أين تقع جبال الألب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
أين تقع جبال الألب

موقع جبال الألب

جبال الألب هي سلسلة جبلية تقع في قارة أوروبا وتمر بعدة دول في القارة الأوروبية، إذ تمتد على طول يصل قرابة 1200 كم على هيئة القوس، وتحتل هذه السلسلة الجبلية مساحة تقدر بحوالي 300 ألف كم مربع، فتُشكل هذه السلسة الجبلية حدّ طبيعي يفصل بين جزيرة إيطاليا وبقية دول أوروبا الغربية، وهي كذلك حدود طبيعية بين كثير من الدول؛ فهي تفصل بين فرنسا وإيطاليا، وتشترك بحدود مع سويسرا وليشتنشتاين والنمسا وسلوفينيا وألمانيا، يصل ارتفاع أعلى قمة جبلية في جبال الألب إلى حوالي 4810 متر فوق سطح البحر؛ وهي قمة مون بلانك القمة الأعلى من بين قمم أوروبا الغربية، ومن بين قمم جبال الألب الأكثر شهرة هي قمة دفورسبيتز التي يصل ارتفاعها نحو 4638 مترًا، وقمة بيزبيرنينا التي يبلغ ارتفاعها نحو 4049 مترًا، وقمة أورتلر ويبلغ ارتفاعها نحو 3905 مترًا فوق سطح البحر، ومن الجدير بالذكر أن معنى كلمة "ألب" باللاتينية هو اللون الأبيض[١].


مناخ جبال الألب

تتمتع جبال الألب بمناخ شديد البرودة في فصل الشتاء خاصة فوق قممها الجبلية، إذ تتراكم الثلوج المتساقطة طوال فصل الشتاء على قممها الجبلية الشاهقة، ويتكون الجليد فوق هذه القمم في هذه السلسلة البيضاء التي أخذت اسمها نظرًا لكونها موطن الهطول الثلجي الكبير في فصل التشاء، إذ تبقى الثلوج متراكمة فوق القمم الجبلية طيلة الفترة الممتدة بين شهري أيلول وحزيران، وتشتد برودة الجو في المناطق الشمالية منها، بينما يسود المناطق الجنوبية مناخ متوسطي تسطع فيه أشعة الشمس الدافئة، أما في فصل الصيف فيتميز مناخها بالاعتدال وعدم تساقط للأمطار، ومما لا شك فيه أن طول سلسلة جبال الألب الممتدة على مسافة كبيرة يترك أثرًا ملحوظًا في المناخ السائد في الدول الأوروبية الغربية والوسطى[١].


السياحة في جبال الألب

اكتسبت جبال الألب أهميةً سياحيةً كبيرةً في القرن العشرين، وأصبحت الوجهة المفضلة لمحبي التزلج والرياضات الثلجية، واستضافت عشر دورات للألعاب الأولومبية الشتوية، بالإضافة إلى احتوائها على الكثير من المواقع السياحية الجميلة المليئة بالبحيرات، والأزهار، والإطلالات الخلابة التي تتنقل فيها بالقطارات البطيئة بين الأشجار والمراكب الشراعية عبر بحيراتها البلورية، ومن أبرز الوجهات السياحية فيها:[٢]

  • المثلث الذهبي: يطلق على مدينة سالزبورغ النمساوية مسمى المثلث الذهبي؛ إذ تحاصرها البحيرات العذبة، وتمتلك طبيعة خلابة وذات تاريخ موسيقي عريق.
  • قصر نويشفانشتان: يعد من أشهر المعالم في ألمانيا، له موقع مميز وسط الغابات تعلوه الجبال الشاهقة، وله إطلالة رائعة على الوادي والبحيرة.
  • بندقية الألب: وهو المسمى الذي يطلق على بلدة أنسي الأثرية في فرنسا، التي تشتهر بالجسور الحجرية الصغيرة وممراتها الأثرية التي تشقها القنوات المائية قبل أن تصب في بحيرة أنسي؛ إحدى أكثر البحيرات نقاءً في الألب.
  • دولوميت: إحدى القمم الشاهقة في إيطاليا تمتاز بتناسقها الجذاب وارتفاعها الذي يفوق 3000 متر، وتشقها مجموعة من الأودية الضيقة، لها بريق جميل عند غروب الشمس لما تحويه صخورها من الكربونات.


فوائد قمم جبال الألب الطبيعية والسياحية

تزود هذه السلسلة الجبلية الرائعة الطبيعة بالعديد من الفوائد والمزايا فهي المصدر الرئيسي لعدد كبير من الأنهار الأوروبية مثل؛ نهر الراين، ونهر رون، ونهر التيكينو، إضافة إلى كونها المصدر الرئيسي لروافد نهر الدانوب، بينما يتغذى كل من البحر الأبيض المتوسط، والبحر الأسود، والبحر الأدرياتيكي وبحر الشمال على مياه القمم، ويصب جزء آخر من مياهها في المحيط الأطلسي، عدا عن أن جبال الألب تعتبر مخزن طبيعي كبير لمياه الري والمياه العذبة، وتستغل الطاقة المائية المتوفرة في هذه السلسلة الجبلية لإنتاج الطاقة الكهرومائية، بينما تعد المناطق الطبيعية المحيطة بجبال الألب مصدر رزق لكثير من المزارعين، ورعاة الأغنام، لما تتمتع به هذه البيئة من وفرة وخصوبة؛ إذ تنمو الكثير من الأشجار والنباتات والمحاصيل الموسمية[٣]، ومن ناحية أخرى فإن منطقة جبال الألب تحظى بأهمية سياحية لما تتمتع به من جمال طبيعي آسر يجذب الكثير من السياح والزوار من كلّ أنحاء العالم في كل عام، إذ تعد سلسلة جبال الألب من أهم الوجهات السياحية في أوروبا، وعليه فقد أقيم فيها العديد من الفنادق والنُزل المعدة لاستقبال أكبر عدد من السياح، بأفضل الخدمات وأجمل الاطلالات على جبال الألب، بالإضافة إلى إقامة العديد من الأنشطة الرياضية والفعاليات للزوار والكثير من الألعاب الترفيهية[٤].


الحياة البرية في جبال الألب

تضم جبال الألب مجموعة من الهضاب الطبيعية الغنية بالحياة البرية والثروات الطبيعية؛ مثل هضبة فرنسا الوسطى، وهضبة بافاريا الألمانية، إضافة إلى وجود بعض الغابات في هضاب الألب، ويستغل سكان المنطقة هذه الهضاب في التعدين ورعاية الحيوانات البرية؛ ومن هذه الحيوانات وجود أشكال كثيرة من الطيور والحيوانات النادرة مثل حيوان المرموط الألبي ذو الفراء الغزير، ويوجد في هذه الهضاب نوع من أنواع البوم يدعى بوم تنغالم، وطائر الترجمان، وطائر الزمت الألبي، وعصفور الشوك الصنوبري، والكثير من العقبان الذهبية، وحيوان أرنب الجبل البرّي[٥].


الثروات الطبيعية في جبال الألب

تنوعت الثروات الطبيعية في هذه الجبال وسفوحها ومروجها الخضراء من حياة نباتية كأشجار الصنوبر والزان والبلوط، وثروة حيوانية متنوعة تشهد العديد من الأنواع والأصناف من الحيوانات منها حيوانات الشاموا التي تشبه حيوان الوعل، وفيها أنواع كثيرة للصقور والعقبان فوق قمم الجبال، بالإضافة إلى تزايد النشاط الزراعي في جبالها المنخفضة وسهولها الممتدة وأوديتها الواسعة التي استخدمها الإنسان لرعي المواشي والماعز والخراف، وزرعوا فيها القمح والشعير والشوفان، وبناءً على هذا التنوع والثراء الطبيعي في هذه المنطقة أنشئت العديد من المصانع في مناطق الألب والمناطق المجاورة لها؛ ومن أهم منتوجات هذه المصانع الجلود والأحذية، والمصنوعات الخشبية، والورق، مثل؛ المصانع التي أقيمت في سويسرا والنمسا، إضافة إلى محطات الطاقة الكهربائية، والعديد من المناجم[٦].


تكوّن جبال الألب

بدأ تكوّن جبال الألب قبل 160مليون سنة بانفصال القارة الإفريقية عن القارة الأوروبية واتجاهها نحو الشرق، بعد أن كانتا مرتبطتين ببعضهما، وقبل 100 مليون سنة غيرت القارة الإفريقية اتجاهها نحو الشمال ممّا أدى إلى اقتراب القارتين من بعضهما، وانزلاق محيط اليابسة الأوروبية أسفل الإفريقية، ومع استمرار التقارب قبل 40 مليون سنة تضاربت الصفيحتان واقتربت الكتل المحيطية لكلّ منهما وتراكبت فوق بعضها قممًا عالية الارتفاع سميت بجبال الألب، وتتكون بعض سلاسل الألب من الحجر الجيري الذي كان يكوّن حوض البحر في القِدَم، وتضم جزاء الألب العليا الغربية والوسطى صخورًا بلورية.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب إيمان الحياري (8-2-2019)، "جبال الالب اين تقع"، مقالات، اطّلع عليه بتاريخ 1-9-2019. بتصرّف.
  2. "حقائق لا تعرفها عن جبال الألب"، abunawaf، اطّلع عليه بتاريخ 13-8-2019. بتصرّف.
  3. Hager Hamada (25-1-2019)، "أين تقع جبال الألب"، موثوق، اطّلع عليه بتاريخ 1-9-2019. بتصرّف.
  4. "اين تقع جبال الالب واهم المدن القريبة من جبال الالب"، رحلاتك، اطّلع عليه بتاريخ 1-9-2019. بتصرّف.
  5. رانيا حنفي (18-1-2018)، "أين تقع جبال الألب وأعلى قمة في العالم والألب بالإنجليزية معلومات حولها"، هيلا هوب، اطّلع عليه بتاريخ 1-9-2019. بتصرّف.
  6. "هل تعلم أين تقع جبال الألب؟"، الفجر، 6-5-2015، اطّلع عليه بتاريخ 1-9-2019. بتصرّف.
  7. عبير احمد، "مراحل تشكل جبال الالب"، ml7zat، اطّلع عليه بتاريخ 22-6-2019. بتصرّف.