القولون العصبي والصيام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٩

متلازمة القولون العصبي

تعد متلازمة القولون العصبي IBS، من أكثر مشكلات الجهاز الهضمي انتشارًا بين البالغين وهي مجموعة من الأعراض الصحية التي تصيب القولون لمدةٍ طويلة من الزمن، وتسبب إزعاجًا للمصابين لتأثيرها على الحياة اليومية، وتحكمها بنوع الأطعمة المناسبة وارتباط تهيج القولون بالعديد من العوامل والتغيرات، ومن أهم الأعراض الصحية الأكثر انتشارًا عند المصابين نجد الشعور بعدم الراحة بعد تناول الوجبات اليومية، والانتفاخ وتكون الغازات، وآلامًا متقطعة تظهر عند الاستيقاظ صباحًا، والإصابة بالإسهال أو الإمساك، ومن أهم خصائص هذه الأعراض أنها تختلف من مصابٍ لآخر كما تختلف شدتها ومدة استمرارها من وقتٍ لآخر.[١]


القولون العصبي والصيام

بالرغم من عدم تحديد الأسباب الفعلية للإصابة بمتلازمة القولون العصبي لدى البعض فإن هناك بعض العوامل المؤثرة فيه مثل العوامل الجينية، والتعرض المستمر للإجهاد والضغوطات النفسية، والنظام الغذائي المتبع، وتأثير الهرمونات، وحساسية الجهاز الهضمي تجاه بعض أنواع الطعام وغيرها من العوامل الأخرى، وتكمن مشكلة القولون العصبي بعدم وجود علاج فعلي يساعد في التخلص منه، إلا أنه يمكن التحكم بأعراضه وفترات ظهوره باتباع مجموعة من النصائح الغذائية الهامة، كما أن للصيام دورًا فعالًا في ذلك بعد لجوء المصابين له أو اختبار ذلك خلال شهر رمضان المبارك، ويمكن تفسير الأثر الإيجابي للصيام على القولون العصبي بما يلي:

  • خلال فترة الصيام يتخلص الجهاز الهضمي كغيره من أجهزة الجسم من السموم وتراكم المواد الضارة وأجزاء الطعام غير المهضوم مما يخفف من أعراض القولون العصبي مثل تهيج القولون والشعور بألمٍ وانتفاخ في البطن.
  • الصيام يساعد في إعطاء فترة راحة للجهاز الهضمي نظرًا لما تحتاجه عملية الهضم من جهد في عملية حرق السعرات الحرارية وتنشيط الجهاز المناعي حتى إتمامها مما يساعد في الحفاظ على سلامة وراحة الأمعاء.
  • عند استعمال طريقة الصيام المتقطع من وقتٍ لآخر فإنه يساعد في حرق الدهون المخزنة، مما يقلل من احتمالية الإصابة بالأمراض والالتهابات ومنها مشاكل الجهاز الهضمي.

وتجب الإشارة إلى أن الصيام لا يعني اتباع حمية غذائية قاسية، أو الامتناع عن تناول الطعام بل تخصيص عدد محدد من الساعات يوميًا للصيام وساعات لتناول الطعام وذلك بعد استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية لتحديد النظام المناسب.[٢]


نصائح هامة للتعامل مع متلازمة القولون العصبي

مع الوقت يمكن للمصاب بمتلازمة القولون العصبي التعرف على الأطعمة المناسبة وغير المناسبة بالتجربة، ويمكن لبعض النصائح التخفيف من الآلام المرافقة للقولون العصبي والتكيف معه، ومنها:[٣]

  • الحرص على تناول وجبة الإفطار يوميًا لدورها في تزويد الجسم بالطاقة والحيوية وتنشيط عمل الجهاز الهضمي، وينصح بتضمينها الألياف الغذائية لتحسين عملية الهضم.
  • تجنب كافة أنواع الأطعمة والمشروبات التي تسبب تهيج القولون مثل الوجبات السريعة، المشروبات الغازية، الحلويات وغيرها.
  • السيطرة على الانفعالات العصبية ومشاعر القلق والتوتر، لارتباط الصحة النفسية بسلامة الجهاز الهضمي.
  • تجنب تناول الوجبات الكبيرة وتقسيم وجبة الطعام إلى وجبات صغيرة مع الحرص على تناول الطعام ببطء.
  • تجنب تناول مشتقات الحليب التي تحتوي اللاكتوز إذ يعاني الكثير من المصابين بمتلازمة القولون العصبي من حساسية غذائية تجاه هذه الأطعمة لما تسببه من مشاكل في الهضم والامتصاص.
  • تجنب الأدوية العلاجية التي تسبب تهيج القولون.
  • اتباع حمية غذائية غنية بالألياف الغذائية والفيتامينات ومضادات الأكسدة.
  • مراجعة الطبيب المختص عند ظهور أعراض غير عادية.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (2017-12-18), " What is irritable bowel syndrome (IBS)?"، MEDICALNEWSTODAY, Retrieved 2019-3-31. Edited.
  2. Rory (2017-7-11), "How To Heal Your Gut With Fasting"، CHEW SOME GOOD, Retrieved 2019-3-31. Edited.
  3. Emily Lockhart, "10 Tips for Dealing with Irritable Bowel Syndrome (IBS)"، activebeat, Retrieved 2019-3-31. Edited.