الاهتمام، وإهماله من قِبل أقرب الناس إليه، وحاجته الأساسية إلى الحرية، والتحرر من الكبت والكآبة والقلق.
  • إلى يمين الصفحة: ويكون الشخص في معظم الحالات منغمسًا في الماضي، متحيزًا لآرائه، ولكنه حساس، وذكي جدًا.
  • في يسار الصفحة: ويكون هذا الشخص ذا نظرة مستنيرة، مستقبلية، ملأى بالتفاؤل، ونشيط في عمله.

 

وهنا يأتي دور الرسومات في تشخيص حال راسميها، ومنها:

  • رسومات البيوت: وتعبر عن الأشخاص الذين يميلون إلى البيتوتية، والرتابة، وحب العائلة والمال، وحب الاستقرار.
  • رسومات الأوجه القبيحة، أو المناظر المقززة: وهي تعبر عن الأشخاص الذين يزورون الحقائق، ويكذبون كثيرًا، ويكرهون الأنظمة والقوانين، ويهملون الجو الجماعي من حولهم، ويكثرون التذمر والكره للناس.
  • رسومات الأوجه الجميلة: وهو الشخص الغني بحب الآخرين، والذي يحب لفت الانتباه إلى نفسه كثيرًا، وعادة ما يهمل السلبيات وينشغل بالإيجابيات.
  • رسومات الألعاب الذهنية، والشطرنج: وهذا يعني أن الشخص ميال للتنافس والفوز، وحماسه وعصبيته غالبًا ما تكونان شديدتين.
  • رسومات الخطوط المتشابكة بلا أي عنوان: وتدل هذا الرسومات على التوتر الزائد للشخص، والعصبية الميسرة، وأيضًا، اضطرابات نفسية خطيرة.
  • رسم القلوب: تدل على شخص عاطفي، ومتقلب المزاج قليلًا، ولطفه يجعله مستميلًا للناس أكثر.
  • رسم الورود: تعني أن الشخص حساس ويحب الانطوائية والدفء في البيت.

 

وأخيرًا، إن معظم الاختبارات التي يطلبها الطبيب النفسي لمعرفة مرض الطفل تكون عن طريق إعطاء الطفل أقلامًا، وأوراقًا ومن ثم الطلب منه رسم أي شيء يريده، فهذا قد يساعد في فهم دواخل الطفل غير المفهومة، والتي تعد صعبة جدًا، وحتى الاختبارات الشخصية للبالغين، فهي تشخّص حسب رسوماتهم في بعض الأحيان..