أين تقع كندا في اي قارة

في أي قارة تقع كندا

تعدّ كندا دولة ذات نظام الحكم إتحادي ديمقراطي برلماني وملكي دستوري، وعاصمتها هي مدينة أوتوا، وأما اللغة الرسمية لها هي اللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية، وأما شعارها الوطني فهو من البحر إلى البحر، ويعدّ الدولار الكندي عملتها الرسمية الذي يرمز له بـ (CAD) [١]، وتبلغ مساحة أراضيها 9.984.670 كيلو متر مربع، ونالت استقلالها من التاج البريطاني في عام 1867 للميلاد في اليوم الأول من شهر تموز/ يوليو، ومجتمعها السكاني يتكون من عدة أجناس عرقية؛ 32.2% من مجموع السكان كنديون، و19.8% من مجموع السكان بريطانيون، و15.5% منهم من الفرنسيين، و14.4% منهم من الأسكتلنديون، و13.8% منهم من الأيرلنديون، و9.8% منهم من الألمان، و4.5% منهم من الإيطاليون، و4.5% منهم من الصينيون، و4.2% منهم من هنود من أميركا الشمالية.[٢]

تقع كندا جغرافيًا في قارة أمريكا الشمالية تحديدًا في الجهة الشمالية منها، ويجاورها جغرافيًا من الجهة الجنوبية الغربية والجهة الجنوبية الولايات المتحدة الأمريكية، ومن الجهة الغربية المحيط الهادئ، ومن الجهة الشرقية المحيط الأطلسي، ومن الجهة الشمالية المحيط المتجمد الشمالي.[١]


اقتصاد كندا

يعتمد اقتصاد كندا على عدة قطاعات مختلفة، مثل:[١]

  • قطاع صيد الأسماك بالإضافة إلى تربية الحيوانات (الأغنام، والأبقار، والدواجن).
  • قطاع الصناعة: تساهم الصناعة في اقتصاد البلاد بـ 18% من مجمل الدخل المحلي، وتتوزع بين صناعة المصادر الطبيعية والمعادن من أجل تصديرها إلى الدول الثانية، وصناعة السلع المتعددة من أجل استهلاكها محليًا، ومن أشهر الصناعات التي تنتجها: الدهانات، والورق، والمواد الكيميائية، ووسائل النقل، والسلع الغذائية، وأجهزة الحاسوب، والأسمدة، وتصنيع فراء الحيوانات (الوشق، والقيوط، وسمور الخز، والقندس، والثعلب، والمنك، وفأر المسك)، ومنتجات الألبان، والخبز، ومنتجات الأسماك، والأدوية، واللحوم، وتعليب الفاكهة والخضار، وأجهزة الاتصالات اللاسلكية، والآلات الكهربائية.
  • قطاع استخراج وإنتاج الغاز الطبيعي والنفط: يساهم الغاز الطبيعي بنسبة 20% من إنتاج دخلها المحلي، والنفط يساهم بنسبة 30% من قيمة الإنتاج الخاص بها.
  • قطاع إنتاج الأخشاب من الغابات.
  • قطاع الخدمات: يساهم بنسبة 70% من إنتاج كندا الوطني الإجمالي، ويوظف من الأيدي العاملة نسبة 74% منهم، ومن أهم الخدمات: إدارة الفنادق، والتعليم، ومعالجة البيانات، والعناية الصحية، ومناطق الترويح، والخدمات المالية.
  • قطاع التعدين: أراضي كندا غنية بالعديد من الموارد الطبيعية التي من أشهرها: النحاس، والحديد الخام، والزنك، والذهب، والنيكل، واليورانيوم، والبوتاسيوم، والفحم الحجري.
  • قطاع الزراعة: تساهم الزراعة بنسبة 3% من إجمالي الإنتاج المحلي لكندا، ومن أشهر منتوجاتها:القمح، والشيلم، والفاكهة، والتبغ، والبطاطا، والذرة الشامية، والخضار، والشعير، والشوفان، والتفاح.


السياحة في كندا

تمتاز كندا بالوجهة السياحية الهامة التي تجذب السواح بسبب مناظرها الطبيعية الخلابة، وضمها البراري الكبيرة جدًا، وأجوائها الجميلة في الترحيب، وجبالها المرتفعة، وغاباتها، ومدنها النابضة بالحياة، وسواحلها الساحرة، وامتلاكها عددًا وفيرًا من المعالم التاريخية والسياحية والأثرية، مثل: [٣]، [٤]

  • مدينة تورونتو العاصمة الأدارية لأونتاريو، وتتسم باعتبارها أكثر المدن تنوعًا من ناحية الثقافة على مستوى العالم بسبب التنوع الثقافي الكبير الذي يوجد فيها؛ إذ تحتوي حي صيني، وحي هندي، وحي إيطالي، بالإضافة إلى ضمها معالم سياحية بارزة مثل: برج سي إن، وحديقة حيوانات صغيرة، ومتحف اونتاريو الملكي، ومنتزه هاي، وقلعة كاسا لوما، ومسرح.
  • شلالات نياجارا الواقعة جغرافيًا على حدود كندا الجغرافية، وتتسم بأنها أطول شلالات على مستوى العالم، بالإضافة إلى مناظرها الطبيعية الساحرة، وضمها المحال التجارية التذكارية، والمطاعم، وأبراج المراقبة، والفنادق.
  • مدينة مونتريال التي تعد عاصمةً ثقافية لإقليم كيبك، وتتسم بالاحتفالات الصاخبة، ومزجها بين المباني الحجرية الحديثة والمباني القديمة، والفنون العصرية، بالإضافة إلى تميزها بامتلاكها تسعين مهرجانًا، ومئتين وخمسين مسرحًا، واحتوائها أكبر تجمع ناطق باللغة الفرنسية خارج حدود دولة فرنسا، وضمها معالم سياحية بارزة مثل: الحدائق المائية، والمباني التاريخية، والبرج الأوليمبي، والمنتزهات.
  • مدينة فانكوفر الواقعة جغرافيًا في جهة الجنوب الغربي من ولاية كولومبيا البريطانية، وتتسم باعتبارها أكبر المدن في كندا من ناحية المساحة؛ إذ تحتل المرتبة الثالثة، والسماح للسائح السباحة في مياه المحيط، والتجول في الحدائق، والتزلج على الجبال الثلجية، وضمها معالم سياحية بارزة، مثل: كاتدرائية المسيح، وجسر كابيلانو المعلق، وحديقة ستانلي الضخمة.
  • مدينة أوتاوا عاصمة كندا السياسية والإدارية، وتتسم باحتوائها تنوع ثقافي كبير جدًا واضح داخل مطاعمها التي لها أصول متعددة، وامتلاكها قناة ريدو الكبيرة جدًا المتميزة في فصل الشتاء بعد أن تتجمد مياهها ويتزلج عليها السواح والزوار، وضمها عدة متاحف هامة مثل:متحف الطبيعة، ومتحف الحضارة.
  • مدينة كيبك التي تتسم بأنها أروع المدن في قارة أمريكا الشمالية بسبب هندستها المعمارية واللغة المحكية فيها، بالإضافة إلى عدّها جوهرة تاج كندا الفرنسية، وتتسم بضمها المنازل التي شُيّدت في القرن السابع عشر والقرن الثامن عشر للميلاد، إضافةً لإطلالتها على مركزها التاريخي على نهر سانت لورانس، واحتوائها معالم سياحية بارزة مثل: قلعة كيبك الأثرية، وقصر فرونتناس.
  • مدينة كالغاري التي تتسم بأنها مدينة صناعية عامة وذلك بعد اكتشاف غنى أراضيها بمادة النفط، كما تتسم باستضافتها أبرز الألعاب الأولمبية الشتوية، وضمها معالم سياحية بارزة مثل: متحف جلنبو، وحديقة كالغاري للحيوانات، المنتزه التراثي، والمطاعم، والمقاهي، ومناطق التسوق.
  • حديقة بانف الوطني الواقع جغرافيًا في قلب جبال روكي تحديدًا في مقاطعة ألبرتا، وتتسم بإطلالتها على الأنهار الجليدية، والبحيرات الخضراء ذات اللون الفيروزي، والقمم الجبلية المغطية بالثلج الأبيض، كما تتسم بضمها عدة معالم سياحية بارزة مثل: بحيرة لويز، وطريق إسفيلدس باركواي، وبلدة بانف الصغيرة.
  • برج CN الواقع جغرافيًا في تورنتو تحديدًا على ضفاف بحيرة أونتاريو، ويتسم بأنه أطول هيكل على مستوى العالم؛ إذ يبلغ ارتفاعه عن الأرض 553 مترًا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "كندا"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 31.5.2019. بتصرّف.
  2. "كندا"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 31.5.2019. بتصرّف.
  3. "السياحة في كندا وأهم المدن السياحية"، المسافرون، اطّلع عليه بتاريخ 31.5.2019.
  4. "السياحة في كندا : كل الأماكن السياحية في امبراطورية الطبيعة"، تيكويك، اطّلع عليه بتاريخ 31.5.2019. بتصرّف.

429 مشاهدة