أين يقع مضيق البوسفور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩

إسطنبول

تعدّ إسطنبول إحدى أقدم مدن العالم، والتي لا زالت تحافظ على تاريخها وثقافتها، وقد كانت تعرف قديمًا بالقسطنطينيّة، وتقع مدينة إسطنبول على ضفاف مضيق البوسفور الذي يعدّ حلقة وصل بين بحر مرمة والبحر الأسود، ويفصل قارة آسيا وأوروبا مما جعل مدينة إسطنبول المدينة الوحيدة في العالم التي تقع في أوروبا وآسيا، وشهدت المدينة حاليًا الكثير من أعمال التوسع في العمارة والمرافق والخدمات والفنادق والمنتجعات ووسائل النقل الحديثة، مما جعل مدينة إسطنبول وجهة للسياحة في العالم.

أصبحت مدينة إسطنبول مركز اهتمام للمستثمرين بسبب إرثها التاريخي التي يميزها عن غيرها، وانتشرت بها المناطق الصناعية المنتجة للمعدات الصناعية والمواد الاستهلاكية، ومما جعلها مركزًا تجاريًا عالميًا، وساعد على ذلك انتشار المراكز التجارية الحديثة وموانئ التصدير وشبكات النقل، وتمركز المدينة في قلب العالم. [١]


أين يقع مضيق البوسفور

يقع مضيق البوسفور في مدينة إسطنبول في تركيا، ويصل هذا المضيق بين البحر الأسود وبحر مرمرة، ويشكّل مضيق البسفور مع مضيق الدردنيل الحدود الجنوبية بين قارة آسيا وأوروبا، ويصل طول البسفور إلى 30 كيلو متر، أما عرضه فهو يتراوح ما بين 550 مترًا و3000 متر، ويعني اسم المضيق ممر البقرة، وذلك حسب ما جاء في المعتقدات اليونانيّة.

تعدّ حركه السفن في المضيق من أهم نقاط الملاحة البحرية في العالم، وتعد مياه مضيق البوسفور مصنفة ضمن مجال الملاحة الدولية، إذ بلغت عدد السفن المارة في المضيق في سنة 2003 حوالي 47000 سفينة وأكثر من 8000 سفينة محمّلة بمواد خطيرة، مثل غاز مسال وبترول، وغيرها، ويزداد عدد السفن في كل سنة، إذ وصل عدد السفن المارة في عام 2004 إلى حوالي 53000 سفينة فأكثر يخترق المضيق تيارات مائية خطيرة، مما يجعل الملاحة في بعض المناطق صعبة، فقد تسبب بعض الحوادث الخطيرة، إذ يقطع مضيق البوسفور جسرين، هما جسر البوسفور وجسر السلطان محمد الفاتح. [٢]


جسر البوسفور

يعد جسر البوسفور موقعًا إستراتيجيًا في مدينة إسطنبول فهو يربط بين قارة آسيا وأوروبا، ويعود تاريخ ذلك الصرح المعماري الفريد إلى عام 1970، وقد وُضع أولى حجر الأساس لجسر البوسفور عام 1970، وفي الذكرى الرسمية السنوية الخمسين لتأسيس الجمهورية التركية افتُتح الجسر رسميًا ليسمح العبور به على الأقدام بين قارة آسيا وأوروبا وكانت المرة الأولى في عام 1974م. وتكمن أهمية جسر البوسفور الواقع فوق مضيق البوسفور كونه حلقة وصل لطرق النقل بين قارة آسيا وأوروبا لمدينة إسطنبول، ويعدّ الشريان الحي بين الطرفين الآسيوي والأوروبي لما يستقبله من وسائل مواصلات وتأمين حركه التجارة ويختصر المسافات بين القارتين، وتوجد طرق بحرية أخرى للعبور بين الطرفين كالعبارات المائية علاوة عن قطار مرمراي الذي يمر تحت قاع مضيق البوسفور.

ويبلغ طول جسر البوسفور 1510 متر مربع، ويتراوح عرضة حوالي 39 مترًا، بينما يرتفع عن سطح البحر 65 مترًا، وهو محمول بواسطة أعمدة من المعادن والخرسانة التي يبلغ ارتفاعها 165 مترًا، ويبعد بين كل عامود وآخر 10 متر، ويتوفر للأسلاك الفولاذية المشدودة بين ساقي الجسر دعامة رفع إضافية، ويبلغ عدد هذه الأسلاك 10412 سلكًا، وتتراوح سماكتها بين 0.5 و1 سم، وتتصل الأسلاك ببعضها البعض لتعطي قوة إضافية لحمل الجسر. [٣]


المراجع

  1. "تعرف على اسطنبول"، turkeyalaan، 2019-8-20. بتصرّف.
  2. "هل تعلم أين يقع “مضيق البوسفور”؟"، assamir، 2019-8-17. بتصرّف.
  3. "جسر البوسفور…أكثر صروح العالم فناً وحضارةً"، istanbul، 2019-8-17. بتصرّف.