كيف تكون عبدا ربانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٢ ، ١٣ يناير ٢٠١٩
كيف تكون عبدا ربانيا

الربانيّة

أمرنا الله سبحانه وتعالى بعبادته، وذكر أنّ الغاية من خلقنا هي عبادته؛ فقال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56] ويتفاوت المسلمون في درجة عبادتهم لله، والتزامهم بشرعه، ويتقدم أعظمهم درجة لينال منزلة الربانيّة وهي صفة وعنوان متقدم للعبوديّة الحقّة لله، ومن بلغها فقد طرق أبواب الفوز والنجاة في الدنيا والآخرة، وبها يزداد المسلم منزلة ورفعة عند الله سبحانه، والرباني من خلصت كل حياته واستقامت على منهاج الله سبحانه، فالتزم الإسلام التزامًا حقيقيًّا ظاهرًا وباطنًا، وللرباني صفات تميّزه، وخطوات توصل إليها، ومعيقات تحول دونها، ونتائج وآثار لها.


كيف تكون عبدًا ربانيًا

  • استمرار السر لله والتعلق به، وعدم الإخلاد للراحة، مجد مجتهد دومًا لا تلين له قناة.
  • تقديم حب الله ورسوله على كلّ حب، بما في ذلك النفس والوالد والولد.
  • الإكثار من ذكر الله واستغفاره، والمحافظة على الورد اليومي للأذكار الشرعية.
  • الإكثار من تلاوة القرآن الكريم وتعهده تدبرًا وتلاوة وحفظًا وعملًا بأحكامه.
  • ديمومة التفكر في آيات الله المبثوثة في الكون.
  • الحفاظ على الصلوات المفروضة بأدائها مستوفية أركانه وشروطها.
  • الإكثار من النوافل، سواء كانت تابعة للصلاة أو الصيام، وإحياء الليل بالذكر والقيام والدعاء.
  • الخوف من الله واستشعار عظمته وقدرته وعقابه، واستشعار الرقابة الذاتيّة في سائر الأقوال والأفعال، بما يردع عن ارتكاب المعاصي والإصرار عليها.
  • التأسي بالرسول صلّى الله عليه وسلّم والتأثر بهمم الصالحين.
  • الدعوة إلى الله سبحانه بشتى السبل المتاحة، وإحياء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حدود الطاقات الممكنة والمستطاعة.
  • محبة المؤمنين ومعاونتهم ونصرتهم.
  • سلامة العقيدة بصحة توحيد الله في ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته، فيؤمن أنّ الله وحده هو الخالق، وهو وحده المستحق لكل صور العبادة، ويؤمن كذلك باتصافه سبحانه بكل صفات الكمال وتنزهه عن كل نقص.
  • حسن الاعتقاد بعقيدة القضاء والقدر.
  • الاكثار من التصدق في سبيل الله في حدود الطاقة والاستطاعة.
  • تذكر الموت وحسن الاستعداد له.
  • البذل والتضحية في سبيل الله.
  • تعلّم العلم الشرعي، والعمل به، والحذر من مخالفة القول العمل.
  • صدق النصح للمسلمين، بأن يكون خالصًا لوجه الله بعيدًا عن المصلحة والسمعة.
  • إخلاص التوكّل على الله والاعتماد عليه، مع الأخذ بالأسباب اللازمة.
  • موالاة المؤمنين، والتبرؤ من الكافرين وأهل الفجور والمعاصي.


معيقات على طريق الربانيّة

ثمة معيقات تحول دون نيل صفة الربانيّة، منها:

  • التكبر والتعالي على الخلق، والتعامي عن الحق.
  • الإخلاد إلى شهوات الدنيا وملذاتها.
  • الرياء وحب الظهور والسيطرة.
  • الصحبة السيئة، فالصاحب يؤثر في سلوك صاحبه سلبًا أو إيجابًا.


آثار الربانيّة

للربانية آثار طيّبة على المسلم الربانيّ، منها:

  • الطمأنينة وراحة النفس والسعادة.
  • القدرة على تحمل الصعاب واجتيازها.
  • استجابة الله للدعاء، وتيسير كافّة شؤون الحياة، وما يعرض من محن وشدائد هي للابتلاء والتمحيص والرفع درجات عند الله .
  • نيل محبة الناس وألفهم به.