وش أفضل كاميرا كانون ولا نيكون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
وش أفضل كاميرا كانون ولا نيكون

الهواتف الذكية أصبحت عبارة عن حاسوب، تلفاز، راديو، هاتف وكاميرا، ويمكن أن تغني المستخدم عن امتلاك أجهزة خاصة فيما سبق من أجهزة إلا محترفي وهواة التصوير لا يغريهم سوى الكاميرا المستقلة بذاتها والتي لا يشاركها في خصائصها لا حاسوب ولا هاتف. وعندما يقرر أحدهم أن يقتني كاميرا فلا يخطر بباله إلا اسمين هما كانون و نيكون وهما شركتان مقرهما اليابان مصنعة لآلات التصوير الفوتوغرافي والفيديو تتنافسان فيما بينهما على جعل المنتج الخاص بكل منهما هو الأفضل والذي يريد المحترف أو الهاوي اقتناءها.

وش أفضل كاميرا كانون ولا نيكون

الهواتف الذكية أصبحت عبارة عن حاسوب، تلفاز، راديو، هاتف وكاميرا، ويمكن أن تغني المستخدم عن امتلاك أجهزة خاصة فيما سبق من أجهزة إلا محترفي وهواة التصوير لا يغريهم سوى الكاميرا المستقلة بذاتها والتي لا يشاركها في خصائصها لا حاسوب ولا هاتف. وعندما يقرر أحدهم أن يقتني كاميرا فلا يخطر بباله إلا اسمين هما كانون و نيكون وهما شركتان مقرهما اليابان مصنعة لآلات التصوير الفوتوغرافي والفيديو تتنافسان فيما بينهما على جعل المنتج الخاص بكل منهما هو الأفضل والذي يريد المحترف أو الهاوي اقتناءها.

كل شخص يقرر الكاميرا التي يرغب في اقتنائها ولا نستطيع أن نفرض على أحد رأي معين، ففيما يتعلق بهاتين الكاميرتين فإنها متقاربتان من بعضها في المواصفات والأسعار، فالشركات المنتجة لهما معروفة بالضمان والجودة العالية، ولكن نستطيع أن نقدم بعض النصائح التي على أساسها تختار الكاميرا المناسبة، وهي كما يلي:

  • عدد الميجا بكسل: فكلما زاد عددها يعني صورة أوضح وأنقى، وتكون قابليتها للتكبير أفضل بدون التأثير على وضوحها وجودتها.
  • حجم المستشعر sensor: وهو الجزء الحساس للضوء ويعتبر من أهم أجزاء الكاميرا الذي يعتمد عليه وضوح الصورة وحجمها، حيث يعطي المستشعر الكبير نتائج في التصوير أفضل من المستشعر الصغير، وذلك لأن المستشعر الكبير يعطي زاوية أوسع للعدسة بينما الصغير يؤثر على الطول البؤري للعدسة ويجعله أكبر من الحقيقي مما يضطر المصور للرجوع للوراء قليلًا حتى يأخذ زاوية أشمل، وهو ما قد لا يتوفر في بعض المشاهد.
  • حساسية المستشعر: وهي ضرورية لمن يعتمد في أخذ لقطاته على التصوير الليلي، فكلما زادت حساسية المستشعر تؤدي إلى إمكانية استخدام سرعات أعلى للغالق مما يقلل من اهتزاز الصور وقلل كذلك من الحاجة لاستخدام الفلاش وبالتالي تخرج الصورة طبيعية أكثر.
  • محرك التركيز الآلي: توفر هذه الخاصية ميزة الحصول على عدد كبير من العدسات، حيث إنّها تضمن التوفير للمستخدم في كل مرة يشتري بها عدسة.
  • عمر البطارية.
  • سرعة الغالق: يفضل اختيار الكاميرا التي تتمتع بأعلى سرعة غالق متاحة؛ فهي مهمة للمصورين الذي يهتمون بتصوير اللقطات الرياضية أو تصوير قطرات الماء، أو تصوير حركة النجوم، فكلما كان الغالق يمكن التحكم من قبل المصور نفسه كان ذلك أفضل.
  • عدد اللقطات في الثانية.
  • مقدار ال iso: وهو عبارة عن كمية الإضاءة المنعكسة من المشهد المكون للصورة.
  • عدد نقاط الفوكس.
  • قوة الفلاش.

إلى جانب مواصفات الكاميرا يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار عند شرائها العوامل التالية:

  • توافر خدمة الصيانة والضمان: تعتبر من أهم العوامل التي يتم على أساسها اختيار الكاميرا، حيث ينصح باختيار الكاميرا التي يوجد لها مراكز للصيانة في منطقة السكن لسهولة الوصول لها والحصول على صيانة الكاميرا.
  • توفر قطع الغيار والملحقات: بعض البلدان أو المناطق تشتهر بها نوع من هاتين الكاميرتين دون الآخر، فالاختيار الصحيح يجب أن يقع على الكاميرا التي تتوافر قطع غيار لها وملحقات بكثرة في منطقة السكن أو حتى في الدولة نفسها.

 

بقلم: وفاء العابور.