السياحة في جرش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ١٣ مايو ٢٠١٩

جرش

هي إحدى المدن الأردنية الموغلة في القدم والتي تقع إلى الشمال من العاصمة الأردنية عمان، وتبعد عنها حوالي 50 كم، وكان يطلق على جرش قديمًا اسم جراسا، وهي إحدى مدن الديكابوليس أي المدن الرومانيّة العشر، وتشتهر جرش بوجود الكثير من الآثار التاريخيّة والدينيّة التي جعلتها على أوائل الوجهات التي يقصدها السياح من كافة أرجاء العالم، بالإضافة إلى وجود الآثار والمعالم الدينية وقبور الصحابة، فإن جرش تمتاز بطبيعتها الخلابة وجبالها الخضراء التي تغطيها الأشجار وتزيّن أرضها الورود والأزهار لا سيما في فصل الربيع، وقد اكتُشفت مدينة جرش قبل ما يُقارب السّبعين سنة، فقد كانت أعمدتها وآثارها وهياكلها مغطاة بالرّمال والأتربة، فكشف النّقاب عن آثار جرش وأعمدتها. [١]


السياحة في مدينة جرش

يوجد في جرش الكثير من الآثار والأماكن السّياحيّة التي يقصدها الزّوار من كافّة أنحاء العالم، إذ تتميّز بعدد من الميزات الفريدة مثل الأمن والهدوء الذي يُسيطر على المدينة، بالإضافة إلى وجود الكثير من الفعاليات الثقافيّة والفنيّة على مدار العام، وتمتاز جرش بكثرة ينابيع الماء، ووجود الكثير من الآثار والأعمدة والأماكن السّياحيّة وقد أطلق على جرش اسم مدينة الألف عمود، ومن أهم الأماكن السياحيّة في جرش: [٢][٣][٤]

  • سبيل الحوريات: وهو بناء ضخم يتكوّن من طابقين، وأرضيته مرصوفة بالرّخام، ويحتوي على الكثير من النوافير المائيّة.
  • شارع الأعمدة: وهو شارع يبلغ طوله 800م ومحاط بالأعمدة من الجهتين، وأرضيته مبلطة بالحجارة والرّخام.
  • المدرّج الشمالي: وهو أحد آثار مدينة جرش من الجهة الشّماليّة، ويتّسع المدرّج لحوالي ألفي شخص، وتُقام فيه المهرجانات والاحتفالات وأهمّها مهرجان جرش الذي يجذب آلاف الزّوار إليه سنويًا.
  • مقام النبي هود: ويقع في قرية هود المُسماة على اسم النّبي هود عليه السلام، ويقع في منطقة مُطلّة ومرتفعة، ويتكوّن المقام من غرفة يعلوها قبّة مفروشة بالسّجاد.
  • المسجد الحميدي: وسُمّي بذلك نسبة إلى السلطان عبد الحميد الثّاني، ويبلغ طول مئذنته 15 مترًا، ويتسع 1500 مصلٍ، والمسجد محاط بالآثار والأعمدة.
  • ساحة النّدوة: وهي ساحة واسعة تتوسّط المدينة، وكانت تقام فيها النّدوات والاجتماعات في السابق، وتُحاط السّاحة بالأعمدة من كافّة الجهات.
  • منطقة الحسينيات: وهي محميّة طبيعيّة تقع على منطقة مرتفعة، ويرى فيها السّائح الغزلان بكافة أنواعها، وهو مكان مناسب لمحبي الطّبيعة للاستمتاع في أحضان الطّبيعة ورؤية الغزلان في ظل أجواء عليلة ونسائم باردة.


الحضارات التي تعاقبت على مدينة جرش

تعاقبت الكثير من الحضارات على مدينة جرش وتركت لنا ماضٍ عريق يحكي قصّة الإنسان والمكان إلى وقتنا الحاضر، ومن أهم الحضارات التي مرّت على جرش الحضارة الرّومانيّة، فقد اُحتلت جرش من قبل الرومان سنة 63 ق.م، واتخذها الرّومان حصنًا لهم ضد هجمات دولة الأنباط في الجنوب من الأردن، وبنى الرّومان الكثير من الكنائس والأديرة التي حُطّمت فيما بعد من قِبل جيوش الفُرس، وكانت جرش تابعة في ولائها لليونان الذين احتلوها لفترة من الزمن، فعكست آثارها روح الحضارتين اليونانيّة والرّومانيّة معًا، وبالإضافة إلى هاتين الحضارتين، فقد دخلت إليها جيوش الفتح الإسلامي بقيادة شرحبيل بن حسنة، فأدخلوا إليها الحضارة الإسلاميّة من أوسع أبوابها، وتركوا الكثير من الآثار الدّينيّة من قبور للصّحابة والمساجد والقِباب الإسلاميّة، وعاش الشّركس لفترة زمنيّة طويلة في جرش واشتغلوا في الزّراعة وتربية الحيوانات مُستغلين كثرة وجود عيون الماء في جرش، فامتزجت كل هذه الحضارات مُخلّفة لنا هذا الإرث التاريخي الكبير. [٥][٦]


المراجع

  1. إسماعيل قاسمي، "جرش في الأردن .. من أكبر المدن الرومانية الأثرية في العالم"، arabiaweather، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  2. جمال خليفة، "جرش مدينة عظيمة ذات صبغة رومانية"، addustour، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  3. "السياحة في جرش .. و أفضل الأماكن السياحية التاريخية"، murtahil، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  4. محمد سعيد، "زيارة إلى جرش الأردنية.. مدينة الألف عمود"، travelerpedia، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  5. إسماعيل قاسمي، "جرش في الأردن .. من أكبر المدن الرومانية الأثرية في العالم"، arabiaweather، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.
  6. جمال خليفة، "جرش مدينة عظيمة ذات صبغة رومانية"، addustour، اطّلع عليه بتاريخ 24-4-2019.