مدينة قارة بريف دمشق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
مدينة قارة بريف دمشق

مدينة قارة

هي مدينة سوريّة توجد على الطّريق الرّئيس الواصل بين مدينة دمشق، ومدينة حمص، وتبعد حوالي 100 كيلو متر شمالَ دمشق، ويمتاز مناخها باعتداله صيفًا، وبرودته شتاءً مع تساقطٍ للثلوج في شهر كانون الأول، وكانون الثاني، وسنتحدث في هذا المقال عن المعالم الأثريّة في مدينة قارة، وجبل قارة.


المعالم الأثريّة في مدينة قارة

  • الجامع الكبير: كان الجامعُ الكبير في الأصل معبدًا في العصر الرُّومانيِّ، ثم تم تحويله إلى كنيسةٍ في العصر البيزنطي، وكان ذلك في عام 325 ميلاديًا، وكان يُطلق عليها اسم "كنيسة القديس نيكولاس"، وفي العهد المملوكي حُوِّلَ إلى جامع في زمن السلطان الظاهر بيبرس، وكان ذلك عام 1266 ميلاديً، وبقي إلى يومنا هذا، ودُوِّنَ فوق باب الجامع الكبير النّص الآتي "أمر بإنشاء هذا الجامع المعمور بذكر الله مولانا السلطان الملك الظاهر العالم العادل المجاهد المرابط المظفر المنصور ركن الدّنيا والدّين سلطان الإسلام والمسلمين سيد الملوك والسّلاطين اسكندر الزّمان صاحب القرآن خادم الحرمين ملك القبلتين وارث الملك سلطان العرب والعجم والترك أبي الفتح بيبرس الصالحي قسيم أمير المؤمنين خلد الله سلطانه وذلك عند اجتياز هذا المكان في ذي الحجة سنة أربعة وستين وستمائة بنيابة الأمير عز الدين أيبك السلحدار بحمص ومباشرة ناصر الدين بن سلام بقارة".
  • دير ماريعقوب: شُيّد دير مار يعقوب في القرن السادس الميلادي، ويشتمل هذا الدّير على كنيسة، وعدد من الغرف، وطاحونة، ومستودعات، وحظائر، واسم الدير منسوب إلى القديس مار يعقوب المُقطع، ووُلد هذا القديس في بلاد فارس لأسرة مسيحيّة، وكان ذلك في بداية القرن الخامس الميلادي، وقد عُذب مار يعقوب، فَقُطِّعت أصابعه كي يترك دينه، إلا أنَّه رفض ذلك، ومات دفاعًا عن دينه، ويُحكى بأنَّ إحدى أصابعه محفوظة في الدّير، وقد رُمِّمَ بعد أن تعرض للتخريب، وكان ذلك عام 1994، واشترك في ترميمه مُطرانية حمص، ويبرود للروم الكاثوليك، وحماة، ويسكن الدير في يومنا هذا راهبات الوحدة الأنطاكية.
  • الأقنية الرُّومانيّة: وترجع هذه الأقنية إلى العصر البيزنطي، والعصر الرّوماني، واستُعمِلت لنقل الماء من الينابيع في الجبل إلى منتصف البلدة، ومن هذه الأقنية قناة عين القطنة، وقناة الجامع الكبير، وقناة عين طيبة، وقناة السنسال، وتُستخدم هذه القنوات إلى يومنا هذا.
  • خان نور الدين: شُيد هذا الخان في القرن الثاني عشر الميلادي في عهد نور الدّين زنكي، وهو يشتمل على باحة مُحاطة بخمسة أجنحة، واستعمل هذا الخان كمحطة لنزول الحجاج، والتّجار به، أما الآن فهو عبارة عن نادٍ رياضيٍّ.


جبل قارة

يوجد جبل قارة في الجهة الغربية من مدينة قارة، ويُطلق على أعلى قمة فيه اسم "حليمة قارة"، ويبلغ ارتفاعها 2464 مترًا عن مستوى سطح البحر، ويشتهر هذا الجبل بزراعة أشجار اللزاب البرية، إضافة إلى الكرز ويُعدُّ من أهم المحاصيل الزِّراعية هناك، كما توجد الكثير من ينابيع المياه في الجبل يُطلق عليها اسم "الوشول"، ومنها وشل القبو، ووشل وادي الكرم، ووشل القريص، ووشل عين غراب، كما تنحدر من قمة الجبل أودية سيلية عدِّة، منها وادي الدب، ووادي التركمان، ووادي الشاحوط، ووادي شعبة عكو، وغيرها الكثير، كما يوجد الكثير من الخرب الأثريّة في سفوح الجبل، منها خربة مشتقة، وخربة العيلة، وخربة حورتا، وخربة عبود، وخربة إسطنبول.