أين يقع جبل أحد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ٣ مايو ٢٠٢١

جبل أُحد

جبل أحُد هو واحد من أهم الأماكن التاريخية على الصعيد الديني نظرًا لارتباط ذكره بشكل رئيسي بالسيرة النبوية الشريفة وتحديدًا معركة أحد التي وقعت على ثرى هذا الجبل، إذ بقي هذا الجبل الشامخ شاهدًا إلى يومنا هذا على ما جرى على ترابه في تلك المعركة في العام الثاني من الهجرة النبوية، التي كانت بمثابة مولد فجر الدعوة الإسلامية منذ أن هاجر الحبيب المصطفى صلى لله عليه وسلم وصحابته الكرام من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، لهذا يحرص معظم زوار المدينة المنورة على زيارة هذا الجبل، الذي يضم أيضًا العديد من الآثار، أبرزها مقبرة شهداء معركة أحد والتي قُدّر عدد شهدائها بنحو 70 صحابيًا مدفونين على أرضه، إلى جانب معلم ميدان سيد الشهداء الذي حرصت المملكة العربية السعودية على تطويره وتحديثه ليتناسب مع كونه معلمًا سياحيًا رئيسًا. [١]


موقع جبل أحد

يتّخذ جبل أحد موقعًا استراتيجيًا هامًا إذ يطل من سفوحه الشاهقة على أراضي المدينة المنورة من الناحية الشمالية، بحيث يفصل بينهما ما يقارب الثلاثة أميال فقط، ومع التوسع والامتداد الكثافة العمرانية في المنطقة بدأت هذه المسافة بالتناقص تدريجيًا، ويمتاز جبل أحد بامتداده كسلسلة من الجبال المتجاورة مبتدأة من الناحية الشرقية من الممكلة باتجاه الغرب، من ثم يبدأ شكل السلسة بالانحراف قليلًا باتجاه الشمال من المملكة، وبذلك يكوّن الجبل مانعًا طبيعيًا ومصدًا للرياح من الشرق إلى الغرب بطول يبلغ نحو سبعة كيلومترات وبعرض يبلغ ما بين اثنين إلى ثلاث كيلومترات، كما يبلغ معدّل ارتفاع السلسلة الجبلية نحو 350 مترًا. [٢]


سبب تسمية جبل أحد

تناقل كتّاب ودارسو التاريخ العديد من الروايات التي تبيّن سبب تسمة جبل أحد بهذا الاسم، إذ أكدّت إحداها أن السبب هو وقوعه في الناحية الشمالية من البلاد بشكل متوحد ومنفرد ومنقطع عن جبال الدولة الباقية، وكذلك اجتماع السلسلة الجبيلية على هيئة قطعة واحدة وغير مجزأة جعلت من الاسم مناسبًا له، أمّا في رواية ثانية فقد ورد أنّ جبل أحد سمي هكذا لكونه رمزًا لوحدانية الله سبحانه وتعالى، في حين ذكرت رواية ثالثة تروي أن سبب تسميته كان نسبة لرجل ذي بنية بدنية عملاقة كان واحدًا من سكان المدينة الأوائل كان يُدعى أحد، وبهذا جاءت تسمية الجبل على اسمه. [٣]


طبيعة جبل أحد الجغرافية

تمتاز الطبيعة الجيولوجية والجغرافية لجبل أحد ببنية صخرية من الجرانيت ذي اللون الأحمر، بالإضافة إلى بعض الصخور التي تتراوح ألوانها بين الأخضر والأخضر الغامق وكذلك الأسود، كما تحتوي صخورها على العديد من التجاويف التي يُطلق عليها اسم المهاريس، التي تكمن أهميتها في قدرتها على احتجاز مياه الأمطار، إلى جانب الكثير من الكهوف والشقوق الطبيعية التي يبلغ عمق بعضها نحو العشرة أمتار، أما المعادن التي تضمها ثنايا الصخور الجبلية فهي متعددة أبرزها معدن الحديد وتحديدًا في الصخور الخارجية، وكذلك معدن النحاس في الصخور الداخلية. [٤]


المراجع

  1. "لأسرار مثيرة لا تعرفها عن جبل أحد"، جراءة نيوز، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-15. بتصرّف.
  2. "معلومات مهمة عن جبل احد"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-15. بتصرّف.
  3. "هذه هي أسباب تسمية جبل “أُحد” بهذا الاسم"، mmlaaka، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-15. بتصرّف.
  4. "جبل أحد"، الازدهار، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-15. بتصرّف.