كيف تكتشف الكاذب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف تكتشف الكاذب

كيف تكتشف الكاذب

هبه عدنان الجندي

الصدق صفة حسنة ومرغوبة ولا شك أنك تفضل مصادقة الأشخاص الصادقين على مصادقة الكاذبين، ومهما حاول الكاذبون إخفاء كذبهم فسيُكشفون في النهاية، ولا بد أنك ترغب بمعرفة طرق اكتشافهم لتجنب التورط معهم في علاقة غير مريحة، وسنخبرك في هذا المقال كيف تكتشف الكاذب.

اكتشاف الكاذب

هنالك عدد من العلامات المرتبطة بلغة الجسد بالإضافة إلى صفات يتميز بها الشخص الكاذب، والتي ستجعله مكشوفًا أمامك وغير قادر على خداعك ومنها:

  • يميل الشخص الكاذب إلى تكرار القصص التي يسردها والعبارات التي ينطق بها والسبب وراء ذلك معرفته أن ما يتفوه به لم يحدث ولهذا هو يحاول تأكيد شيء غير موجود، فمتى صادفت شخصًا كذلك فانتبه أن تقع في شِركه.
  • يتميز الأشخاص الصادقون بالتواصل البصري مع محدثيهم، فيركزون أنظارهم في عينيك أثناء التكلم معك إلا أن الشخص الكاذب سيحاول قدر الإمكان ألا تتلاقى نظراتكما فتكتشف كذبه
  • لا يستطيع الشخص الكاذب التركيز بشيء غير ما يسرده من كذب، لهذا إذا قاطعته فجأة أو سألته سؤالًا عامًا أو سؤالًا مرتبطًا بما يقوله فستظهر علامات الارتباك عليه والتأتأة واحمرار الوجه لأنه لم يضع سؤالك في الحسبان ولم يكن مستعدًا له.
  • يلاحظ على الشخص الكاذب كثير الحركة أثناء التحدث وذلك لشعوره الباطني بضرورة إيجاد شيء يبعد الانتباه والشكوك عمّا يقوله، لهذا يستخدم يديه بكثره ويميل بجسده للأمام والخلف ويضع يده عليك آنًا أو يلمس ذقنه ويحك أنفه.
  • مهما يبلغ الشخص الكاذب من درجة متقدمة في الكذب على الآخرين إلا أن عقله الباطن وحواسه ستظل خاضعة للصدق وقد توصل علماء النفس إلى أن حركة الرأس غالبًا ما تكشف الشخص الكاذب لأنه يعجز عن التحكم بها، فإذا هز الشخص رأسه بالإيجاب بعكس ما يقوله فهذا يعني أنه يكذب.
  • يعد الحديث الصادق الصادر عن شخص صادق غير محتاج لإثباتات ودلائل لتدعيمه فهو يعلم أن ما يخبرك به قد حصل بالفعل ولهذا لا يحتاج لإقناعك به، أما الشخص الكاذب فتراه بحاجة ماسة لجعلك تصدق ما يقوله فيكثر من الحلف وعبارات مثل (أتصدقني؟ /هذا ما حصل/ لا تقل أني كاذب/ أرجوك صدقني) وغيرها.
  • مهما يبلغ الكاذب من درجة في إتقان كذبه إلا أنه سيقع في الهفوات ولا شك، فإذا ركزت بحديثه ستجد خللًا في الأحداث أو التوقيت أو الأشخاص، وربما لا تكتشف ذلك في نفس الوقت وإنما في أحد الأيام اللاحقة عندما تستمع لقصة تتعارض والأحداث التي ذكرها الشخص الكاذب.
  • ينسى الشخص الكاذب القصص وتسلسل الأحداث التي ذكرها وذلك بطبيعة الحال لأنها لم تحدث من الأساس، لهذا قد تسأله عن القصة بعد ساعات أو أيام فيستغرب ويتساءل عمّا تتحدث عنه.
  • يشعر الشخص الكاذب بالذنب بشكل مستمر بسبب الكذبات التي يستمر بإلقائها على مسامع الآخرين، لهذا وعلى الرغم من تصدّره للحديث في المجلس إلا أنه يبدو حزينًا ومنطويًا في كثير من الأحيان.
  • لا يتحمل الشخص الكاذب المسؤولية بالقدر ذاته التي يتحمله الشخص الصادق، وذلك لأنه يشعر أن ما قاله لم يحدث وأن ليس عليه حمل الأعباء عن الآخرين وتحمل عواقب الأمور عنهم.
  • لا يستخدم الشخص الكاذب صيغة المتكلم الفردية في حديثه معك (أنا) وإنما يستخدم أسلوب الجمع (نحن) أو (هم، أنتم، هن) في محاولة لجعلك تظن أن هنالك أشخاصًا آخرين كانوا معه في الأحاديث التي يسردها لك وهو بهذا يحاول إبعاد صفة الكذب عنه.
  • تختلف ابتسامة الشخص الكاذب عمن يتحدث بصدق، فتراه يحرك شفتيه بطريقة مصطنعة وغير صادقة وكأنه يتبع جدولًا ذهنيًا معينًا بغية إقناعك بحديثه، وكذلك علامة زم الشفتين وإطباقهما من علامات الكاذب.