كيف يتم علاج البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٩ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
كيف يتم علاج البواسير

البواسير

هي عبارة عن التهاب، أو تورُّم في الأنسجة الموجودة في منطقة الشّرج، ويوجدُ أحجام مُتنوعة من البواسير، كما أنّها تُقسم إلى بواسير داخلية، وهي الأكثر شيوعًا، وبواسير خارجية، وتُسبب الإصابة بالبواسير ألمًا، وحكّة شديدة، ويوجدُ طرق عدّة لعلاجها، وسنتحدث في هذا المقال عن كيفية علاج البواسير الداخلية، وكيفية علاج البواسير الخارجية، إضافةً إلى بعض الوصفات الطبيعية المُساعدة على ذلك.


علاج البواسير الداخلية

تقع البواسير الداخلية داخل المُستقيم، إذ لا يمكن الشّعور بها، أو رؤيتها، كما أنّها لا تُسبّب ألمًا في مُعظم الأحيان؛ نتيجةً لقلّة عدد الأعصاب، والدليل على الإصابة بالبواسير حدوث نزيف، ويُشفى منها في مُعظم الحالات دون حاجة إلى جراحة، أو أدوية طبيّة، إذ يُستخدم لشفائها وصفات طبيعية، وتغيير في أسلوب الحياة، وإن بقيت مُدة أسبوعين دونما شفاء، فيجب وقتها التّوجه إلى الطّبيب الذي سيُعالجها بطرق عدة حسب حالة المريض، ومن الخيارات التي يُمكن للطّبيب الاستعانة بها لعلاج البواسير الداخلية:

  • عمل عملية من أجل تقليص البواسير، أو إزالتها.
  • اللجوء إلى حقن البواسير بمحلول لصُنع نُدبة، ثم إغلاق الباسور.
  • ربط شريط مطاطي النوع على البواسير الداخلية، وذلك للشعور بها من خلال أداة خاصة، وهذا الشريط يؤدي إلى إغلاق إمدادات الدم مُباشرةً، وتجفيف الباسور خلال أسبوع فقط، وسقوطه.
  • اللجوء إلى التّخثر، أو الكي بواسطة شعاع الليزر، أو ضوء الأشعة تحت الحمراء، إذ سيُحدث الطّبيب حرقًا بسيطًا من أجل إزالة الأنسجة، وإغلاق الباسور.
  • إجراء عملية جراحية، وتتسبب هذه العملية بإحداث ألم شديد.


علاج البواسير الخارجية

غالبًا ما توجد البواسير الخارجية أسفل الجلد الموجود حول الشرج، وتنتج هذه البواسير نتيجة للضّغط الكبير، والشد المُستمر خلال تحرك الأمعاء، وذلك في حالات الإمساك، أو الإسهال الحاد، وتُعالج البواسير الخارجية حسب حدّتها، فقد تُستعمل كمادات من الثلج لتقليل الورم الناتج عن الألم، أو المراهم، أو التحاميل، أما في الحالات الصّعبة جدًا فيلجأ إلى الحلول الجراحية، وتتمثل بالآتي:

  • استئصال البواسير.
  • العمل على حرق الأنسجة بوسطة الأشعة تحت الحمراء، أو التّخثر الكهربائي، أو الليزر.
  • ربط شريط مطاطي على البواسير من أجل التقليل منها.


وصفات طبيعية لعلاج البواسير

  • الألوفيرا: وهو هُلام الصبار، ويُصنف على أنّه من أفضل العلاجات الطّبيعية للبواسير، وذلك لاشتماله على خصائص مُضادّة للالتهابات، فهذه الخصائص تحدُّ من تهيج البواسير، وتُستخدم الألوفيرا عن طريق تطبيقها على فتحة الشرج، وتدليكها بلطف، وهذه العملية تُهدئ من الحرقة، والألم.
  • الباذنجان: انتزاع قليلٍ من قموع الباذنجان، وقليها في ثلاث ملاعق كبيرة من زيت الزيتون، وتركها مُدة عشرين دقيقةً، ثم تجفيفها، وإدخالها إلى الثلاجة، وبعد أن تبرد تُسحق إلى أن تُصبح كالبودرة، ثم يُدهن بها مكان البواسير.
  • زيت اللوز: يشتمل زيت اللوز على خصائص مُطرية تمتص الأنسجة العميقة، ويكون ذلك بغمس قُطنة في زيت اللوز، ثم دهن مكان الإصابة به، فهو يُرطب المكان، ويحدُّ من الالتهاب، كما يُقلّل من الشعور بالحرقة، والحكّة في فتحة الشرج.
  • زيت الزيتون: يشتمل زيت الزيتون على خصائص مُضادة للالتهابات والأكسدة، كما أنّه يُقلل من حجم الأوعية الدموية المُنتفخة، ويكون ذلك بدهن مكان الإصابة بملعقة كبيرة من زيت الزيتون يوميًا.