مكونات مسحوق الغسيل

مكونات مسحوق الغسيل

مسحوق الغسيل

لا شكَّ أن مساحيق الغسيل وأدوات النظافة من أساسيات منزلكَ، فحاول أن تكون ملمًا بالتفاصيل التي تخص تلك المواد التي لا غنى لك عنها ومنها مسحوق الغسيل الذي يمنح ملابسك النظافة والرائحة الجميلة، تجدر الإشارة إلى أن مساحيق الغسيل لم تُعرف بشكلها الحالي إلا في القرن العشرين بعد التطور العلمي الذي سهّل على العلماء صناعة مركبّات كيميائية للنظافة، أمّا قبل ذلك فقد استخدمت الحضارات المختلفة موادًا عضوية مخلطة بالرماد لأغراض النظافة؛ إذ أشارت الأدلة الأثرية على استخدام الصابون في مصر القديمة للنظافة الشخصية وغسيل الملابس، كما عرفت الإمبراطورية الرومانية استخدام الصابون المصنوع من الدهون الحيوانية المخلوطة بالرماد، واستمر انتشار العديد من مواد التنظيف ومساحيق الغسيل المُصنّعة في جميع أنحاء العالم وحتى يومنا هذا.[١]


مكونات مسحوق الغسيل

صاحبَ التطور الكبير في إنتاج مساحيق الغسيل ابتكار العلامات التجارية مكونات وخلطات خاصة بها لتحافظ على سريتها، فتصنع بعض تلك المساحيق من المكونات النباتية، والبعض الآخر من مشتقات البترول، وترجع الاختلافات بين مسحوق غسيل وآخر إلى نسب المكونات في تركيبة كل منهما، ولكنها لا تخرج عادةً عن المكونات الآتية:[٢]

  • القلويات: هي أحد المكونات الأساسية في مسحوق الغسيل، وهي أملاح قابلة للذوبان كانت تُصنّع قديمًا من رماد النباتات، أما اليوم فتُستخدم أملاح الصوديوم أو البوتاسيوم بدلًا منها، وبالرغم من أن القلويات مذيبات جيدة للشحوم والدهون من على الملابس؛ إلا أنَّ استخدام قلويات قوية يؤثر على جودتها، ويُسبب تلفها، لذا حاول أن تبتعد قدر الإمكان عن استخدام القلويات القوية على الملابس.
  • مواد مضادة لإعادة الترسب: تعمل تلك المواد على تعليق الأوساخ والبقع في مياه الغسيل، وتمنع إعادة تعلقها بالملابس مرة أخرى، وهي مواد كيميائية تعمل جزيئاتها على الالتصاق بالأوساخ غير القابلة للذوبان في الماء، وإبقائها في ماء الغسيل، ويُعدّ الصابون أحد أشهر تلك المواد.
  • مواد وظيفية: تحتوي مساحيق الغسيل على مجموعة من المواد التي تقوم بمهام وظيفية أساسية، وهي مواد كيميائية متنوعة منها ما يقوم بموازنة درجة الحامضية والقلوية في الماء، ومنها ما يعمل على تبييض الملابس من خلال امتصاص الأشعة فوق البنفسجية منها، ومنها المواد التي تتحكم بالرغوة لمنع تكوّن رغوة زائدة، ومنها المواد الحافظة التي تمنع تكوّن الميكروبات.
  • الإنزيمات: تعمل الإنزيمات في مساحيق الغسيل على تحليل الأتربة والأوساخ المختلفة من الملابس، وتمثّل الإنزيمات تقدمًا كبيرًا في صناعة مساحيق الغسيل؛ إذ إنّها تسهل من عملية الغسيل باستخدام كمية أقل من المسحوق، وهو الأمر الذي يساعد على حماية البيئة بتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن صناعة مساحيق الغسيل.
  • العطور والألوان: يُضاف العطر إلى مسحوق الغسيل لإضفاء رائحة جميلة تُشعركَ بالنظافة فقط، ولا يوجد له غرض وظيفي، كذلك ألوانها؛ إذ تُضاف للمساحيق لإضفاء مظهر جمالي خاص بالعلامة التجارية لا أكثر، وإذا كنت من أصحاب البشرة الحسّاسة، فاختر دائمًا مسحوق غسيل خالٍ من الألوان، لأنّها أحد الأسباب الرئيسية لتهّيج البشرة.


مخاطر مسحوق الغسيل

بمعرفتكَ للمكونات الأساسية لمسحوق الغسيل وأنّها في مجملها مواد كيميائية، إليكَ المخاطر التي يمكن أن تنتج عن استخدام تلك المساحيق لتتمكن من حماية نفسكَ وحماية أسرتك، ومنها:[٣]

  • تهيّج الجلد: تعمل المنظفات الموجودة في مسحوق الغسيل على إزالة الدهون كبقع الزيت من الملابس، وبتعرض جلدك لتلك المواد، فإن الزيوت الطبيعية التي تنتجها بشرتك ستختفي كذلك، وتمثل تلك الزيوت الحماية الطبيعية للجلد من العدوى الميكروبية، كذلك يمكن أن تسبب تلك المواد تهيجات شديدة لأصحاب البشرة الحساسة.
  • اضطرابات الغدد الصمّاء: تعطّل المنظفات وظائف الغدد الصمّاء وتؤدي إلى اختلال الهرمونات في جسمكَ، وذلك لوجود مواد شبيهة بهرمون الاستروجين في المنظفات، مما يزيد من نشاط هذا الهرمون في الجسم ويؤثر على الخصوبة لدى الرجال، كما يمكن أن يؤدي الاختلال الهرموني إلى مشكلات أخرى؛ كأمراض القلب والاكتاب وضعف النشاط الذهني.
  • خطر على البيئة: مياه الغسيل تحتوي على كل المواد الكيميائية الموجودة في مسحوق الغسيل، وعندما تصرف تلك المياه، فإنّها تختلط مع التربة ومصادر المياه العذبة، وبما أن المواد الكيميائية لا يمكن أن تتحلل طبيعيًا، فإنها تؤدي إلى تدمير النباتات والحياة البحرية، إذ يمكن للفوسفات على سبيل المثال أن يسرِّع من نمو الطحالب السامة التي تقتل بدورها الأسماك والمخلوقات البحرية.


قد يُهِمُّكَ

عادة ما يكون الرجل أقلّ خبرة فيما يتعلق بطرق الغسيل واستخدام المساحيق المناسبة، لذا إليكَ بعض الملاحظات التي ستُفيدك في عملية غسيل ملابسكَ، خاصةً عند استخدامكَ مسحوق الغسيل:[٤]

  • اختيارك لمسحوق الغسيل يحدد الكمية التي يجب أن تستخدمها، لذا حاول أن تستخدم مسحوق أفضل، لتقليل الكمية التي تستخدمها في كل مرة ومقارنة النتائج.
  • تعد مساحيق الغسيل أفضل من حيث الأداء من المنظفات الغسيل السائلة؛ إذ إنها تعمل أفضل مع البقع القوية والصلبة، ولكن زيادة كميتها قد يُؤدي إلى ترسب المسحوق على ملابسكَ، بينما تُعد المنظفات السائلة صديقة للبيئة ومناسبة للملابس غير المتسخة كثيرًا، لذا يُمكنك تذويب كمية المسحوق في القليل من الماء الدافئ قبل الاستخدام للحصول على مزايا النوعين.
  • عمومًا، يُفضّل استخدامكَ الماء الدافئ لغسل ملابسكَ، ولكن ليس الماء المغلي؛ إلّا أنّ بعض مساحيق الغسيل تُعطي نتائج جيدة عند استخدامها في الماء البارد.
  • تأكد من شطف ملابسكَ جيدًا بالماء النظيف، إذ يمكن أن يؤدي الشطف غير الجيد إلى ترك آثار مسحوق على ملابسكَ، كما يمكن أن يسبب تهيج بشرتكَ.


المراجع

  1. "Detergent History - From Ancient Soaps to Modern Detergents", soaphistory, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  2. Mary Marlowe Leverette (10-2-2019), "Laundry Detergent Ingredients and How They Work"، thespruce, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  3. Dr. Edward Group (3-2-2016), "Do You Know These 6 Facts About Laundry Detergent?"، globalhealing, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  4. "How to buy the best laundry detergent", choice, Retrieved 27-6-2020. Edited.