ما فوائد التلبينة لانقاص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ما فوائد التلبينة لانقاص الوزن

 

 

التلبينة هي من إحدى الوصفات العلاجية المذكورة في الأحاديث الدينية في الإسلام، ومن المعروف أن التلبينة ذات فوائد عديدة للجسد أهمها القدرة على إنقاص الوزن والتخليص من البدانة، وهي أصلًا عبارة عن حساء من دقيق الشعير، وسبب تسميتها يعود إلى تشابهها مع اللبن في اللون والميوعة، ويُعتبر طعمها مُستلذًّا من قبل العديد من الناس في منطقة الشرق الأوسط.

 

فوائد التلبينة لإنقاص الوزن

إن للتلبينة العديد من المزايا الخاصة بفقدان الوزن، يمكن تلخيصها عبر ما يأتي:

  • المساعدة على تخليص الجسد من فائض أملاحه الضارة والماء بداخله، وذلك بسبب احتواء التلبينة على الكثير من مادة البوتاسيوم الموجودة في الشعير، وبذلك تساعد في منع احتباس سوائل الجسد.
  • منح الجسم الشعور بالشبع لمدة طويلة خلال اليوم، وذلك بسبب احتوائها على مادة الكروم بكمية كبيرة، تلك المادة التي تساعد على تنظيم مستويات الإنسولين داخل الجسد، وتمنح التلبينة الجسم الشعور بالشبع أيضًا بسبب كمية أحماض الدهون الأحادية غير المشبعة التي تحتويها والتي تقلل من التقلصات داخل المعدة، وبالتالي تساهم التلبينة في التمثيل الغذائي الجيد في الجسم.
  • تزويد الجسم بمقدار وافر من الطاقة ، فلا يحتاج الشخص أن يأكل المزيد من الطعام بعد تناولها، وهي أيضًا تمنع الدهون المتراكمة وتحولها إلى طاقة.
  • معالجة الحالة النفسية للفرد عن طريق تحسين حالات الحزن والكآبة.
  • تليين القولون وتخليص الجسم من الغازات ومعالجة اضطرابات عملية الهضم وتحسين أداء جهاز الهضم عامةً في الجسم.

 

الفوائد العامة للتلبينة

  • تساعد على تخفيض نسب الكوليسترول في الدم، وتضعف فرص الإصابة بمرض القلب أو تصلب الشرايين والسكتة الدماغية.
  • تقوي جهاز المناعة في الجسم وتحسن قدرته في التصدي لمختلف أنواع الفيروسات.
  • تحتوي على مادة تسمى البيتاغلوكان المفيدة في شفاء الأنسجة التالفة في الجسم.
  • تحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة، وتقلل بذلك من الإصابة بالسرطان بسبب منع الجذور الحرة داخل الجسد.
  • تفيد البشرة، فهي تمنحها الحياة واللمعان، وتقلل التجاعيد بسبب كمية المعادن والفيتامينات التي تحتويها.
  • تخلص المعدة من الميكروبات البكتيرية لأنها تحتوي على كميات كبيرة من المواد المعقمة.
  • تهدئ الأعصاب بسبب احتوائها على كميات كبيرة من فيتامين (ب)، كما أنها تحافظ على سلامة الوصلات العصبية في الجسد.
  • تضبط كمية السكر وتنظمه في الجسم وتحسن ضغط الدم.
  • تزيد فرص حدوث الإخصاب في جسم المرأة، بسبب قدرتها على تنشيط المبيضين، وبالتالي تساعد في معالجة مشاكل العقم.
  • تحسن نمو الأطفال وتطور القدرة الذهنية لأدمغتهم.
  • تساعد الدماغ في مقاومة النسيان وتزيد من قدراته بشكل عام.
  • تريح الجسد أثناء النوم، وتنظم من معدلات وفترات النوم والاستيقاظ.

 

طرق تحضير التلبينة

من أفضل طرق تحضير التلبينة ما يأتي:

  • طحن الشعير ثم نخله وأخذ ملعقتين منه، ويمكن إبقاء النخالة أو إزالتها بعد نخله، ولكن يفضل إبقاؤها، لأن النخالة لها فوائد وقيم خاصة، وخاصةً بما يتعلق بإنقاص الوزن.
  • إضافة كوب واحد من الماء بعد وضع الشعير في وعاء ويوضع بعد ذلك على نار خفيفة لمدة خمس دقائق.
  • وضع كوب من الحليب إلى المخلوط وتركه ليغلي دقائق قليلة.
  • أإافة العسل والسكر إلى الخليط، مع إضافة ماء ورد بكمية قليلة مع التحريك.
  • ترك الخليط على نار منخفضة الحرارة مع التحريك المستمر لبضع دقائق.
  • تقديم الخليط من أجل الأكل بعد سكبه في أطباق وتزيينه ببعض المكسرات حسب الرغبة.

تحذير: من أجل إنقاص الوزن يجب تجنب -ما أمكن- إضافة السكر والمكسرات الدسمة، ويُنصح كذلك باستبدال الحليب بكأس من الماء.

كما يٌفضل المداومة يوميًا على تناول التلبينة على الإفطار، لمدة شهر كامل من أجل نتائج جيدة، مع ممارسة تمارين رياضية خاصة بإنقاص الوزن..