أين يقع قصر غمدان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٨ مايو ٢٠١٩

موقع قصر غمدان

يقع قصر غمدان في مدينة صنعاء في اليمن قام ببنائه الملك الحميري في القرن الأول الميلادي، ويعدّ من عجائب الهندسة المعمارية، وهو أقدم القصور الضخمة في العالم، وعدد طوابق القصر عشرون طابقًا، وبين الطابق والآخر عشرة أذرع، وقد بني بالبوفير والمرمر والغرانيت، وكان الملك يستخدم القصر للإقامة وإدارة البلاد في نفس الوقت، وكان الملك يقيم في طابق العلوي، وقد هُدم القصر في عهد الإسلام وهدمه عثمان بن عفان رضي الله عنه بسبب فهمه للآية الكريمة {لا يزل بنيانه الذي بنوه ريبة في قلوبهم } [سورة التوبة: الآية 110] بأن المعني بها قصر غمدان.

ذكر الرحالة محمد القزويني في رحلاته لقصر غمدان أنه أحد عجائب بلاد العرب، عدّه بعض المؤرخين أنه من أوائل القصور الضخمة في العالم، ويعتقد أن الجامع الكبير في صنعاء حاليًا أنه قد بني على أنقاض هذا القصر وأبواب الجامع الكبير فمن الثابت كونها هي نفسها أبواب قصر غمدان، وأنه كتب عليه بخط المسند وقد ذكره الهمذاني في كتاب الإكليل الجزء الثامن، بقوله: يسمو إلى كبد السماء مصعدًا // عشرين سقفا سمكها لا يقصر[١].


أقسام قصر غمدان

يحتل قصر غمدان مرتبة أقدم القصور الضخمة في العالم، ويقع في مدينة صنعاء في العاصمة اليمنية، وجدير بالذكر أن هذا القصر يعدّ واحدًا من عجائب الهندسة المعمارية في الفترة الزمنية أو في ذلك الوقت الذي أنشئت بها، ووصفه الرحالة العربي محمد القزويني أنه من عجائب بلاد العرب.

يتميز قصر غمدان بزخرفته المعمارية الساحرة وهندسته المعمارية المذهلة، وقد جرى عملية زخرفته باستخدام المرمر والغراينت، الذي جعل منه تحفة هندسية معمارية رائعة، وجعلت منه محط أنظار الكثير من الملوك فسكنه الكثير من الملوك وكان آخر ملك سكنه سي بن ذي يرزن.

يتكون القصر من عشرين طابقًا ويُفصل بين كل طابق وآخر، وبالعودة إلى النقوش الموجودة على الأحجار المتكسرة ذكر بعض المؤرخين أن تاريخ القصر يعود 222 ميلادي لعصر الملك السبئي شعرم ملك سبأ، وتوجد نقوش أُخرى تثبت أن القصر يعود للقرن الثالث الميلادي، وتوجد دراسات بريطانية تقول أنهم وجدوا نقوشًا تعود للقرن الأول الميلادي[٢].


هدم قصر غمدان

توجد أقوال كثيرة حول بناء قصر غمدان، فقد قيل أن ملك سبأ هو من بناه، وقيل أن سام ابن سيدنا نوح عليه السلام هو من شيد القصر، وقيل أن الباني الأساسي هو يعرب بن قحطان وقد أكمله من بعده وائل ابن حمير بن سبا بن يعرب، وهذه أقوال في كتاب ابن هشام وابن كثير.

تعرّض قصر غمدان للهدم بالرغم من تاريخه العريق وضخامته، فقد هُدم على مراحل، كانت أول مرحلة للهدم في الغزو الحبشي لليمن، والمرحلة الثانية لهدم القصر زمن الرسول صل الله عليه وسلم وقد هُدم جزء منه، والمرحلة الأخيرة لهدم قصر غمدان في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقد هدم آخر جزء، ومع ذلك ظل اسمه عالقًا على مر العصور في ذاكرة التاريخ.[٣].


المراجع

  1. "قصر غمدان"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 29-04-2019. بتصرّف.
  2. "تاريخ ” قصر غمدان ” بالصور"، www.almrsal.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-04-2019. بتصرّف.
  3. "قصر غمدان"، www.thaqaf-ar.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-04-2019. بتصرّف.