مرض اللوزتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
مرض اللوزتين

اللوزتان

هما أحد أجزاء الحلق الداخلي الخلفي، ويمكن رؤيتهما عند فتح الفم ومهمتهما تنقية الجراثيم والميكروبات التي قد تدخل إلى الحلق ولهذا تتعرضان في كثير من الأوقات إلى الالتهاب وخصوصًا عند الأطفال وتحديدًا في فصل الشتاء. وغالبًا ما تصاب اللوزتان مع البلعوم أما إذا كانتا أكثر اعتلالًا فيدعى هذا التهاب اللوزتين الحاد.


مرض اللوزتين

التهاب اللوزتين هو مرض له تاريخ طويل ومُكتشف منذ زمن بعيد، صفته المرضية تضخم اللوزتين واحمرارهما بالإضافة إلى وجود بقع قيح بيضاء عليهما، وقد يلاحَظ انتفاخ في العقد الليمفاوية الرقبية وقد يشعر المصاب بالألم عند لمسها أو الضغط عليها.


فوائد اللوزتين

  • تعتبر اللوزتان جهاز مناعي بحد ذاتها، إذ لا تمنع دخول الجراثيم والميكروبات إلى الجسم فحسب، بل تمتص -بمساعدة الخلايا- المضادات التي تسببها الأمراض ثم تنبه بإشاراتها الخلايا البائية لوجود أجسام جرثومية تهدد صحة الجسم فتصدها وتحمي بذلك الجسم من الأمراض.
  • تنقي مجرى التنفس عند الإنسان.
  • تفرز اللوزتان الكريات الليمفاوية المناعية "كريات الدم البيضاء" وهي من أهم أذرع الجهاز المناعي في الجسم فتحدّ بذلك من الأمراض.
  • تساعد على تحكم الإنسان بصوته وإخراجه جميلًا، ولهذا عندما تصاب اللوزتان بالالتهاب يتغير الصوت مباشرةً.

أعراض التهاب اللوزتين

  • ارتفاع درجة حرارة المصاب وقد تصل إلى 40 درجة مئوية، وغالبًا ما يشعر المريض معها بالقشعريرة وقد تصاحبها رجفة في الجسم، وهذه الرجفة دليل على مقاومة الجسم للحرارة.
  • غثيان في بعض الحالات.
  • التعب العام والإرهاق وقد يرافقهما الصداع في أغلب الأوقات.
  • ألم الحلق الشديد الذي قد يستمر أحيانًا إلى يومين تقريبًا.
  • صعوبة في البلع مما يجعل البعض يحجم عن الطعام والشراب.
  • ألم في المفاصل جرّاء ارتفاع درجة الحرارة.
  • صدور رائحة غير محببة من الفم نتيجة الجفاف والتقيحات التي تصاحب الالتهاب.
  • الشعور بألم في أذنه وقد يكون شديدًا حسب شدة الالتهاب.
  • السعال الشديد.


مضاعفات التهاب اللوزتين

  • حدوث خلل في الجهاز التنفسي قد يصاحبه وجود القشع في الصدرمما يؤدي إلى انسداد المجرى التنفسي.
  • الجفاف نتيجة عدم القدرة على ابتلاع الماء بسبب شدة الألم.
  • الحمى الروماتزمية واحتمالية الإصابة بالتهاب الكبد أو الكلية نتيجة اختلاط الجراثيم بأجزاء الجسم.
  • تشكل القيح الشديد حول اللوزتين.


علاج التهاب اللوزتين

  • تناول المضادات الحيوية اللازمة التي يصفها الطبيب المختص، وخاصةً إذا ما ترافق الالتهاب مع ارتفاع درجة الحرارة.
  • تعقيم الحلق بالماء والملح عن طريق الغرغرة.
  • احتساء المشروبات الدافئة لتساعد على تليين اللوزتين. والابتعاد عن المشروبات الباردة التي قد تزيد من احتمالية سوء الحالة الصحية.
  • الاسترخاء والراحة.
  • الابتعاد عن الروائح المزعجة كالدخان مثلًا.


استئصال اللوزتين

في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب إلى استئصال اللوزتين في حال تكرر حدوث الالتهاب، اتقاءً لزيادة خطر الإصابة بالاختناق أو حدوث مضاعفات للمصاب. وقد يحدث مضاعفات لاستئصال اللوزتين منها:

  • آلام الأنف والأذن والحنجرة.
  • الجفاف التام في الحلق لمدة لا تقل عن خمسة أيام.
  • الرائحة الكريهة جدًا للفم نتيجة الجفاف.
  • قد يحدث في بعض الحالات نزيف دموي.


التهاب اللوزتين عند الأطفال

يعاني الكثير من الأطفال من التهاب اللوزتين خاصةً في سن الأربع والخمس سنوات، ومما يزيد الأمر سوءًا هو عدم قدرة بعض الأطفال على التعبير عن ألمهم، وبإمكان الأهل اكتشاف ذلك إذا ما لوحظ عليه أحد الأعراض التالية:

  • سيلان اللعاب بسبب الألم.
  • ضعف الشهية نتيجةً لعدم القدرة على البلع.
  • عصبية غير معتادة.