أين يصب نهر دجلة والفرات

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
أين يصب نهر دجلة والفرات

النهر

يعد النهر مسطحًا مائيًا يسير على اليابسة في مجرى طويلٍ وعريضٍ، ومن المعلوم أنّ غالبية الأنهار تبدأ من أعالي الجبال أو يكون أحيانًا منبعًا لنهر مثلج أو نهر جليدي منصهر أو ينبوع أو بحيرة مياهها فائضة، وبعض الأنهار تستقبل أثناء مسيرها مياه الأنهار الأخرى أو الجداول أو مياه الأمطار، وفي نهايته يوجد مصب، ويكون هذا المصب عبارة عن نهر أكبر أو بحيرة أو أحد المحيطات، تحتوي الأنهار على العديد من الكائنات الحيّة والأسماك التي يستفد منها البشر، وسنبين في هذا المقال بعض الأنهار المعروفة كنهر دجلة والفرات أين يصبان.[١]


مصبّ نهر دجلة والفرات

  • مصبّ نهر دجلة: ينبع من مرتفعات جنوب شرق هضبة الأناضول في تركيا، ثمّ يدخل إلى أراضي العراق عند بلدة فيش خابورٍ، ويرفد النّهر بمجموعة كبيرة من الرّوافد الّتي تنتشر في أراضي تركيا وإيران والعراق والّتي من أهمها وأطولها الخابور والزّاب الكبير والزّاب الصّغير، والعظيم، والديالي.[٢]
  • مصبّ نهر الفرات: ينبع نهر الفرات من تركيا من هضبة أرمينيا على ارتفاع 3000 متر عن سطح البحر، ومن المعروف أنّه نهر دولي يمرّ في ثلاث دول هي: تركيا وسوريًا والعراق، ويتشكّل هذا النّهر من التقاء رافدين اثنين واحدٌ شماليٌّ والآخر جنوبي؛ الشّماليّ ويدعى فرات صوّ أمّا الجنوبيّ فهو مراد صوّ، إذ يلتقيان معًا ليشكّلا نهر الفرات، ويسير مجرى النّهر الجنوبيّ حتّى يلتقي بمياه الرّافد توخمة صوّ عند مدينة ملاطيا، وبعد ذلك يسيرٍ في الأراضي التركيّة حتّى يدخل بعدها إلى الأراضي السّوريّة عند مدينة جرابلس ليكون بذلك قد قطّع مسافة حوالي 455 كم في تركيا، ثمّ يتابع انحداره باتّجاه الجنوب حتّى يصل إلى مدينة مسكنة، ثمّ يتّجه نحو الشّرق في وادي الفيضيّ حتّى يصل الى الرّقّة، ثمّ جنوبًا وشرقًا إلى دير الزّور، ويستمرّ بمسيره متعرّجًا في الأراضي السّوريّة، ثمّ يخرج منها بالقرب من مدينة البو كمالٍ، ويكون بذلك قد قطّع 680 كيلومتر من الأراضي السّوريّة، وعند وصوله العراق يسير حواليّ 1200 كم، ثمّ يتّجه شرقًا ثمّ باتّجاه الجنوب الشّرقيّ عبر البادية العراقيّة، وما إن يصل إلى مدينة الرّماديّ حتّى يتّسع مجراه ويصبح ضعيف الانحدار، ويكون بذلك قد اقترب من نهر دجلةٍ في منطقة ما بين مدينتي الفلوجة والمسيّب، بعد ذلك يدخل منطقة هور الحمار، ثمّ يشكّل مع نهر دجلة ما يسمّى بشطّ العرب الى الشّمال من البصرة، إذ يصب شطّ العرب في الخليج العربيّ.[٣]


أهمية نهر دجلة والفرات

تكمن أهميتها بأنها تمتلك ما يأتي:[٤]

  • الثّروة الحيوانيّة: يوجد 55 نوّعًا من الأسماك تعيش في نهر دجلة، وقد كان صيد الأسماك قديما له أهمية كبيرة لمن يعيشون على ضفاف النّهر، ولكنّ التّلوّث والحروب أثّرت على ذلك كثيرًا وأدت إلى حدوث أضرارٍ بمهنة الصّيد.
  • مصدر حياة للحيوانات البريّة: من المعلوم أنّ الخنازير البريّه تعيّش بكثرةٍ في المستنقعات، ويوجد على طول الأنهار في جنوب العراق ابن آوى وضباع والمونغوز، ويقال أيضًا أنّه توجد مجموعةٌ كبيرةٌ ومتنوّعةٌ من قطّ الغابة الهنديّ.
  • الحياة النّباتيّة: يعدّ النّخيل أصليًا في تلك المنطقة، بالإضافة أيضًا إلى عرق السّوس الذي يتوافر بكثرة حيث يسمح بالصّادرات.


سد الفرات

يقع سد الفرات على نهر الفرات في سوريا وتحديدًا في مدينة الطبقة، إذ يبعد عن الرقة بحدود 50 كم، ويعد سد الفرات ثاني أكبر سد مائي في المنطقة العربية، فهو أحد المعالم الاقتصادية والحضارية الخاصة بالشعب السوري، ويعدّ ركيزة أساسية في توليد الطاقة الكهربائية في الكثير من المناطق، ويعتمد عليه في إقامة المشاريع الزراعية، إذ يبلغ طوله حوالي 4.5 كم، أما عرضه من القاعدة يصل إلى 512 مترًا، وعرضه من القمة 19 مترًا، ويتجاوز ارتفاعه 60 مترًا، يوجد خلف السدّ بحيرة كبيرة وهي بحيرة الأسد، وتبلغ السعة التخزينية لهذه البحيرة حوالي 14.1 مليار متر مكعب، ومياهه عذبة، وقد بدأ التخزين في هذه البحيرة عام 1973م عندما تحول مجرى النهر، وفي عام 1975م بدأت الاستفادة من المياه المخزونة بهدف سقاية الأراضي الزراعية.[٥]


أهمية سدّ الفرات

يتكون جسم السدّ الترابي من الرمل والحصى إضافةً إلى أنّه يحتوي على طبقة صلبة في الوسط بهدف منع تسرب المياه، وتتعدد فوائد سدّ الفرات وفيما يلي توضيحها:[٦]

  • يعد الهدف الرئيسي وراء بناء السدّ هو ريّ مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية الخصبة، والتي تزيد على 640 ألف هكتار، وتوليد طاقة كهربائية بما يقارب 2.5 مليار كيلو واط سنويًا بهدف تنظيم مجرى النهر والحدّ من أخطار فيضانه.
  • وتعد مياه سد الفرات ذات فائدة كبيرة في المشاريع الزراعية في المنطقة، إضافةً إلى توليد الكهرباء عبر محطات التوليد الكهرومائية، وتعد هذه المحطة جزءًا مهمًا من نهر الفرات، إذ تعد من أكبر المحطات التي تولد الطاقة الكهربائية في سوريا، ويقدر إنتاجها السنوي بنحو مليارين ونصف كيلو واط ساعيّ، وتقع هذه المحطة على الضفة اليمنى.


المراجع

  1. "عالم البحار والمحيطات"، الأنهار، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-19. بتصرف.
  2. "دجلة"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-18. بتصرّف.
  3. admin (2013-06-15)، "نهر الفرات من المنبع وحتى المصب"، طقص العرب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-17. بتصرّف.
  4. Ashaimaa Aljwsky، "معلومات عن نهر دجلة والفرات"، مرتحل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-18. بتصرّف.
  5. داريا الحسين (2017-3-27)، "لمحة تاريخية عن سد الفرات"، الأيام السورية، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17. بتصرّف.
  6. "ما هي أهمية سد الفرات"، skynewsarabia، 2017-3-27، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17. بتصرف.