كيف نعالج الخوف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
كيف نعالج الخوف

الخوف

يُعدُّ الخوف شعورًا طبيعيًا خلقه الله تعالي في الإنسان، وله أهمية في حياة الأشخاص، مواجهة الخوف وتقبله تجعل الشّخص أكثر سعادةً واتزان، أما رفضه وعدم تقبله يزعج صاحبه ويعطي نتائج سلبية، ولا بُدّ من وجود غاية من هذا الشّعور فالخوف من خلق الله تعالى والله تعالى لا يخلق شيء فيه ضرر للإنسان في الخوف يحفظ الإنسان من المخاطر.


علاج الخوف

يمكن معالجة الخوف من خلال الخطوات التالية:

  • بدايةً يجب على الشّخص الاعتراف بمخاوفه ليتمكّن من التّخلص عليها.
  • ينصح أن ينفذَّ الشّخص بأعمال يخاف منها.
  • فصل الخوف عن الموقف الذي سبّبه
  • اللجوء للرّوحانيات، فالتقرب إلى الله تعالى من خلال الدّين تمنح الشّعور بالطّمأنينة والراحة والسّكينة للشّخص.
  • شرب بعض الأعشاب التي تمنح الشّعور بالاستراخاء والهدوء.
  • من إحدى طرق التّخلص من الخوف الذّهاب لطبيب نفسي.


أنواع الخوف

يوجدُ عدّة أنواع من الخوف منها التالي:

  • الخوف من الأماكن المرتفعة، كالمصاعد، أو البنايات المرتفعة، أو ركوب الطائرة،.
  • الخوف من الأماكن المغلقة والمزدحمة، أو الباصات.
  • الخوف من الحيوانات مثل الزّواحف، كالأفاعي والعقارب، أو الكلاب.
  • الخوف من الأماكن المعتمة أو المظلمة.
  • الخوف من الأماكن المتّسعة أو المغلقة.
  • الخوف الاجتماعي، كخوف المريض من الظّهور أمام الناس، تجنبًا للتّعرض للانتقاد.
  • الخوف من الرّعد والعواصف.
  • الخوف من الأطباء، خاصةً أطباء الأسنان.
  • الخوف من الأمراض، كمرض السّرطان، أو الخوف من الموت نتيجةَ الإصابة بأمراض معيّنة.
  • الخوف من الأماكن المكشوفة.
  • اضطرابات القلق التي تُصيب الشّخص نتيجة أسباب صحيّة أو جسديّة.
  • اضطرابات القلق المفرط، بخصوص الأمور العادية أو الرّوتينية ويرافق ذلك اضطرابات القلق الأخرى كالاكتئاب.
  • الخوف من الموت.
  • الخوف من الأماكن المرتفعة.
  • الخوف من المكان المغلق.
  • الخوف من المستقبل.
  • الخوف من الظّلام.
  • الخوف من مواجهة الجمهور.
  • الخوف من الظّلام والعتمة.
  • الوقوع في موقف خطر، كالتعرض للخطف، أو التعرض لحادث سير.


أعراض الخوف

هناك عدة أعراض لاضطراب الخوف منها التالي:

  • تسارع في معدل نبضات القلب.
  • التّعرق المفرط.
  • الارتعاد أو الاهتزاز.
  • ضيق التّنفس والاختناق.
  • ضيق في الصّدر.
  • الغثيان.
  • الانغماد المعوي.
  • عدم الشّعور بالتّوازن.
  • عدم قدرة الشّخص على التّحكم بنفسه.
  • الخوف من فقدان السّيطرة أو الجنون.
  • فقدان الإحساس أو الشّعور بالتّخدير.
  • هبات باردة وساخنة.


نصائح للتغلب على الخوف

ينصح للتّغلب على الخوف بعمل التالي:

  • تسجيل كلّ المخاوف التي يرغب الشّخص بالتخلص منها.
  • فعل كل ما يخاف منه الشّخص.
  • الراحة والاسترخاء.
  • مكافأة الشّخص لنفسه، عند النّجاح في أداء المهام.
  • التّخلص من الأفكار السّلبية وبناء أفكار إيجابيّة للتّخلص من الخوف.
  • الإقدام على تنفيذ مهمات جديدة، كالتّطوع أو إحداث أي تغير للشّخص.
  • افتعال الضّحك فذلك يزيل التوتر والخوف.
  • تعلم مواجهة الخوف، والمواقف المزعجة المسببة للخوف.
  • التركيز على النّجاح وتطوير المهارات المختلفة، وزيادة المعلومات من خلال حضور المؤتمرات والمحاضرات التي تزيد من ثقافة الشّخص وبناء ثقته بنفسه.
  • مساعدة الآخرين في التغلب على خوفهم.
  • إدراك حقيقة أنّ الحياة مليئة بالمفاجآت التي من الممكن أن تكون حزينةً أو سيئةً، أو جيدةً.