أين يقع هرم سقارة المدرج

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

سقارة

تعد قرية سقارة من أهم المناطق الأثرية في جمهورية مصر، فهي الجباية الوحيدة التي تتضمن المقابر في جمهورية مصر، إذ تغطي جدران المقابر نقوشًا في غاية الروعة، وتتضمن أيضًا العديد من المعابد والأهرامات والمدافن، وتوجد بها آثار من العصر اليوناني والروماني، وقد صُنّفت سقارة كموقع تراث عالمي من قبل منظمة اليونسكو.

ومن أهم الآثار الموجودة في جباية سقارة، مقبرة كاعبر، ومقبرة حسي رع، وتوجد المجموعة الجنائزية للملك "زوسر"، والجهة الغربية تضم "السيربيوم"، وهو مخصص لدفن العجل المقدس، ومن الجهة الجنوبية تضم مقبرة "شبسسكاف"، والتي تعرف بمصطبة فرعون.[١]


أين يوجد هرم سقارة المدرج

يقع هرم سقارة في جنوب الجيزة على مسافة من جرف سقارة، وقد صمم كقبر للفرعون زوسر من قبل الوزير إمحوتب، وبني على هيئة ست مصاطب فوق نفق ينحدر إلى موقع الدفن، وهو أقدم بناء حجري، إذ بُني الهرم المعروف بالقبر الملكي بين عامي 2737-2717 ق. م.

يعدّ هرم سقارة سلسلة من ستة مستويات، إذ إنه كلما ارتفعنا إلى أعلى تتناقص في حجمها، ويصل حجم الهرم إلى 62 مترًا أي 200 قدم وله قاعدة مستطيلة الشكل تصل إلى 355-390 قدمًا، وقد كانت الرؤية الأصلية لبناء الهرم أن تكون سلسلة من المصطبات وليس هرمًا، وكان أفضل شكل للهرم هي الناحية الشرقية له، لأن بعض نقاط الأقسام والقشرة الخارجية له اختفت بسبب المراحل المختلفة للبناء.

وقد استُعملت 200,000 طن من الحجارة لبناء مصطبتين إضافيتين، وضعتا فوق الأربعة الموجودة، مما جعله هرمًا بستة درجات، وكانت غرفة الدفن في الهرم مبنية من الجرانيت، وعُثر على تمثال زوسر في عام 1924-1926، وكان مشوهًا لكنه متماسك، وهو معروض حاليًا في متحف القاهرة، وكان الهرم قد خضع لعمليات ترميم في عام 2008م، لكنها توقفت بسبب بعض المشكلات. [٢]

وتعددت أسماء الهرم بين هرم سقارة وهرم زوسر وهرم المرج، ويعود تسمية الهرم بهرم سقارة وفقًا لموقعه في قرية سقارة في مدينة ممفيس الأثرية، بينما سمي بهرم زوسر، وذلك بسبب الفرعون زوسر الذي دفن في الهرم في عام 27 ق.م، وسمي بالهرم المدرج نظرًا إلى تصميمه المعماري الخارجي الذي يأتي على شكل مدرج، إذ تضمن ست درجات بنيت فوق بعضها البعض. [٣]


مراحل بناء هرم سقارة

بُني هرم سقارة من الحجارة التي أُخذت من محاجر قرية سقارة، ويتكون الهرم من ست مصاطب مدرجة، يصل ارتفاع كل واحدة 60 مترًا، وتصغر كل ما ارتفعنا إلى الأعلى، وقاعدتها مستطيلة الشكل، وتبلغ قاعدة المدرجات من الشمال إلى الجنوب ١١٨ مترًا، ومن الشرق إلى الغرب ١٤٠ مترًا، وكانت المصاطب التي يُدفن بها الملوك لا تختلف عن المقابر العامة للشعب إلا في حجمها وفخامتها، وهو أقدم هرم بني بالحجارة، وكان الهرم هو من فتح الطريق لبناء الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع، وقد اُكتشف هرم سقارة في عهد محمد علي باشا حاكم مصر في ذلك الوقت عام 1821. [٤]


المراجع

  1. "سقارة"، antiquities، 2019-8-20. بتصرّف.
  2. "هرم سقارة المدرج"، marefa، 2019-8-20. بتصرّف.
  3. "سر تسمية هرم سقارة المدرج بـ"زوسر""، elfagr، 2019-8-20. بتصرّف.
  4. "هرم سقارة أقدم هرم في التاريخ"، oncairo، 2019-8-20. بتصرّف.

18 مشاهدة