الشاعر ابو نواس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
الشاعر ابو نواس

الشّاعر أبو نُوَاس

أبو نُوَاس شاعر من شعراء العصر العبّاسي، لُقّب بشاعر الخمر، لما اشتهر به من استحلاله للمحرّمات، وحبّه للمجون واللّهو، وإدمانه ووصفه للخمر في كثير من قصائده، وحبّه لجارية كان اسمها جنان، وتغزّله الدّائم بها في أبيات شعره، دون أن يتكلّف عناء إخفاء لهوه ومعاصيه، أو مداراتها. فمن هو هذا الشّاعر؟ وكيف كانت نشأته وحياته؟


نشأته وحياته

أبو نُوَاس الحسن بن هانئ الحكمي، ولد بالأهواز، من أم فارسيّة في عام 763م، وكان والده أحد جنود مروان بن محمد الأموي، وبعد سقوط مُلك هذا الأخير، التجأ والده إلى هوازن، حيث التقى بوالدته وتزوّجها، وأنجب أبا نُوَاس، وعندما بلغ سن السّادسة توفّي والده، فأرسلته والدته ليعمل في محل عطارة، وكان للعطّار الذي اشتغل عنده أبو نُوَاس الأثر الكبير في حياته، وتوجّهه إلى الشّعر والأدب، فقد كان يشجّعه على الذّهاب للكتاتيب لحفظ القرآن الكريم، ودراسة الشّعر والأدب العربي، فتعلّق قلبه بالشّعر، وساعده بذلك قريحته الشعريّة، والأدبيّة في هذا المجال، وبعدها ساقه قدره للتعرّف على الشّاعر الماجن والبة بن الحبّاب، فسافر معه إلى الكوفة، وهناك علّمه قرض الشّعر، وتردّدا معًا على مجالس الشّعراء التي فيها الشّعر القديم، والتفاسير، والنّقد الأدبي.

انتقل أبو نُوَاس من الكوفة إلى البصرة، وفيها تعرّف على خلف الأحمر، الذي طلب منه أن يحفظ ما يستطيع من القصائد والأراجيز، ثم ينسى ما حفظ، ويعود لحفظ غيرها من القصائد والأراجيز، وظلّ على هذا المنوال من الحفظ والنّسيان، حتى أصبح قادرًا على نظم الشّعر، وبعدها انتقل إلى بغداد حيث الخليفة هارون الرّشيد، وألقى قصيدة في مدحه، ركّز فيها على المفردات والمعاني الدينيّة، في وصف إنجازات الخليفة، وبعدها نظم قصيدة يمدح فيها البرامكة، مما أثار غضب الخليفة، فخاف أبو نُوَاس على نفسه، فهرب إلى مصر، وهناك نظم قصيدة مدح فيها واليها الخصيب بن عبد الحميد العجمي.

بعد وفاة الخليفة هارون الرّشيد، وتولّي الأمين الخلافة، وكان هذا الأخير صديقًا قديمًا لأبي نواس، ما شجّعه على العودة إلى بغداد، وفور عودته اتّصل بالأمين، ونظم قصيدة في مدحه، فأكرمه واتّخذه نديمًا له، ولكن بطانة الأمين عابوا عليه مرافقة شاعر فاحش وسيّئ السّمعة مثل أبي نواس، ما اضطره إلى حبسه، ثمّ تواسط له وزير الأمين لإخراجه من السّجن، وقد نجح في ذلك بعد محاولات عديدة، وقد رثا الأمين بعد وفاته، بقصائد عديدة بيّنت صدق محبّته له، وقوّة عاطفته تجاهه على الرّغم من حبسه له.[١]


توبته ووفاته

توفّي أبو نُوَاس في عام 813م، واختلف المؤرّخون في سبب وفاته، فمنهم من قال أإنّه قٌتل بالسّم للتخلّص من سلاطة لسانه، والكثير منهم أكّدوا توبته قبل وفاته، ودليلهم في هذا، القصيدة التي وُجدت تحت وسادته بعد وفاته، التي كان مطلعها: يارب إن عظمت ذنوبي كثرة ... فلقد علمت بأنّ عفوك أعظمُ إن كان لا يدعوك إلاّ محسنٌ ... فمن الذي يرجو ويدعو المجرمُ[٢]


أسلوبه ومظاهر التجديد في شعره

من أكثر المواضيع التي تناولها أبو نُوَاس في نظم قصائده، الرّثاء، والمدح، والغزل، ووصف الخمر، وفي هذه الأخيرة حاول مضارعة الوليد بن يزيد، وأخاه عديّ بن يزيد، بأسلوب غير مباشر، واستطاع أبو نُوَاس أن يستحدث تيّارًا جديد في نظم الشّعر العربي، ويجدّد ما اعتاد الشّعر الجاهلي على الارتكاز عليه في نظم قصائده، ومن أهم مظاهر التجديد التي استحدثها أبو نُوَاس في شعره ما يلي:

  • الخمريّات: وهي مجموعة من القصائد التي ثار بها أبو نواس على الشّعر العربي القديم، وبها أوجد تيّارات جديدة في الشّعر العربي، بلغت ذروة قوّته زمن الخلافة العباسيّة، العصر الذّهبي للأدب والكتابة، ويتميّز هذا التيّار من نظم القصائد، بوصف التّلذذ بشرب الخمر، والتغنّي بها، والتطرّق إلى ضرورة الإبداع والابتكار بذكرها، على اعتبارها بديلًا للحب عند أهل البادية أو البدو.
  • البنية: اعتماد التيّار الذي أوجده أبو نُوَاس، على ضرورة انتهاج أسلوب شعري، يختلف عن الأسلوب المعتاد في نظم القصائد الجاهليّة النموذجيّة، لا سيما فيما يتعلّق بالبنية الثّلاثيّة، إذ كان الشّعر الجاهلي يبدأ بالوقفة على الأطلال، وللثورة عليه ومخالفته، يجب البدء بالوقفة الخمريّة.
  • الغرض: استحداث غرض أو هدف جديد في نظم القصائد، لم يكن سائدًا في الشّعر الجاهلي النّموذجي، ألا وهو وصف الخمر، وسميّ بالخمريّة.
  • الإيقاع: الاعتماد على كثرة استخدام الجناس والتكرار في القصيدة، وهو ما يُعرف بالإيقاع الدّاخلي للقصيدة.
  • الصورة: استحداث صورة جديدة لوصف الخمر، وتشخيصها بشكل واضح، جلي، وملموس، والاعتماد عليها للاستعارة في تكوين الصورة الشعريّة، وإدخالها ودمجها في الأبيات الشعريّة.[٣]


المراجع

  1. "أبو نواس شاعر الخمر"، al3nan، 201612-12، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-15. بتصرّف.
  2. محمد عبود (2019-1-16)، "تعرف على شاعر الخمر"، elmstba، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-15. بتصرّف.
  3. "مظاهر التجديد في شعر أبو نواس"، almagnon، 2017-11-16، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-15. بتصرّف.