كيف اكون واثقة من نفسي في المدرسة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ٢ يناير ٢٠١٩
كيف اكون واثقة من نفسي في المدرسة

الثقة بالنفس

الثّقة بالنّفس هي شعور الشّخص بالرّضا عن نفسه وقدراتها وما هي عليه، فهو التّصور الذي يُشكله الشخص عن نفسه، والطريقة التي ينظر فيها لذاته، على أنّها تستطيع تحقيق الأهداف المطلوبة منها، ولديها القدرة على التقدم نحو الأمام برغم الخوف مما ينتظره الشخص، وهي التي تقود صاحبها نحو التّميز والنجاح، وترك علامة واضحة في خط سيره، إلا أنّهُ يوجد عوامل خارجية أيضًا تؤثّر على ثقة الشخص بنفسه، وتكون هذه العوامل خارجة عن إرادة الشخص وعن قدرته على التّحكم فيها، ومن جهة أخرى فإنّه يوجد استراتيجيات وطرق متعددة لتعزيز وتقوية الثقة بالنفس.


كيف أكون واثقًا من نفسي في المدرسة

يعاني كثير من طلاب المدارس من عدم القدرة على بناء الثقة الجيدة بالنفس، فهم يتعرضون للنّقد المباشر والتعليقات المستمرة، سواءً من المعلم، أو من زملائهم الطلاب، ومن الأهل أيضًا، ولذلك كان لا بُدّ من وضع أهمّ النقاط التي تبني الثقة النفس لديهم، ومن أهم تلك النقاط ما يأتي:

  • تحسين المستوى الدراسي والاستعداد للمدرسة من اليوم الأول، والتحضير المستمر للدروس، كي يبني انطباعًا جيدًا عن نفسه من البداية، لأنّ البداية هي أهم خطوة في الخطوات التالية.
  • التكلم بصوت واضح ومسموع من أحد الطرق التي تظهر ثقة الطالب بنفسه، وثقته بأفكاره التي يقدمها أمام زملائه ومعلميه.
  • الجلوس في المقدمة وفي الصفوف الأمامية في المدرسة، مثل أن يقف الطالب في الصف الأول أثناء الطابور الصباحي، أو في الفصل الدراسي؛ إذ إنّ ذلك يقوي من ثقته بنفسه، وعدم الخوف من الظهور أمام الجميع.
  • القيام بالفروض المدرسية والواجبات اليومية، والسؤال عن أيّ معلومة لم يتمكن الطالب من فهمها، إذ إنّ ذلك يبين أن الطالب واثق بنفسه ولا يخاف حتى من بعض التقصير لديه.
  • الحرص على الترتيب والتميز في كل الأمور، وتقديم إجابات دقيقة وصحيحة.
  • المشاركة في الأنشطة الخارجية اللامنهجية، فهي تُعزز من ثقة الطالب بنفسه وقدراته، وتنمي فيه روح الإبداع.


طرق تعزيز الثقة بالنفس

الثقة بالنّفس من الصفات التي يمكن للشخص أن يتعلمها ويمتلكها، إذ إنّ لها عدّة طرق لتقويتها في النّفس، ومن بين تلك الطّرق ما يأتي:

  • الاهتمام بالمظهر العام: الشّكل واللباس، والهيئة العامة، فإنَّ الشكلّ الخارجي هو الانطباع الأول الذي يظهر صورةً مرئيةً عن الشخص، كما أنّ الملابس المناسبة والنظافة الشخصية تزيد من راحة الشّخص ورضاه عن نفسه.
  • المشي السريع: من أسهل الطّرق التي تظهر الثقة بالنفس، وبأهمية الشخص، إذ إنّ الشّخص الواثق من نفسه عادةً ما يسير بسرعة.
  • طريقة الوقوف: وقفة الشّخص المعتدلة تبرز مدى ثقته بنفسه وشعوره بأهميته ووجوده، إذ إنّها تترك انطباعًا جيدًا عن الآخرين.
  • تقدير النفس ومنجزاتها: من أهم الطرق لبناء وتقوية الثقة بالنفس هو عرض النفس وتحفيزها، سواءً أمام الآخر، أو حتى تقديم الملاحظات الجيدة للنفس أمام المرآة؛ فهذا كفيل برفع المعنويات وزيادة الثقة، بالإضافة إلى تذكير النفس بمنجزاتها السابقة وقدرتها على التحقيق، والتقدم كل ذلك من أهم ما يقوي ثقة الشخص بنفسه.
  • مجاملة الآخرين: الشخص الذي يستطيع أن يرى الأشياء الجيدة في غيره ويثني عليها أمامهم هو شخصٌ واثقٌ بنفسه جدًا، ويفكر تفكيرًا إيجابيًا.
  • اللياقة البدنية: ممارسة التمارين الرياضية اليومية، والحفاظ على اللياقة البدنية أحد طرق بناء الثقة بالنفس والرضا عن الشكل الخارجي للجسم، وتزيد من الشعور الإيجابي والتحسن في المزاج العام.
  • المشاركة مع الآخرين: تركيز الشخص على نفسه فقط يزيد من قلقه وتوتره، ولكنّه إذا ما صبّ تركيزه على المشاركة مع الآخرين ومساعدتهم في أعمالهم، دون النظر إلى بعض نواقص النفس وعيوبها، فالمشاركة بحدِّ ذاتها تغطي كافة العيوب وتُتيح الفرصة أمام النفس للإبداع.