ما حكم ازالة الشعر الزائد من الحواجب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٩
ما حكم ازالة الشعر الزائد من الحواجب

شعر الحواجب

شعر الحواجب هو شعر الجسم الذي ينبت على منطقة عظمة الحجاج، وهي عظمة ذات شكل مستدير وموقعها فوق العينين. ويعد نمو شعر الحاجبين والرموش من التغيرات التي تشكل جزءًا رئيسيًا من ملامح الإنسان، وقد أثبتت البحوث التي أجراها بها عدد من أطباء العيون فوائد شعر الحاجبين للإنسان، إذ يحمي العينين من دخول السوائل إليها، إذ تساعد الشعيرات على تغيير مسار السوائل لتتجه إلى جانبي العينين، كما تحمي العينين من دخول الأتربة والأوساخ، ويعتقد عدد من الخبراء أن للحاجبين دورًا رئيسيًا وهامًا في التواصل ما بين بني الإنسان، لأنها تساعد على ترجمة التعابير الخاصة في الوجه، كما أنها تظهر عددًا من تعابير الوجه مثل الغضب، والسعادة، والمفاجأة.

وقد أثبتت واحدة من الدراسات التي أجريت في معهد ماسييتشوسس للتكنولوجيا Massachusetts Institute of Technology بأن الحاجبين يساعدان على التعريف بالإنسان وهويته، وأن أهميتها أكبر من أهمية العينين، ومن الممكن أن يفقد الإنسان حاجبيه نتيجة لظهور خلل في الهرمونات، أو الإصابة في مرض الذئبة، أو مرض الثعلبة، أو مرض تضخم الغدة الدرقية.


حكم إزالة الشعر الزائد من الحواجب

من الجائز إزالة شعر الحواجب الزائد، الموجود أسفل أو أعلى الحاجب، أو في المنطقة المتوسطة ما بين الحاجبين، إذ لم يرد في الدين الإسلامي نص شرعي ينهى عن ذلك، وخصوصًا إن كان ذلك الأمر بطلب الزوج، وإنما وردت نصوص تتعلق في إزالة شعر الحواجب نفسه أو أصله، فقد وقع أهل العلم في اختلاف الرأي فيما يتعلق بمسألة التخلص من الشعر الزائد في الحاجبين، فمنهم من قال إن التخلص من الشعر الزائد أمر محرّم وهو من الكبائر، وهو الأمر الذي يُعرف بالنمص، وقد اتفق الفقهاء على أن نتف شعر الوجه منهي عنه، والدليل على ذلك ما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم: لعنَ اللهُ الواشماتِ والمسْتَوْشِماتِ، والنامِصاتِ والْمُتَنَمِّصاتِ، والْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّراتِ خلْقَ اللهِ" [رواه الألباني في صحيح الجامع، عن عبد الله بن مسعود، خلاصة حكم المحدث: صحيح]. ولم يُجٍز أهل العلم قص الحواجب أو تقصيرها، فيما اختلف الحنابلة والشافعية فيما يتعلق في الحف والنتف، فذهب الشافعية والمالكية إلى أن معنى النتف هو ذاته معنى الحف، أما الحنابلة فأباحوا الحلق والحف ونهوا عن النتف، لكن كُرِّه على المرأة تخفيف شعر حاجبيها من خلال الحلق أو القص، إلا في حالة واحدة هو أن يكون شعر الحاجبين كثيفًا ويؤثر على قدرتها على الرؤية، بحيث ينزل على العينين، فلا بأس بقصه.

أما فيما يتعلق بتشقير شعر الحاجبين-وهو تغيير لون شعر الحاجبين ليصبح بلون قريب من لون الجلد- بغرض تغيير حجم الحاجبين ورسمتهما ليصبحا أجمل، فهو أمر جائز شرعًا ولا حرج من فعله ما لم يكن هناك ضرر صحي على الإنسان.