كيفية كتابة منهجية البحث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٩

معنى منهجية البحث العلمي

إن الخروج ببحث علمي متميّز شكلًا ومضمونًا يتطلب كفاءةً علمية من الباحث، ودقة لُغوية، وجهدًا تنظيميًا، وتفكيرًا موضوعيًا، والأبحاث العلمية تختلف من حيث منهجها ومنهجيتها وأهدافها، وعلى الباحث أن يجد مشكلة أو موضوعًا بحثيًا يستحق من خلاله أن يضيف إنجازًا جديدًا يليق بجلال العلم ومكانة طالبه.

وهي مجموعة الخطوات التي يتبعها الباحث بهدف إيجاد الحلول لمشكلة بحثه العلمي، ليُساهم بذلك في تقديم اكتشاف جديد للبحث العلمي يساعد في تطوره وتقدمه، والخطوة الأولى في منهجية البحث العلمي هي ملاحظة الباحث للحالة التي يرغب في دراستها، وتحديد مشكلة البحث العلمي، بعدها يبدأ بوضع مجموعة الفرضيات التي تساعده على إيجاد حلول لمشكلة بحثه العلمي، وتأتي النتائج في نهاية البحث العلمي.

على الباحث أن يختار منهج البحث العلمي الذي يتناسب مع بحثه العلمي، ويعدّ تحديد منهج البحث العلمي من أهم الأمور التي يجب إتقانها، وليتمكن الباحث من ذلك يجب أن يكون على اطلاع ودراية بكافة مناهج البحث العلمي، كما يجب أن يعرف ما يُميّز كل من هذه المناهج وما يُعد عيوبًا لها، ليكون قادرًا على اختيار المنهج المناسب لبحثه العلمي.[١]


كيفية كتابة منهجية البحث العلمي

  • اختيار الموضوع: في هذه المرحلة يتعيّن على الباحث إيجاد المشكلة التي سيدرسها ويبحث فيها وهي خطوة ليست سهلة، فيبدأ بالبحث والدراسة في مشكلة لم يبحث فيها أحد قبله، ويجب أن تكون هذه المشكلة دقيقة جدًا ومحددة ضمن إطار زمني ومكاني ثابتين، وبعد أن تتكامل الفكرة يتجه الباحث إلى وضع عنوان واضح ومعبر.[٢]
  • وضع خطة البحث وتحديد منهجيته لكل بحث علمي خطة مُحكمة يضعها الباحث يراعي فيها استجابتها لأهداف البحث العلمي وقدرتها على معالجة مشكلة البحث العلمي، وتسلسلها بشكل منطقي يخدم عملية البحث العلمي ولا يتعارض معه، كما أن الباحث يحدد في الخطة آليات الاستفادة من الدراسات السابقة ومنهجية البحث العلمي التي سيتبعها، وهذه المنهجيات؛ المنهج التجريبي والمنهج الاستنباطي، والمنهج الوثائقي، والمنهج الاستقرائي، والمنهج الوصفي التحليلي.
  • العمل مع المصادر: في البحث العلمي يسعى الباحث لاستكشاف ما أمكن من المصادر والمراجع التي تتعلق بموضوعه، ويشترط في هذه المصادر أن تكون موثوقة وذات سمعة جيدة وتوفر بيانات ذات صلة بموضوع البحث العلمي.
  • تحليل البيانات: تُوضع فرضيات الدراسة وتُوضّح ويُحدد أسلوب العمل المُتّبع للحصول على بيانات موضوعية، وفي نهاية هذه المرحلة يوضّح الباحث خطة البحث، وهنا يجب تقديم استنتاجات واقتراحات لتنفيذها والتحقق من نتائجها.
  • كتابة نتائج البحث: تعدّ كتابة نتائج البحث من أهم خطوات منهجية البحث العلمي، فهي تمثل الجزء الذي يطالعه المُقيمين عن مناقشة البحث العلمي، إذ تعبّر عن متن البحث العلمي بصورة فقرات قصيرة مختصرة ذات دلالات وصفية ومدعمة بالأرقام.
  • تدوين التوصيات والمقترحات: في هذه المرحلة تُدرج الحلول والمقترحات التي جاءت من نتائج البحث العلمي، ويقدم فيها الباحث توصيات ابداعية قابلة للتطبيق ويمكن أن تساهم في حل المشكلة التي تناولها البحث العلمي.
  • خاتمة البحث العلمي: وهي آخر خطوات منهجية البحث العلمي، ويمكن أن تُدرَج ضمن جزء التوصيات والمقترحات أو تكون منفصلة كجزء مستقل، وهي عبارة صفحة واحدة يوضح فيها الباحث الصعوبات التي واجهته أثناء إجراء البحث العلمي، وفيها يؤكد على أهم التوصيات التي توصل إليها وكيف أنها ستعالج المشكلة إذا نُفّذت.


مكونات البحث العلمي

يتكون البحث العلمي من الأجزاء الآتية:[٣]

  • المقدمة وهي ثلاثة أقسام:
    • تقديم وتحضير القارئ لفكرة البحث العلمي.
    • استعراض فكرة البحث العلمي أو وجهة نظر الباحث.
    • استعراض الطريقة أو الأفكار التي من خلالها سيثبت الباحث وجهة نظره.
  • المتن أو المحتوى: وهو الجزء الرئيسي في أي بحث علمي، وفيه جوهر الموضوع الذي يتمثل بعرض المشكلة المطروحة ودراستها وإيجاد الحلول وإعطاء الرأي فيها على هيئة أبواب أو فصول.
    • الخاتمة، وأقسامها ثلاثة هي:
    • جملة استنتاجية، يشير من خلالها الباحث إلى أنه قد استنتج الفكرة الرئيسية للبحث العلمي.
    • ذكر الأفكار الفرعية التي ساعدت الباحث للوصول إلى استنتاج الفكرة الرئيسية للبحث العلمي.
    • الجملة الختامية تشير للفكرة الرئيسية للبحث العلمي، وقد تتضمن تساؤلًا يبقى في ذهن القارئ.
  • قائمة المراجع: وهي قائمة تُعدّ لإدراج الكتب والمقالات وأي مصادر أخرى استعان بها الباحث عند كتابة بحثه.
  • قائمة الجداول: إذا تضمن البحث العلمي بيانات يتطلب إدراجها على شكل جداول.
  • الملاحق: وذلك إذا تضمن البحث العلمي بعض الاستبيانات أو الوثائق الهامة.


أبرز الأخطاء التي قد يقع فيها الباحث أثناء كتابة منهجية البحث

فيما يأتي أبرز الأخطاء التي قد يقع فيها الباحث أثناء كتابة منهجية البحث:[١]

  • الخلط بين المصطلحات المنهجية ومنهج البحث.
  • عدم التفرقة بين أنواع الأبحاث والمناهج.
  • عدم التمييز بين المنهج والمداخل المنهجية.
  • أخطاء متعلقة بالأدوات المنهجية التي تُستخدم في البحث، مثل:
    • استخدام أداة واحدة للبحث العلمي، في حين قد يحتاج الباحث لأكثر من أداة في البحث العلمي.
    • إهمال استخدام الملاحظة، وهو من أكثر الأخطاء شيوعًا .
    • الترتيب غير المنطقي لخطوات البحث العلمي.
    • جهل الباحث أحيانًا في ترتيب أدوات البحث داخل البحث العلمي .
    • عدم تحديد الأساليب الإحصائية التي سيتبعها في بحثه.


المراجع

  1. ^ أ ب "كيف تكتب فصل منهجية البحث العلمي ؟"، bts-academy، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-8. بتصرّف.
  2. "منهجية البحث العلمي كيف يتم كتابتها"، master-theses، 2018-11-8، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-8. بتصرّف.
  3. "طريقة كتابة البحث"، library.birzeit، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-8. بتصرّف.