طريقة تنظيف اضواء السيارة من الداخل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٩

أضواء السيارة

تختلف أضواء السيارات في الأشكال والأنواع والقوة، وتتمايز في مدى قدرتها على كشف الطريق، إذ أصبحت أضواء السيارات من المكوّنات الأساسية المركزية الدالة على تطوّر السيارات وتقدمها، فبعدما كانت المصابيح تُستخم للإنارة فقط، وقد أصبحت في الوقت الراهن تلعب دورًا مهمًا ومحوريًا في تحديد التصميم الخارجي للسيارة بمجمله، وصارت تعبر عن التقدم التقني الكبير للسيارات من خلال واجهتها الخارجية، ولذلك كان حريًّا بمالكي السيارات وسائقيها أن يكونوا على علم ودراية بأصناف المصابيح، ومعرفة نوع الضوء الصادر منها؛ لما لإضاءة السيارة من أهمية رئيسة تتعلق بأمان قائدي السيارات أثناء فترات الليل، وفي الظلام، ليس فقط أمان مالكي المركبات أنفسهم، بل يتعلق الأمر ـ أيضًا ـ بأمان وسلامة السائقين الآخرين، والمشاة على الطريق، وعليه، ينبغي على أصحاب السيارات العناية بنظافة أضواء سياراتهم لأطول فترة ممكنة، وذلك تلافيًا لحدوث أي مشكلة مستقبلية قد تؤثر على سلامة السيارة نفسها.

وتنظيف أضواء السيارات لا يعني بالضرورة إزالة ما يعلق بها من أتربة، أو اصفرار فقط كما هو شائع ومعروف، بل يشمل ـ أيضًا ـ كل أساليب فحص الأضواء وطرائقه، كما يعمد إلى معالجة معضلة التشققات الموجودة فيها؛ لما لها من تأثير على شكل السيارة الجمالي، وذلك من أجل تحديد مقدار الضرر الحاصل فيها تمهيدًا لاستخدام الطريقة المناسبة لمعالجة موطن الخلل، خاصةً أن القانون ينص على مخالفة صاحب السيارة إذا لم يشعل أضواء السيارة في الليل، أو إذا كان ثمة تلف في أي من مصابيح السيارة الأمامية ذات الإشعاع عالي القوة، أو الخلفية (أضواء الفرامل)، أو الجانبية (الفلاش)، أو أضواء الطوارئ (الفلاش المزدوج).[١]


تنظيف أضواء السيارة من الداخل

ينبغي على السائق إذا أراد أن يحافظ على عمر سيارته أن يتعلم كيفية تنظيف أضواء سيارته بنفسه، لأن فحصه للمصابيح ومعرفتة مقدار التلف الحاصل بها، يعينه في معرفة أي وسيلة تنظيف ستكون فاعليتها أكبر، إلا أنه يمكن أن يتطلب الأمر تنظيف المصابيح من الخارج بسبب ما علق بها من غبار وأتربه، وقد يتجاوزه إلى تنظيف أضواء السيارة من الداخل، وربما في أسوأ الأحوال سيحتاج السائق استبدال أضواء سيارته كليًّا، وفيما يأتي كيفية تنظيف أضواء السيارة من الداخل، إلا أن عملية تنظيف كشافات السيارة الداخلية وأضوائها من الداخل عملية صعبة نسبيًّا؛ وذلك لأن الأمر يتطلب فكّ الأضواء بالكامل من مكانها، وإزالة المصابيح السلكية منها، ثمّ تنظيف ما بداخلها من خلال سكب مادة التنظيف فيها وانتظار جفافها، إلا أن ذلك لا يعني عدم وجود طرائق أخرى أقل تعقيدًا من هذه العملية الطويلة التي تحتاج جهدًا ووقتًا كبيرين، وفيما يأتي طريقة سهلة سلسة تمكّننا من تنظيف أضواء مركباتنا دون الحاجة إلى فكّ الأضواء بالكامل، ولكي نتمكن من إتمام عملية التنظيف بنجاح فإننا سنحتاج مجموعة بسيطة من الأدوات والمواد اللازمة لعملية التنظيف، وهذه المواد هي:[٢]

  • الأدوات :
    • مغناطيس قويّ شديد الجذب مكوّنًا من قطعتين اثنتين.
    • عصا مرنة يمكن التحكم باتجاهها، كما يمكن استخدام الملقط البلاستيكي الطويل.
    • إبرة وخيط.
    • مسدس سيليكون ساخن.
    • قطعة قماشة جافة.
    • مشرط حاد أو مقصّ.
  • الطريقة: بعد أن نحضر المواد والأدوات اللازمة السابقة، علينا تجهيز أداة التنظيف التي تعد عبارة عن عصا مرنة مثبّت في أحد طرفيها قطعة قماشة موضوع في داخلها قطعة من المغناطيس، يمكن صناعتها ثم استخدامها للتنظيف كالآتي:
    • في البداية نقص قطعة قماش صغيرة مربعة الشكل مناسبة الحجم، بمعنى أنها لو كانت أبعادها (10) سم مضروبة في (10) سم، لكان ذلك مناسبًا.
    • نضع إحدى قطعتي المغناطيس داخل قطعة القماش التي قصصناها، مع ضرورة مراعاة أن تكون قطعة القماش محيطة بالمغناطيس بالكامل.
    • نثبت المغناطيس على أحد أطراف العصا مستخدمين في ذلك مسدس السيلكون الساخن.
    • بعدها نخيط قطعة القماش، ونجعلها محيطة بالمغناطيس المثبت على أحد أطراف العصا، مع مراعاة ضرورة وضع عدّة طبقات من القماش لتشكّل بسماكتها طبقة تحمي الأضواء من الخدش الذي قد يحدث بسبب المغناطيس.
    • وبعد الحصول على عصا مرنة ثُبّت على أحد طرفيها قطعة قماش بداخلها مغناطيس شديد الجذب، نبدأ بتنظيف أضواء وكشافات السيارة بفتح غطاء محرك السيارة الأمامي، من خلال رفع الذراع الصغيرة الموجودة تحت مقعد السائق.
    • نفك لمبة المصباح التي تكون داخل كشافات السيارة الأمامية، وذلك بلفّها عكس عقارب الساعة، وسحبها إلى الخارج.
    • دخل طرف العصا الذي عليه قطعة القماش في فتحة اللمبة التي أخرجناها، نستمر في إدخال العصا حتى يلامس طرفها الغطاء البلاستيكي الخارجي.
    • نضع قطعة المغناطيس الأخرى في مكان مقابل لقطعة القماش التي أدخلناها في فتحة اللمبة، وهنا سنلاحظ قوّة التجاذب الحاصلة بين قطعتي المغناطيس والتصاقهما.
    • نحرك المغناطيس على الغطاء باتجاهات مختلفة، عندها سنرى أن العصا ستتحرك من الداخل تلقائيًا، وعندها ستقوم قطعة القماش المتحركة بفعل قوة الجذب المغناطيسي بتنظيف أيّ أوساخ أو أبخرة عالقة داخل المصباح.
    • نستمر في التحريك يمنةً ويسرة، أعلى وأسفل، حتى ننتهي من تنظيف كامل الغطاء البلاستيكي للأضواء والكشافات.
    • بعد الانتهاء، نعيد تركيب لمبة السيارة الأمامية كما كانت، من خلال لفّها مع عقارب الساعة.


أسباب اتساخ أضواء السيارة

تعد مشكلة اتساخ أضواء السيارات إحدى المشكلات التي تشترك فيها كل أنواع السيارات سواء كانت حديثة أم قديمة، ويرجع ذلك ـ عادة ـ إلى عدة عوامل، منها؛ عيوب في التصنيع، أو سوء في الاستخدام، وربما حدثت المشكلة بفعل فاعل:[٣]

  • عيوب التصنيع: غالبًا ما تقل كفاءة الأنوار التي تعتمد على العدسات لتركيز الضوء وتسليطه من داخل المصباح على مرمى بصر السائق، إذ يحدث للأضواء تعتيم يكون على شكل طبقة ضبابية في لونها، تغطي سطح عدسة المصباح من الداخل والخارج؛ بسبب تراكم الكائنات المجهرية الموجودة طبيعيًا في الهواء؛ وذلك أن الحرارة العالية التي تنجم عن مصابيح الإضاءة ذات الضغط العالي ( الزينون) تقتل هذه الكائنات وتلصقها بتأثير تيار الهواء الخارج من مركز الحرارة صوب العدس، ومع مرور الوقت تتراكم فوق المصباح تحجب أغلب الضوء المتدفق من المصباح.
  • مشكلة دخول الغبار بعد خمس سنوات: تكمن المشكلة في منافذ التهوية على جسم المصابيح من الخلف والتي تكون في الغالب مزودةً بفلاتر تأخذ شكل إسفنجة دائرية صغيرة مثبتة على أنبوب التهوية عن طريق جسمٍ بلاستيكي يشبه في شكله كوبًا من الماء يكون من موضوعًا في الأسفل ليحضن أنبوب التهويه، ومع مرور الزمن تنطمر تلك الفلاتر، وتتشبع بالغبار حتى تصبح غير قادرة على تمرير الهواء الساخن إلى الخارج، فيدفعها الهواء هي وحاضنها، ويلقيها خارج المصباح حتى تصبح أنابيب التهوية دون فلاتر، وهذا يسبب اندفاع الهواء البارد منها بعد الحار مع ما يحمله من غبار وأتربة تظل تتراكم حتى تشكل منظرًا مزعجًا يحد من قدرة المصباح على عكس الضوء إلى الخارج.
  • عيوب سوء الاستخدام: يركب بعض مالكي السيارات مصابيح (زينون) فيحدثون ثقوبًا في أغطية المصابيح الخلفية، وذلك لمد كيبل مصباح الزينون، فتؤدي تلك الثقوب إذا لم تُغلق بإحكام إلى تلف الأنوار بالكامل في زمن قياسيّ، بالإضافة إلى أن تركيب مصابيح الزينون التجاري يصدر حرارة عالية لا يستطيع المصباح غير المخصص لحمل أضواء الزينون تحملها، وحين يهطل المطر البارد على تلك المصابيح الساخنة فإنه يُحدِث تكسرات ناعمة على مساحة واجهة المصباح الأمامية.
  • أسباب طبيعية غير متعمدة: أحيانًا يحدث تلف في واجهة المصباح الأمامية الشفافة؛ بسبب ما تتعرض له من عوامل طبيعية تتمثل في وابل الأعاصير الرملية التي يتعرض لها المصباح أثناء سير المركبة في الطرق النائية، مما يؤدي إلى تراكم الرواسب التي غالبًا ما تكون وغالبا ما تكون بيضاء اللون أو صفراء، تغطي السطح الخارجي للمصباح، وتحدث فيه نقرًا أو تآكلًا بفعل الرمال، وإذا ما أردنا الحديث عن الحلول العلمية العملية الناجعة، بعيدًا عن الحلول الآنية المؤقتة المتمثلة بتنظيف المصابيح من الداخل والخارج نقول إن حل مشكلة الاصفرار والتلف الخارجي يكون عن طريق إزالة سطح الأنوار المتضررة تمامًا، وليس تنضيفها؛ لأن التنظيف عوارض المشكلة لا أسبابها، إذ يبقى النقر والتآكل الحاصل في سطح المصباح موجودًا، وهذا يجعل منه بيئة مثالية لتجمع الرواسب من جديد، أما قضية وقاية تلف المصباح من فتكون باستبدال الفلاتر الموجودة في ظهر المصباح؛ لضمان عملها في ترشيح الهواء الداخل والخارج من المصباح بشكل أمثل، أما في حال تركيب أضواء (زينون) فعليك أن تشترط على الميكانيكي الذي يؤدي عملية التركيب ألا يترك أي ثقب دون أن يغلقه بعد ثقب سدادات استبدال المصابيح من الخلف؛ وذلك تلافيًا لدخول الغبار.


المراجع

  1. "مصابيح و اضائة السيارة من أهم عناصر السلامة للسائقين و المارة"، اوتوسمي الشرق الأوسط وأفريقيا، 20 -8 - 2019، اطّلع عليه بتاريخ 20 -8 - 2019. بتصرّف.
  2. "كيفية تنظيف كشافات السيارة من الداخل بنفسك بأسهل الطرق الممكنة!"، كماشة، 21 - 8 - 2019، اطّلع عليه بتاريخ 21 - 8 - 2019. بتصرّف.
  3. "تلميع وتنظيف الانوار الاماميه الاسباب والعلاج"، السيارات، 21 - 8 - 2019، اطّلع عليه بتاريخ 21 - 8 - 2019. بتصرّف.