كيف تكون طالب ناجح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
كيف تكون طالب ناجح

الطالب الناجح

يعتقد البعض أن الطالب الناجح هو الطالب الذي يحرز درجات جيدة، ولكن عند النظر عن قرب للطلاب الذين يحرزون تقدمًا أكاديميًا فمن الممكن أن يكونوا أشخاص تعساء ولم يتعلموا أي شيء سوى التقيد بما قاله المعلم لهم، ويقول البعض أيضًا أن هذا الطالب ناجح عندما يجد هدفًا له أو سببًا لتحفيزه للذهاب إلى الجامعة أو المدرسة كل يوم لإكمال تعليمه والدراسة لساعات لإيجاد الإجابات لأسئلة المعلمين ونيل إعجابهم ورضاهم، فلذلك يختلف مفهوم الطالب الناجح من شخص لآخر، وفي هذا المقال سنذكر لك كيف تكون طالبًا ناجحًا، ونصائح للنجاح في الجامعة.[١]


كيف تكون طالبًا ناجحًا

توجد العديد من الخطوات التي يجب على الطالب اتباعها والتقيد بها ليصبح طالبًا ناجحًا، ومن هذه الخطوات ما يلي:[٢]

  • وضع الدراسة كأهم الأولويات: يعرف الطالب الناجح كيف يكون ناجحًا، لذلك فهو يضع دراسته في أهم أولوياته ويعلم أوقات الدراسة الصحيحة، ومع ذلك فلا يهمل علاقاته الاجتماعية، فيخصص وقتًا لأصدقائه وعائلته، وإذا شعر بالتقصير في دراسته نحو مادة معينة أو اختبار فهو يدرك أن عليه العودة لدراسته.
  • الحفاظ على الدقة في المواعيد: على الطالب الاهتمام بمواعيده وخاصة مواعيد وصوله إلى المكان المراد الذهاب إليه، والأفضل من ذلك هو أن يصل قبل موعده بفترة، وذلك لينظم نفسه وليشعر بالتركيز وعدم الضياع، وهذا الأمر ينطبق في جميع الأمور والمواعيد؛ من مواعيد الاختبارات أو حتى موعد لقاء صديق من أجل الدراسة معًا، فمن أهم الأمور التي على الطالب التقيد بها ليصبح ناجحًا هي الدقة بالمواعيد.
  • العمل بمصداقية: يعد العمل بمصداقية أيضًا من أهم الخصائص التي يجب أن يتمتع بها الطالب الناجح، فعلى الطالب فعل الأمور الخاصة به بنفسه، وتجنب الغش بجميع أشكاله وأنواعه، فالغش لن يوصل الطالب إلى أي مرتبة ولن يميزه عن غيره، فربما سيبدو الغش كطريقة سهلة ومختصرة ولكن المكان الوحيد الذي يمكن للغش أن يوصل الطالب إليه هو العقاب والوقوع في العديد من المشاكل، فعدم إحراز الطالب لدرجات جيدة في اختبار لم يتجهز له هو أفضل بكثير من الغش للنجاح، فالغش يدفع الطالب للاعتقاد بأن الطرق المختصرة والسهلة هي أفضل من الدراسة، ويَخلق في الطالب ميولًا للعادات السيئة.
  • الحفاظ على التركيز: يعلم الطالب الناجح كيفية المحافظة على تركيزه والتركيز على المهام الموجودة لديه، فاذا كان عليه دراسة مادة معينة لساعة واحدة فعليه الالتزام بالوقت المحدد لتلك المادة، وإذا شعر بالملل أو عدم التركيز فبإمكانه أخذ استراحة لمدة 10 دقائق، وعليه الالتزام بفترة الراحة التي وضعها لنفسه فلا تصبح فترة الاستراحة ساعة بدلًا من 10 دقائق، وعليه بعد ذلك المباشرة بدراسة المواد الأخرى، وإذا شعر الطالب أن قدرة تحمله للدراسة لفترة مستمرة هي 15 دقيقة فعليه أن يزيدها إلى 5 دقائق إضافية، وذلك لزيادة فترة تحمله للدراسة لمدة متواصلة.
  • عدم مقارنة النفس بأي شخص آخر: الطالب الناجح يكون على معرفة تامة بعدم الحاجة لمقارنة نفسه بالآخرين، فلا يهتم لآداء إخوته أو أصدقائه أو غيرهم من الأشخاص فهو يعلم أن الأمر الوحيد الهام بالنسبة له هو نجاحه الخاص وعدم مقارنة نفسه بالآخرين؛ لأنه عندما يقارن نفسه بالآخرين يبدأ يتقليل ثقته بنفسه وإهانتها.
  • إحراز تقدم تدريجي: إذا كان الطالب يريد أن يطور من نفسه فلا يضع لنفسه هدف الانتقال من درجة (ج) إلى (أ) مرةً واحدة، فلذلك عليه أخذ الأمور وتطوير نفسه تدريجيًا حتى لا يتعرض لخيبة أمل وإحباط، فالطالب الناجح يعلم أنه يجب أن يركز على التفاصيل والأمور الدقيقة وينتقل تدريجيًا بدلًا من القفز فجأة من خطوة لأخرى دون تخطيط.


العادات التي يتبعها الطالب الناجح

يعتاد الطالب الناجح على فعل العديد من الأمور للمحافظة على تفوقه ونجاحه ومن هذه العادات ما يلي:[٣]

  • التنظيم: عمل خطة للأعمال التي على الطالب إنجازها، وعليه التأكد من أنه على الطريق الصحيح والخطة الصحيحة.
  • عدم القيام بمهام متعددة في وقت واحد: على الطالب عدم القيام بالعديد من المهام في الوقت نفسه، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن تعدد المهام أمر مستحيل جسديًا ومتعب جدًا.
  • النوم بانتظام: على الطالب النوم لمدة لا تقل عن 8 ساعات يوميًا، فلا يمكن الاستهانة بأهمية النوم للحفاظ على التركيز وتقوية الذاكرة.
  • وضع جدول دراسي: على الطالب وضع الجدول الدراسي المناسب له، فهل يشعر بالنشاط والتركيز بعد العشاء أم بعد المدرسة، فلذلك وضع الجدول المناسب هو أمر مهم للغاية.
  • تسجيل الملاحظات: لا تقتصر أهمية تسجيل الملاحظات على انتباه الطالب خلال المدرسة، ولكن تسجيل الملاحظات يسهل للطالب دراسة الأمور حسب أهميتها وعدم الضياع عند دراستها قبل الامتحان، فإنه أسهل للطالب قراءة الملاحظات بدلًا من تصفح الكتاب بأكمله قبل الامتحان.
  • ترتيب مكان الدراسة: إيجاد المكان المناسب للدراسة هو أمر مهم، فعلى الطالب إيجاد المكان الذي يشعر فيه بالراحة والنشاط، وعليه الابتعاد عن الأمور التي تشتت ذهنه وتركيزه مثل التلفاز وغيره من الأمور.
  • إيجاد مجموعة للدراسة: إيجاد مجموعة من الأشخاص الذين يدرسون ويتشاركون بالمواد نفسها هو أمر رائع لفهم الأمور على أكمل وجه ومناقشة الأمور اير الواضحة وفهمها جيدًا.


نصائح للنجاح في الجامعة

يمكن أن يعد الطالب مرحلة الجامعة كمرحلة جديدة ومرحلة انتقالية في حياته، مما سيوّلد له القليل من التوتر والخوف، وفيما يلي بعض النصائح التي من الممكن أن تساعد وتسهل على الطالب عيش حياته الجامعية على أكمل وجه:[٤]

  • عدم التغيب عن الحفلات الترحيبية والتعريفية.
  • التعرف والاطلاع على مرافق الكلية أو الجامعة.
  • تكوين علاقة جيدة مع أساتذة الجامعة.
  • تكوين رابط بين الطالب والمرشد الأكاديمي.
  • المشاركة في الأنشطة الجامعية.
  • إعادة النظر بالتخصص الجامعي والتأكد من اختيار التخصص المناسب.
  • عدم تأجيل عمل المهام والواجبات وغيرها من الأمور.
  • التحكم بالميزانية الشهرية وعدم التبذير.


المراجع

  1. Alma Dzib Goodin (Published on 2012/04/11), "What Is The Secret Behind Successful Students?"، evolllution, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  2. wikiHow Staff (November 21, 2019), "How to Be a Successful Student"، wikihow, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  3. "10 Habits of Successful Students", opportunity.org, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  4. Muhammad Suleman (Posted on: November 27th, 2017 | Last Updated on: November 28th, 2017), "10 Best Tips on How to Succeed in College"، aha-now, Retrieved 7-12-2019. Edited.