أنواع أشجار الزينة للحدائق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٢ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٩

أشجار زينة الحدائق

تستخدم أشجار الزينة في الحدائق لإضفاء المنظر الجمالي لهذه الحدائق، فبدونها لا يكون هناك شكل واضح للحديقة، حتى وإن كانت الحديقة صغيرة فلا بد من وجود أشجار الزينة فيها، أو حتى كانت حديقة منزلية، فوجود أشجار الزينة حول المنزل لا يضفي منظرًا جماليًا فحسب بل من شأنه إعطاء خصوصية حول المنزل والمساعدة على حفظ التوازن البيئي والتنوع الحيوي، فالأشجار هي ملجأ للطيور وبعض الحيوانات والحشرات كالنحل مثلًا، وتتباين أشجار الزينة في حجمها وشكلها وهيكلتها فتتنوع خياراتنا حول أي نوع نستخدم تبعًا لمساحة الحديقة والبيئة المحيطة وحجم المنشآت التي تحيط بالحديقة.[١]


أنواع أشجار الزينة في الحدائق

  • أشجار الخزامى: تمنح أشجار الخزامى الحديقة لمسة أنيقة، إذ عادةً ما يكون لديها جذع خشبي طويل القامة مغطى بقطعة من أوراق الخزامى الرمادية والخضراء، وتتميز شجر الخزامى بأزهارها الجميلة وبأوراقها ذات الرائحة الطازجة، ويمكن زراعتها في الحديقة أو في أوعية، وبما أنها تميل إلى أن تكون ثقيلة للغاية فلا بد من اختيار وعاء يستطيع أن يحتمل الوزن، وتحتاج أشجار الخزامى إلى تربة رطبة باستمرار.[٢]
  • شجرة السرو: تعد شجرة السرو شجرة دائمة الخضرة ذات ارتفاعات عالية تصل إلى 30 مترًا، لذا تصلح لاستخدامها حول الحدائق خاصة الحدائق المنزلية لإضافة طابع الخصوصية حول المنازل والحماية من الرياح، أمّا أوراقها فهي رفيعة حادة ذات لون أخضر غامق لا تفقد لونها مع تغير الفصول، بالإضافة إلى نمو مخاريط صغيرة مقارنة بحجمها.[٣]
  • نخيل جوز الهند: وتسمى أيضًا باسم النرجيل، تتميز هذه الشجرة بدوام خضرتها على مر الفصول الأربعة، وتأخذ أوراقها شكل الريشة وتعد من الأوراق الكبيرة من حيث الطول والعرض، كما أن شجرة نخيل جوز الهند لها القدرة على العيش في ظل ظروف بيئية صعبة من حيث تحملها لدرجات الحرارة العالية، وقد يصل ارتفاعها حتى 25 مترًا.[٤]
  • الصنوبر الحلبي: تتميز هذه الشجرة بأوراقها الإبرية ذات اللون الأخضر الزاهي على مدار العام فهي شجرة دائمة الخضرة، تنمو بسرعة كبيرة إلى متوسطة ليصل ارتفاعها نحو 15 مترًا، وتنمو ثمارها على شكل مخاريط مغلفة بحراشف تحتوي على بذور، وتنتشر زراعتها بكثرة في الشوارع والحدائق العامة لأنها تتحمل الظروف البيئية الصعبة من ارتفاع في درجات الحرارة ورطوبة وجفاف ورياح.[٤]
  • النيم: تستخدم شجرة النيم بكثرة في المناطق التي تحتاج إلى تظليل، فأوراقها ريشية مركبة تنتشر حول ساق الشجرة بكثرة مما يعطيها القدرة على حجب نسبة كبيرة من أشعة الشمس، إلا أن أوراقها تتساقط في أواخر فصل الخريف، أمّا في فصل الربيع فتظهر عليها أزهار بيضاء اللون ذات رائحة عطرية مميزة، وتستطيع شجرة النيم تحمل الظروف المناخية الصعبة كارتفاع درجات الحرارة والرطوبة والجفاف إلا أنها لا تحتمل الصقيع، وقد يصل ارتفاعها إلى نحو 15 مترًا.[٤]
  • الدفلة: تأخذ أورق الدفلة شكلًا بسيطًا رفيعًا، يندرج لونها بين الأخضر الغامق مع بعض التموجات الصفراء، وتحافظ على لونها طيلة العام، أمّا أزهارها فهي تأخذ ألوانًا مختلفة فنجد منها اللون الأبيض والزهري والأحمر، كما أن أزهارها تبقى ظاهرة في معظم أيام العام، وكذلك تتميز بقدرتها على تحمل الظروف البيئية الصعبة تقلبات في درجات الحرارة أو الرطوبة أو الجفاف وحتى ملوحة التربة.[٤]
  • الزعرور: هي شجرة بريطانية الأصل، تتميز بأوراقها الخضراء اللامعة وبأزهارها البيضاء التي تظهر في الربيع، وتعد مثالية للمساحات الصغيرة وتعيش في معظم أنواع التربة، ولكنها تحتاج إلى موقع مشمس.[١]
  • ماغنوليا غراندفلورا: تشتهر أشجار ماغنوليا بزهورها الرائعة التي تظهر في فصل الربيع من منتصفه حتى أواخره، وتكون فيها الزهور زاهية زهرية اللون تشبه شكل الزنبق، كما أن شجرة ماغنوليا شجرة صغيرة تنمو ببطء وتحب الشمس ويمكنها العيش في منطقة مظللة جزئيًا ولكن يجب حمايتها من الرياح الباردة.[١]
  • القيقب الياباني: يعد القيقب الياباني من أشجار الزينة الصغيرة ولكنها تنمو بسرعة مما يجعلها تتكدس بسرعة، وتتميز أوراقها بشكلها الجذاب الذي يشبه النجمة وبلونها الأخضر من المنتصف وأطرافها ذات اللون الأصفر الحار الخريفي، وتنمو في مكان محمي بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة، كما يمكنها النمو في أحواض كبيرة.[٥]
  • أشجار توبياري: تتميز هذه الأشجار بأوراقها الخضراء الصغيرة وأعدادها الكثيفة، وتأخذ أشكالًا مختلفة لتبدو الشجرة وكأنها منحوتة فيمكن أن تأخذ أشكالًا مختلفة كالأشكال الهرمية أو الدائرية أو الحلزونية مما يجعل هذه الأشجار أشجارًا غير تقليدية، كما يمكنها العيش في ظروف بيئية مختلفة تتناوب بين البرودة والدفء.[٥]
  • غبيراء: وتعرف أيضًأ باسم شجرة رماد الجبل، وهي من أشهر الأشجار الشعبية للحدائق الصغيرة، وتتميز بأوراقها الصغيرة التي تلفت النظر إذ تتحول إلى اللون البرتقالي والأحمر الأرجواني في فصل الخريف، أمّا في فصل الربيع فتحمل الشجرة زهورًا بيضاء وتوتًا زاهيًا أصفر اللون، ويمكنها العيش جيدًا في التربة الخصبة المعتدلة وتفضل المناطق المشمسة أو المناطق المظللة جزئيًا.[١]
  • ستيوارتيا اليابانية: تعد شجرة ستيوارتيا متعددة الجذوع، ذات شكل عمودي مدور، تحتوي على لحاء مذهل يبدأ في التقشير على شكل شرائط جميلة ذات لون رمادي وبرتقالي وبني محمر، وعند وصول الجذع إلى قطر 3 إلى 4 سنتيمتر، تظهر أوراق الشجر المسننة باللون الأرجواني الغامق في فصل الربيع وتتحول إلى اللون الأخضر الداكن بحلول فصل الصيف، أما في فصل الخريف فتتحول الأوراق إلى اللون الأحمر أو البرتقالي، وفي منتصف الصيف تتفتح أزهار بيضاء براقة تشبه الكاميليا، تظهر في تتابع عشوائي وتليها بذور بنية مدببة.[٦]


مراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Top 10 Small Trees for Tiny Gardens"، david domoney، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  2. Julie Forney، "lavender trees"، HGTV، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  3. "شجرة السرو وفوائدها"، الطب النبوي والاعشاب، 7-1-2013، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  4. ^ أ ب ت ث "دليل زراعة النباتات الملائمة لمشاريع التشجير في مناطق البيئة المختلفة"، momra، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  5. ^ أ ب "20 trees for small gardens"، gardens world، 23-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.
  6. "Japanese stewartia"، fine gardening، اطّلع عليه بتاريخ 31-3-2019.