ما أسباب كثرة التبول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩

كثرة التبول

قد يتسبب التبول المتكرر أو الرغبة في التبول أكثر من المعتاد في تعطيل الروتين اليومي وقطع أوقات النوم، وهي حالة غالبًا ما تشير إلى وجود مشكلة طبية كامنة، ويعتبر التبول مفرطًا عند التبول بأكثر من 3 لترات من البول يوميًا، ومن المهم التفرقة بين كثرة التبول وسلس البول الذي يتسبب بتسريب البول دون الشعور بذلك بسبب مشاكل معينة في الجهاز البولي[١].


الأسباب الشائعة لكثرة التبول

تعد التهابات المسالك البولية هي السبب الأكثر شيوعًا للتبول المتكرر، وتشمل الأسباب الأخرى أيضًا كل مما يلي[٢]:

  • شرب الكثير من السوائل.
  • الإصابة بداء السكري.
  • الحمل، وخاصة في الثلث الثالث من فترة الحمل التي يزداد الضغط فيها على المثانة.
  • شرب المشروبات المحتوية على الكافيين أو المشروبات الكحولية.
  • تضخم البروستاتا أو الإصابة بالعدوى.
  • القلق.
  • تناول الأدوية المدرة للبول.
  • التهاب المثانة الخلالي أو التهاب المثانة المزمن.
  • نشاط المثانة المفرط.
  • الإصابة بالعدوى المهبلية.

وتشمل الأسباب الأقل شيوعًا كل من الحالات التالية:

  • السكتة الدماغية أو غيرها من اضطرابات الجهاز العصبي.
  • وجود الأورام.
  • سرطان المثانة.
  • تلقي العلاج الإشعاعي لمنطقة الحوض.
  • التعرض لتلف أو إصابة في المسالك البولية.
  • التهابُ الرَّتج.
  • توقف الجسم عن إنتاج الهرمون الذي يمنع التبول الليلي عند كبار السن، مما يسبب عرقلة النوم ليلًا والإزعاج، بالإضافة إلى فقدان المثانة لمرونتها مع التقدم في العمر مما يسبب صعوبة في الاحتفاظ بالبول لفترات طويلة من الزمن.


علاج كثرة التبول

يعتمد العلاج غالبًا على السبب الكامن وراء هذه الحالة، فهي عرض لإحدى المشاكل الصحية وليست مشكلة بحد ذاتها، وبهذا فإن العلاج يعتمد على التشخيص، ويشمل ذلك كل مما يلي:[١]

  • عند التشخيص بوجود مرض السكري، فإن العلاج يكون بتناول الأدوية التي تهدف إلى إبقاء مستويات السكر المرتفعة في الدم تحت السيطرة.
  • في حالات العدوى البكتيرية في الكلى، فإن المسار المعتاد للعلاج هو تناول أدوية المضادات الحيوية ومسكنات الألم.
  • في حالة فرط نشاط المثانة، فإنه يمكن استخدام مضادات الكولين؛ وهي علاجات دوائية تمنع تقلصات العضلات غير الطوعية التي تحدث بشكل غير طبيعي في جدار المثانة.
  • العلاجات التي تعالج التبول المتكرر وليس السبب الكامن وراءه، مثل:
    • تمرينات كيجل: وهي تمارين يومية منتظمة تمارسها النساء عادة أثناء فترة الحمل لتقوية عضلات الحوض والإحليل ودعم المثانة، وللحصول على نتائج جيدة يجب ممارستها من 10 – 20 مرة لكل مجموعة ثلاث مرات في اليوم ولمدة لا تقل عن 4 - 8 أسابيع.
    • التغذية البيولوجية الراجعة: تستخدم هذه التقنية إلى جانب تمارين كيجل وتهدف إلى أن يصبح المريض أكثر وعياً بكيفية عمل الجسم، فيساعد هذا الوعي المتزايد على تحسين سيطرة المريض على عضلات الحوض.
    • تدريب المثانة: ويتضمن ذلك تدريب المثانة لاحتباس البول لفترة أطول ويستمر هذا التدريب عادة من 2 – 3 أشهر.
    • مراقبة كمية السوائل: قد يكون شرب السوائل المفرط في بعض الحالات هو السبب وراء التبول المتكرر، وفي هذه الحالة فإن مراقبة كمية السوائل تساعد في التخلص من التبول المتكرر.


الأعراض التي توجب زيارة الطبيب

يتوجب تحديد موعد مع الطبيب المختص عند التبول المتكرر في بعض الحالات نظرًا إلى أنها يمكن أن تشير إلى وجود مشكلة صحية خطيرة، وتشمل هذه الحالات كل مما يلي[٣]:

  • عدم وجود سبب واضح، مثل شرب المزيد من السوائل أو الكحول أو المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • تأثير التبول المتكرر على النوم والأنشطة اليومية.
  • ملاحظة وجود مشاكل بولية أخرى أو أعراض مقلقة.
  • خروج الدم مع البول.
  • تغير لون البول إلى البني الداكن أو الأحمر.
  • الشعور بالألم عند التبول.
  • صعوبة في التبول أو إفراغ المثانة.
  • الرغبة القوية في التبول.
  • الشعور بالألم في جانبي الخصر وأسفل البطن أو أعلى الفخذ.
  • فقدان السيطرة على المثانة.
  • الحمى.


المراجع

  1. ^ أ ب Catharine Paddock (16 - 11 - 2018), "Frequent urination: Causes, symptoms, and treatment "، medicalnewstoday, Retrieved 17 - 8 - 2019. Edited.
  2. Amber Erickson Gabbey (30 - 4 - 2019), "What You Need to Know About Frequent Urination"، healthline, Retrieved 17 - 8 - 2019. Edited.
  3. "Frequent urination", mayoclinic,4 - 7 - 2018، Retrieved 17 - 8 - 2019. Edited.