اعادة تدوير علب البلاستيك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
اعادة تدوير علب البلاستيك

مادة البلاستيك

يتكون البلاستيك من البوليمرات العضوية الاصطناعية، والتي تدخل في العديد من الصناعات كعبوات المياه، والملابس، وتغليف المواد الغذائية، والمستلزمات الطبية، والسلع الإلكترونية، حتى بات الإفراط في استهلاكه يشكل تحديًا كبيرًا للبيئة، وبالتالي أصبح الحد من تراكم البلاستيك تحديًا عالميًّا،[١][٢] ويعود استخدام البلاستيك إلى عام 1600 ق.م ، ولقد بدأ استخدامه بعنصره الكيميائي اليوم وتصنيعه منذ عام 1839م، وتطورت صناعته مع اكتشاف البوليسترين (PS) بحلول عام 1930، إذ صنع بعدة أشكال، فيما بعد تمكن المخترع دو بونت عام 1973م من صنع أول زجاجة PET (البولي إيثيلين تيريفثالات)، وتميزت بخفة وزنها، وانخفاض سعرها، والأكثر من ذلك قابليتها لإعادة التدوير.[٣][٤]


أفكار لإعادة تدوير علب البلاستيك

إن تنوع أشكال علب البلاستيك أتاح للمبتكرين أفكارًا إبداعية كثيرة، ولقد ساهم في ذلك انخفاض تكلفة تصنيع كافة أنواعها، من قوارير الماء، والمشروبات الغازية وعلب اللبن، والشوكولاتة، وعلب الشامبو وغيرها، وفيما يلي مجموعة من الأفكار؛ لإعادة تدوير علب البلاستيك التي يمكن تطبيقها بسهولة؛ لاستغلال هذه العلب مرّة أخرى:[٥][٦]

  • حاملة الجرائد والورق: يمكن صناعتها باستخدام عبوات الماء الفارغة، وذلك بقص ثلث علبة الماء من الرأس وبعد قصها، تلون بما يلائم ديكور المنزل، ومن ثم يوضع غراء على قاعدة العلب، وتوضع على الحائط بجانب باب المنزل، أوالمطبخ، ويمكن تخزين الجرائد أو الأوراق الزائدة فيها؛ لاستخدامها فيما بعد.
  • عبوات لتخزين المواد الغذائية: يمكن استخدام العلب الفارغة لصناعة علب تخزين المواد التموينية، أو المخللات، أو مواد التنظيف، وتزيينها بورق تجليد كتب الأطفال، أو ورق الجدران لتزيين العلب، ثم وباستخدام الحاسوب يمكن طباعة اسم المادة المحفوظة ولصقها على العلبة، وإذا تعذّر ذلك يكتفى بالكتابة بقلم تخطيط عادي.
  • حصالة: يمكن تحويل العلب المستخدمة إلى حصالة، وفي حال الرغبة بأن تكون محكمة الإغلاق يمكن استخدام السيلكون للصق غطاء العلبة بالعلبة نفسها، وبعد ذلك يُثقب غطاء العلبة بالطول المناسب.
  • فكرة لإطعام الطيور: وذلك باستخدام عبوات المشروبات الغازية، أو علب المياه لأداء هذه الوظيفة، إذ يُصنع ثقب في جانبي العلبة ويمد حبل صغير بها، وتثبت ملاعق خشبية على الجوانب لانسياب الحبوب، ومن ثم تدلى من النافذة أو الشجرة، وذلك لترك مجال للطيور لتأكل وهي مثبتة .
  • حافظة إكسسوارات: تجمع عدة قوارير مشروبات غازية، ويقص قاعها، ثم تثبت فوق بعضها عموديًا بترك مسافة بواسطة عمود يحملها لحفظ الإكسسوارات.
  • صنع أصيص لزراعة النباتات: ذلك بقص قاعدة علبة الماء بحجم مناسب لوضع التراب فيه وزراعة النباتات، ويمكن تلوين العلبة بطريقة محببة للأطفال لتشجيعهم على الزراعة.
  • حافظة أدوات مكتبية: تستخدم علب الماء لصناعة علبة توضع على المكتب لحفظ الأدوات، أو وضع الأقلام، والقرطاسية، ويتم ذلك بقص قاعدة علبة الماء بحجم مناسب، ثم تلوينها كاملة، وتزيينها بالرسومات، أو الطبع المرغوبة.


مضار البلاستيك

أنتج حوالي 6.3 مليار طن من البلاستيك في جميع أنحاء العالم منذ عام 1950م إلى 2018، وقد دلت الدراسات إلى أن البلاستيك المصنع من اللدائن والفثاليتلت ملوث للبيئة ومضر بالصحة، وهنا نذكر أهم مخاطر البلاستيك:[٤][٧]

  • اضطرابات الغدد الصماء المرتبطة بالتشوهات التناسلية عند الأطفال، وتقليل الخصوبة.
  • تُظهر الدراسات أن حفظ الأغذية في عبوات بلاستيكية عرضة للإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب.
  • يتسبب البلاستيك في اضطرابات النمو، والربو، وزيادة الحساسية.
  • مركب البلاستيك، بولي فينيل كلوريد له سمية عالية على المدى البعيد على الصحة والبيئة.


أنواع البلاستيك

يوجد للبلاستيك عدة أنواع وذلك وفقًا للمادة التي يصنع منها، وفيما يلي تفصيل بسيط على كل نوع:[١]

  • البولي ايثيلين تيريفثاليت (PET): يميز النوع شفافيته ورقته، ويشيع استخدامه في تعبئة غسول الفم، والزيوت النباتية، ومستحضرات التجميل، والمشروبات الغازية، والسمن وزجاجات الماء.
  • بولي فينيل كلوريد (PVC): نوع مقاوم للحرارة، ويستخدم لتعبئة عصير الفاكهة وزيت الطهي، غير أنه سام جدًا، فالثالات مكونه الأساسي.
  • بولي إيثيلين قليل الكثافة: البولي إثيلين مقاوم للحرارة، وهش ومرن، وصلب، ويستخدم عادة في تغليف الحليب، والأطعمة المجمدة والعصائر، ويعد منتجًا آمنًا؛ نظرًا لخلوه من المواد الضارة بالصحة.
  • البولي بروبلين: نوع من البلاستيك متين وشبه شفاف وثقيل، ويستخدم لتغليف الأدوية، واللبن، والصلصة، والمشروبات.
  • البوليسترين: أظهرت دراسات أنه أخطر منتج صناعي على صحة الإنسان؛ إذ إن البوليسترين يصنع من النفط وما يسمى صناعة بتروكيميائية، وهذا النوع يسبب السرطان، ويستخدم البوليسترين لإنتاج العوازل، ومواد التغليف.
  • البولي: انخفض استخدامه في تعبئة المنتجات الغذائية لمخاطره الصحية.


المراجع

  1. ^ أ ب Okunola A Alabi1, Kehinde I Ologbonjaye, "Public and Environmental Health Effects of Plastic Wastes Disposal: A Review"، clinmedjournals, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. "Tackling the plastic problem: A review on perceptions, behaviors, and interventions", sciencedirect, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. LAURA PARKER (23-8-2019), "How the plastic bottle went from miracle container to hated garbage"، nationalgeographic Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Okunola A Alabi1, Kehinde I Ologbonjaye, "Public and Environmental Health Effects of Plastic Wastes Disposal: A Review"، clinmedjournals, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  5. SANCHARI PAL (16-6-2016), [• https://www.thebetterindia.com/58509/reuse-plastic-bottles-reduce-pollution-waste/ "Green Living: 20 Ingenious Ways to Reuse Plastic Bottles Instead of Trashing Them"]، thebetterindia Retrieved 5-12-2019. Edited.
  6. BUDGET DUMPSTER STAFF (21-2-2017), [• https://www.budgetdumpster.com/blog/diy-plastic-bottles-recycling/ "20 Ways to Reuse and Recycle Empty Plastic Bottles"]، budgetdumpster Retrieved 5-12-2019. Edited.
  7. "How to Avoid Toxic Chemicals in Plastics", madesafe، Retrieved 5-12-2019. Edited.