أسباب الحساسية الجلدية عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب الحساسية الجلدية عند الأطفال

الحساسيّة الجلديّة عند الأطفال

من الممكن أن يُعاني الأطفال من الحساسية لعدّة أسباب، ويحدث عادةً كرد فعل تّحسسي لمواد غير ضارّة كالصًوابين أو طعام مُعيّن، وبما أنّ الأطفال لديهم بشرة حسّاسة، فهذا يجعلهم أكثر عُرضة من البالغين للإصابة بالحساسيّة الجلديّة، ويُعدّ تحديد سبب الحساسيّة مهمًّا للآباء لمنع وعلاج أي تحسّسات جلديّة مُستقبليّة، وفي هذا المقال سنبين لكم أهم أسباب الحساسية الجلدية عن الأطفال، وأنواعها، وعلاجها، وطرق الوقاية منها.[١]


أسباب الحساسيّة الجلديّة عند الأطفال

قد تحدُث الحساسيّة الجلديّة عند الأطفال نتيجة تفاعل الجسم سلبًا مع بعض المواد، ويُذكر منها ما يأتي:[٢]

  • غبار المنزل.
  • الأصباغ والملوّنات.
  • بعض الأطعمة.
  • العطور.
  • اللاتكس.
  • العفن.
  • وبر الحيوانات الأليفة.
  • حبوب الّلقاح.


أنواع الحساسيّة الجلديّة عند الأطفال

من الممكن أن يُعاني الأطفال من أنواع مختلفة من الطّفح الجلديّ، والّتي لها مجموعة من الأسباب، ويُمكن لبعضها أن تُحدث أعراضًا إضافيّة كالغثيان والقيء، ويُذكر من الأنواع الشائعة للحساسيّة الجلديّة ما يأتي:[١][٣]

الأكزيما

يُعاني ما لا يقل عن 10٪ من الأطفال حول العالم من الأكزيما، فهو أمر شائع خصوصًا إذا كان الطّفل يُعاني من الرّبو أو الحساسيّة النّاتجة عن تناول طعام معيّن، أو حُمّى القش، أو إذا كانت أي من هذه الأمراض موجودة عند أحد أفراد العائلة، وما زال السّبب وراء حصول هذه الحالة المرضيّة غير معروف عند الأطبّاء، وتوجد أنواع عديدة للأكزيما، ولكن يُعدّ التهاب الجلد التأتبي هو النّوع الأكثر شيوعًا بين الأطفال والرّضّع، وقد تحدُث عند الرُّضّع على شكل ظهور طفح جلديّ على الوجه أو الرّأس، وتنتشر فيما بعد إلى الذّراعين والجذع، وغالبًا ما يكون الجلد جافًّا، مع وجود حكّة، وسهل التّهيُّج، وتشمل الأعراض المُصاحبة للأكزيما ما يأتي:

  • ظهور طفح جلدي أحمر.
  • حدوث خدش للجلد، الّذي يُؤدّي إلى المزيد من الحكّة.
  • يُصبح الجلد جافًا.
  • وجود بُقع جلديّة سَميكَة تزداد مع الوقت بسبب الخدش والفرك، وعادةً ما تظهر هذه البُقع في مناطق الخُدود، أو تجاعيد الذراعين، أو السّاقين، أو خلف الرّقبة، أو الظهر، أو الصدر، أو البطن.
  • تكرار حدوث الالتهابات الجلديّة النّاتجة عن الخدش والفرك.

ومن العوامل الّتي قد تزيد من الشّعور بالحكّة للأطفال المُصابين بالأكزيما، ما يأتي:

  • التّعرُّض للهواء الجاف.
  • التّعرّق.
  • ارتداء بعض أنواع الأقمشة.
  • استخدام بعض الصوابين والمنظّفات.
  • تناول بعض الأطعمة الأطعمة كالبيض، والمكسّرات، وحليب البقر، والقمح، وفول الصويا، والمأكولات البحريّة.

الشّرى أو الشّريَة

وهي ظهور نتوءات أو بقع على الجلد تتراوح في الشّكل والحجم، ولكن عادةً ما تكون حمراء أو ورديّة الّلون، وقد تحدُث على أي منطقة من جسم الأطفال، وغالبًا ما تكون على شكل تجمّعات، وقد تستمرّ الشّرية لبضع دقائق أو بضع ساعات، وبعضُها يستمرّ لعدّة أيّام، ويتوجد العديد من المُحفّزات الّتي تُساعد على ظهورها، يُذكر منها ما يأتي:

  • تناول بعض الأطعمة كالبيض، والحليب، والفول السوداني، والقمح، وفول الصّويا، والمأكولات البحريّة، والمكسّرات، والفراولة.
  • استخدام بعض الأدوية، وخصوصًا المضادات الحيويّة.
  • لدغات أو لسعات بعض أنواع الحشرات.
  • التلامس مع مادة اللاتكس.
  • التّلامس مع وبر أو لُعاب الحيوانات الأليفة.
  • الإصابة بعدوى فيروسيّة.

الطّفح التّحسسّي

قد يُصاب الطّفل بطفح جلديّ بعد ملامسته لشيءٍ يتحسّس منه، ويُسمّى بالتهاب الجلد التّماسي التّحسسي، وقد ترافقه مجموعة من الأعراض يُذكر منها ما يأتي:

  • وجود حكّة شديدة.
  • احمرار الجلد أو ظهور طفح جلدي.
  • وجود بُقع جلديّة سَميكَة تزداد مع الوقت.

ومن العوامل الّتي تُؤدّي لحدوث التهاب الجلد التّماسي التّحسسي، ما يأتي:

  • النّيكل، وهو معدن يوجد في بعض المواد، كحلق الأذن، والأزرار.
  • اللّبلاب السّام والبلوط والسّماق.
  • المكوّنات الموجودة في غسول الفم ومعجون الأسنان.
  • المواد الكيميائية والأصباغ في الأحذية.
  • مستحضرات التجميل.
  • الأدوية المستخدمة على الجلد، كالمضاد الحيوي النيومايسين، ومضادات الهيستامين.

الحساسيّة الغذائيّة

وفقًا للأكاديمية الأمريكية للحساسيّة والربو والمناعة فحوالي 6% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وما دون يعانون من الحساسيّة الغذائية، وعادةً ما تظهر الأعراض المُصاحبة للحساسيّة الغذائية على الجلد والجهاز التّنفسيّ والمعوي، ويُذكر منها ما يأتي:

  • الشّرية.
  • الحكّة.
  • السّعال.
  • التّقيّؤ.
  • الإسهال.
  • ظهور الدّم في البراز.

ومن الأطعمة الّتي قد تُسبّب الحساسيّة للأطفال ما يأتي:

لذا، يَنصح الأطباء بتقديم الطّعام للأطفال واحدًا تلو الآخر؛ لتسهيل تحديد الطّعام الّذي من الممكن أن يُسبّب الحساسيّة لأطفالهم.


الوقاية من الحساسيّة الجلديّة عند الأطفال

قد يكون من الصّعب منع جميع حالات الحسّاسية الجلديّة عند الأطفال، ولكن يُمكن اتّباع مجموعة من الخطوات للتقليل من فُرصة الإصابة بالحساسيّة الجلديّة، يًذكر منها ما يأتي:[١]

  • غسل ملابس الطّفل بمنظّفات الغسيل هيبوالرجينيك أو الغسولات التي لا تحتوي على مواد مسببة للحساسية.
  • استخدام الشّامبو والمستحضرات والصّوابين الخالية من العطور.
  • غسل فراش الطّفل بالماء الساخن كل أسبوع للتقليل من وجود عث الغبار.
  • إدخال الطّعام الى نظام الأطفال الغذائي واحدًا تلو الآخر.


علاج الحساسية الجلدية عند الأطفال

من الجدير بالذّكر أن ليس جميع أنواع الحساسيّة الجلديّة لدى الأطفال قد تحتاج إلى علاج، فمن الممكن للطفح الجلديّ الخفيف أن يتلاشى خلال ساعات من حدوثه دون أن يُسبّب أي انزعاج للطفل، ولكن إذا كانت الأعراض النّاتجة عن التّحسس الجلدي مُزعجة للطفل، فهنا يُصبح العلاج أمرًا ضروريًّا، وتختلف العلاجات اعتمادًا على نوع الطّفح وسببه، ويُذكر من هذه العلاجات ما يأتي:[١]

  • تجنب المُحفّزات: يمكن للصابون والمنظّفات والمستحضرات المُعطّرة أن تُسبّب تهيج الجلد للطفل، لذلك فقد يكون من الأفضل تجنّب استخدام المُنظّفات الكيميائيّة واختيار المنتجات قليلة التّحسس.
  • الغسول بمطهر خالٍ من العطور: بعد استخدام الصوابين الخالية من العطور ينصح بترطيب جلد الطّفل؛ لذا من المهم تجنّب فرك جلده بقوّة؛ لأنّ ذلك قد يؤدّي الى تهيّج الجلد.
  • استخدام مرطّب البشرة: يساعد استخدام مرطّب البشرة قليل التّحسس بعد حمام الطّفل على منع جفاف الجلد، كما تُوفّر المرطّبات أيضًا حاجزًا لحماية البشرة من المهيّجات.
  • استخدام كريم هيدروكورتيزون 1%: إذ أنّ كريم هيدروكورتيزون يُساعد على علاج الطّفح الجلديّ الناتج عن الأكزيما أو حالات التّحسس الجلديّ الأخرى، وعلى الرّغم من أنه عادةً ما يكون آمنا الاستخدامه للرضّع لفترات قصيرة، إلّا أنّه من الضّروري مراجعة الطّبيب قبل استخدامه.
  • استخدام قفازات منع الخدش: تُساعد قفازات منع الخدش على وقاية الطّفل من خدش الطّفح الجلديّ بأظافره، إذ أنّ الكثير من الخدش قد يُؤذي الجلد ويُسبّب له الإصابة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث MaryAnn De Pietro, CRT (16-7-2018), "What to do if a baby has an allergic reaction"، medicalnewstoday, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  2. Kristeen Cherney (26-4-2018), "What Do Skin Allergies in Children Look Like?"، healthline, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  3. Amita Shroff, MD (29-10-2018), "Common Skin Allergies in Kids"، webmd, Retrieved 2-12-2019. Edited.