أين تقع بيزنطة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩

أصل الإمبراطورية البيزنطية

أطلق على بيزنطة لقب إمبراطورية كونها كانت إمبراطورية عظيمة الشأن، وقد كانت مدينة إغريقية، وسميت أيضًا بإمبراطورية الروم أو رومانية فيما بعد.

لقد كانت فترة حكم الإمبراطورية البيزنطية في العصر القديم المتأخر، وامتدت فترة حكمها للعصور المتوسطة، واتخذت قسطنطينية عاصمةً لها، وميّز المؤرخون بين الإمبراطورية البيزنطية والإمبراطورية الرومانية عن طريق ثقافتهم وديانتهم، إذ إن الإمبراطورية البيزنطية اتخذت ثقافتها من اليونانيين وكانت ديانة أهلها المسيحية ولغتهم لاتينية، أما الإمبراطورية الرومانية فقد كانت ديانتها الوثنية وثقافتها الرومانية وكانت لغتهم الأساسية اليونانية.[١]


أين تقع الإمبراطورية البيزنطية

توجد الإمبراطورية البيزنطية عند مضيق البسفور الذي يفصل أوروبا عن آسيا، وهي مدينة إسطنبول حاليًّا، وهي مدينة من أكبر مدن تركيا حاليًّا، أُسست سنة ستمئة وثمانية وخمسين ما قبل الميلاد، إذ كان أغلب سكانها يعملون في الصيد، أما سنة ثلاثمئة وخمسةٍ وثلاثين ميلاديًّا كان يحكمها إمبراطور يدعى قسطنطين، وقد جعل منها عاصمة إمبراطورية بيزنطة، إذ سميت تخليدًا لذكراه بعد موته بالقسطنطينية في عام ثلاثمئة وثلاثين ميلاديًّا .[٢]


حقائق عن بيزنطة

فيما يأتي حقائق مهمة عن بيزنطة:[٣]

  • أطلق اسم بيزنطة على تلك الإمبراطورية بعد سقوطها، إذ إن بيزنطة هي ذاتها إمبراطورية الرومان .
  • عاصمة بيزنطة هي قسطنطينية، إذ إن إمبراطورها قسطنطين هو من جدد وبنى تلك المدينة الجديدة وأنشأ فيه المباني الجميلة والجدران الدفاعية، وبنى فيها الجامعات.
  • سميت القسطنطينية باسم (نوفة رومة) وتعني (رومة الحديثة) وبعد وفاة الإمبراطور قسطنطين سميت على اسمه.
  • لقد كان المعارضون والمنافسون في بيزنطة يتعرضون لأشد أنواع العذاب، إذ إنهم كانوا يتمتعون في تعذيبهم وتشويه أجسادهم، إذ إنهم كانوا يقتلعون عيون المعارضين لهم، ويقومون بإخصائهم كي يمنعوهم من الإنجاب، وليس هذا فحسب بل كانوا يقصون الألسنة والأنوف والشفاه أيضًا، كي يأخذوا بالثأر من كل من يعارضهم وكي يكونوا عبرة لغيرهم من الناس .
  • أسمى البيزنطيون نفسهم برومايوي أو الرومانين، بالرغم من أن معظمهم يتكلمون باللغة اليونانية والإنجيلية.
  • إن كنيسة الأرثوذكس قد أنشأتها إمبراطورية بيزنطة، إذ إن تلك الإمبراطورية كانت تعتنق الدين المسيحي، إذ إن الكنيسة اليونانية الشرقية قد وضعت بعض الشعائر والطقوس المختلفة عن كنيسة الكاثوليك اللاتينية الغربية، وهذا ما أدى إلى الخلافات فيما بينهم مما جعلهم يخلقون ملة جديدة تدعى الأرثوذكسية، ومع مرور الزمن أُنهي الخلاف بينهم وكان بابا الكاثوليك بولص السادس وبطريرك الأرثوذكس أثيناغورس الأول هم من أنهيا ذلك الخلاف مع استمرار الملتين، كلٌّ على ملته .
  • إن سر القوة التي كانت تمتلكها بيزنطة عسكريًّا، هي قوة النار اليونانية، وهو عبارة عن مادة سائلة غامضة مشتعلة، كان البيزنطيون يقذفونها على سفن أعدائهم وقواتهم، إذ كانت تُفقد الأعداء السيطرة.
  • فشلت المحاولات العديدة للقوط والفرس وغيرهم من احتلال بيزنطة وتخطي جدرانها العظيمة، إلا أن العثمانيين قد سيطروا على حدودها سنة ألف وأربعمئة وثلاثة وخمسين ميلاديًّا بعد عدة أسابيع من الحصار، بواسطة مدافع فجرت أسوار إمبراطورية بيزنطة .


المراجع

  1. "الإمبراطورية البيزنطية وحضارتها"، مجلة رجيم، اطّلع عليه بتاريخ 23ـ6ـ2019. بتصرّف.
  2. "بيزنطة"، معرفة، اطّلع عليه بتاريخ 23ـ6ـ2019. بتصرّف.
  3. "حقائق قد لا تكون تعرفها عن الإمبراطورية البيزنطية"، دخلك بتعرف، اطّلع عليه بتاريخ 23ـ6ـ2019. بتصرّف.