وصفات رجيم سريعة جدا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٣ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٩
وصفات رجيم سريعة جدا

الرجيم وإنقاص الوزن

ينصح العديد من الخبراء بإنقاص الوزن تدريجيًا، فحسب ما أصدرته أكاديميّة التّغذية وعلم التّغذية أنّ فقدان الوزن بسرعة كبيرة في وقت قصير، سينتج عنه فقدان للعضلات، والعظام، والماء بدلًا من فقدان الدّهون، لذا تنصح هذه الأكاديميّة بفقدان الوزن التّدريجي بمقدار 0.45-0.9 كغ أسبوعيًّا، فلنجاح فقدان الوزن من المهم تطوير نظام غذائي صحيّ، بالإضافة إلى البدء بممارسة التّمارين الرّياضيّة، وذلك عن طريق تناول وجبات صحيّة منخفضة السّعرات الحراريّة، وزيادة النّشاط البدني اليوميّ، وعلى الرّغم من أن الأِشخاص الّذين يريدون إنقاص وزنهم يُركّزون على النّظام الغذائي فقط، إلّا أنّ ممارسة التّمارين الرّياضيّة تُعدّ عنصرًا أساسيًّا لنجاح نقصان الوزن؛ لأنّها تُساعد على حرق السّعرات الحراريّة الّتي يتناولها الشّخص خلال يومه.[١][٢]


وصفات رجيم سريعة جدّا

إذا كان الشّخص يُريد رجيمًا سريعًا، فيمكنّه اتّباع النّظام التّالي والّذي يُساعد على فقدان ما يُقارب 4.5 كغ في أسبوع واحد، وعلى الرّغم من أنّه لا يُعدّ حلًّا طويل الأجل، إلا أنّ هذا الرجيم قد يُساعد على بدء رحلة إنقاص الوزن، وتحفيز الشّخص على إجراء تغييرات طويلة الأجل في نمط حياته للحصول على نتائج دائمة، كما لا يُنصح باستخدام هذا الرجيم للأشخاص الّذين لديهم سجل طبيّ باضطرابات الأكل كفقدان الشّهيّة، ويتضمّن هذا الرّجيم 7 خطوات أساسيّة، وهي:[٣]

  • تناول كميّات أقل من الكربوهيدرات وكميّات أكبر من البروتينات: فمن الممكن أن يفقد الأشخاص العديد من الكيلوغرامات عن طريق اتّباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات لبضعة أيّام فقط، فأظهرت الكثير من الأبحاث أن اتّباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات هو وسيلة فعّالة لإنقاص الوزن، وتحسين الصّحّة، كما أنّ التّقليل من الكربوهيدرات لفترة قصيرة، يُقلّل من وزن الماء في الجسم ومن الانتفاخات، كما أنّ تناول الكثير من البروتينات تُساعد على تقليل الشّهيّة، وزيادة معدّلات الأيض في الجسم، فعلى الشّخص تجنّب جميع الكربوهيدرات النّشويّة والسّكّريّات أو تقليلها كثيرًا خلال هذا الأسبوع، واستبدالها بالخضروات قليلة الكربوهيدرات، وزيادة تناول البيض، واللّحوم الخالية من الدّهون، والأسماك.
  • تناول الأطعمة الكاملة وتجنّب الوجبات السّريعة المعالجة: فتناول الأطعمة الكاملة يزيد من شعور الشّخص بالشّبع، فتجعله يتناول كميّات أقل من السّعرات الحراريّة دون الشّعور بالجّوع، فخلال هذا الأسبوع على الشّخص التّأكّد من تناول الأطعمة الكاملة، والابتعاد عن الأطعمة المعالجة.
  • التّقليل من تناول السّعرات الحراريّة: قد يكون الحدّ من تناول السّعرات الحراريّة من أهم العوامل الّتي تُساعد في فقدان الوزن، ومن الإرشادات الّتي تُساعد على الحدّ من السّعرات الحراريّة، ما يأتي:
    • عدّ السّعرات الحراريّة: فعلى الشّخص تسجيل الأطعمة الّتي يتناولها مع وزن هذه الأطعمة، واستخدام آداة عد السّعرات الحراريّة لتتبّع كميّة السّعرات الحراريّة التي يتناولها.
    • تناول الطّعام فقط في الوجبات: والتّقليل من تناول الوجبات الخفيفة، مع ضرورة عدم تناول أي شيء بعد العشاء.
    • تجنّب التّوابل والبهارات: فعلى الشّخص الحدّ من التوابل والصلصات الّتي تحتوي على سعرات حراريّة عالية.
    • تناول الخضراوات: ملء طبق الطّعام بالخضراوات وتقليل الكربوهيدرات النّشويّة والدّهون المضافة.
    • اختيار البروتينات الخالية من الدّهون: فعلى الشّخص اخيار البروتينات قليلة الدّسم؛ كالدّجاج والسمك.
    • تجنّب شُرب السّعرات الحراريّة: فبدلًا من ذلك، شُرب الماء أو الشّاي أو القهوة قد يكون مناسبًا.
  • ممارسة رفع الأثقال: فممارسة التّمارين هي أحد أفضل الطّرق لحرق دهون الجسم، فتُعدّ ممارسة رفع الأثقال من أفضل الطّرق لفقدان الوزن، واستنزاف مخازن الكربوهيدرات المخزّنة في الجسم، كما يُعززّان عمليّات الأيض داخل الجسم.
  • زيادة النّشاط اليومي: من أجل حرق السّعرات الحراريّة الزّائدة في الجسم وفقدان المزيد من الوزن، فعلى الشّخص زيادة نشاطه اليومي، وذلك عن طريق بعض التّغييرات البسيطة في نمط الحياة، كالمشي، أو ركوب الدّراجات أثناء الذّهاب الى العمل، أو صعود الدّرج، أو المشي في الخارج، أو الوقوف أكثر، أو حتّى تنظيف المنزل، فهذه التغييرات تُساعد على حرق الكثير من السّعرات الحراريّة.
  • الصّيام المتقطّع: فيُعدّ الصّيام المتقطّع وسيلة أخرى فعّالة ومُثبتة لتخفيف الدّهون، فالصّيام يفرض على الشّخص التّقليل من كميّة السّعرات الحراريّة المتناولة؛ وذلك لأنّ تناول الوجبات الغذائيّة يكون خلال وقت قصير خلال اليوم، فتوجد العديد من الأنواع لنظريّة الصّيام المتقطّع، كالصّيام لمدّة 16 ساعة وتناول الطّعام خلال 8 ساعات المتبقيّة، أو الصّيام لمدة 20 ساعة وتناول الطّعام خلال 8 ساعات المتبقيّة، ومن الجدير بالذّكر أنّه إذا كان الشّخص يجمع بين الصّيام وممارسة التّمارين، فعليه ممارسة التّمارين بأوقات مختلفة عن الصّيام.
  • تقليل احتباس الماء في الجسم: فقد يُساعد اتّباع العديد من الطّرق على التّخلّص من وزن الماء الموجود في الجسم، مما ينتج عنه فقدانًا في الوزن، ومن هذه الطّرق:
    • تناول مستخلصات الهِنْدَبَاءُ البَرِّيَّةُ: فهذه النبتة تُساعد في التّقليل من احتباس السّوائل في الجسم.
    • شرب القهوة: فالقهوة تعد مصدرًا صحيًّا غنيًّا بالكافيين، فتشير الدّراسات إلى أنّ الكافيين يُساعد على حرق المزيد من دهون الجسم، كما يُساعد على فقدان الماء الزّائد من الجسم.
    • الابتعاد عن الأطعمة الّتي لا يستطيع الجسم تحمّلها: فتناول الأطعمة الّتي لا يستطيع الجسم تحمّلها أو لديه حساسيّة منها كالغلوتين أو اللاّكتوز، يزيد من احتباس الماء في الجسم، ومن يزيد الانتفاخات.


مخاطر وصفات الرّجيم السّريعة جدًّا

يُسبّب فقدان الوزن السّريع العديد من المشاكل والأضرار الجسدية، فمخاطر فقدان الوزن السريع تزداد مع مقدار الوقت الذي يقضيه الشّخص في النّظام الغذائي، كما أنّ تناول نظام غذائي خالٍ من البروتينات لديه العديد من المخاطر أكثر من غيره من الأنظمة الغذائيّة، ومن المخاطر المحتملة لفقدان الوزن السّريع ما يأتي:[٤]

  • تكوّن حصوات في المرارة والتي تحدث بنسبة 12-25٪ من النّاس الّذين يفقدون كميّات كبيرة من الوزن على مدى عدّة أشهر.
  • الجّفاف، والذي يمكن تجنّبه عن طريق تناول الكثير من السّوائل.
  • سوء التّغذية.
  • اضطرابات في كهارل الجسم، والّتي من الممكن أن تكون مهددّة لحياة الشّخص.
  • الصّداع.
  • التّهيّج.
  • التّعب والإرهاق.
  • الدّوخة.
  • المُعاناة من الإمساك.
  • مُشكلة تساقط الشّعر.
  • فقدان العضلات.


المراجع

  1. Christine Mikstas, (7-2-2019), "How to Lose Weight Safely"، webmd, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  2. "Diet and exercise", mayoclinic,10-10-2019، Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. Rudy Mawer, MSc, CISSN (27-9-2016), "A 7-Step Plan to Lose 10 Pounds in Just One Week"، healthline, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  4. Michael Dansinger, MD (11-8-2019), "Rapid Weight Loss"، webmd, Retrieved 27-12-2019. Edited.