كيف تعلم اللغه الانجليزيه من البدايه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٨
كيف تعلم اللغه الانجليزيه من البدايه

بواسطة: وفاء العابور


أهمية اللغة الإنجليزية

تكمن أهمية تعلّم اللغة الإنجليزية بكونها اللغة رقم واحد في العالم الذي يتحدّث بها معظم سكّان المعمورة، حتى إنّها أصبحت اللغة المشتركة بين مختلف الشعوب للتحدّث فيما بينهم، وفي كثير من الدول تكون اللغة الرسمية الثانية المعتمدة في الجامعات والمدارس إلى جانب اللغة الأم للبلاد، إلى جانب ضرورة تعلّمها لمتطلّبات الحصول على وظيفة مناسبة، ولا يوجد سن مبكّر لتعلّمها أو سن متأخر، حيث يستطيع الإنسان في أي مرحلة عمرية اكتساب مهارة التحدّث باللغة الإنجليزية، دون أن ننكر أن تعلّمها في سن صغيرة أسهل ويجعل الشخص متمكّنًا منها أكثر.


تعلّم اللغة الإنجليزية من الصفر

  • البدء بحفظ الحروف الأبجدية للغة الإنجليزية، مع كتابتها ونطقها بالشكل الصحيح.
  • بعد إتقان الحروف وكيفية كتابتها سواء في بداية الكلمة أو وسطها أو نهايتها، يتم الإنتقال للمرحلة الثانية وهي تعلّم مفردات إنجليزية كتابًة ونطقًا.
  • المرحلة الثالثة تكون بتركيب جمل من المفردات التي تعلّمها الشخص، مع ضرورة استخدامها في تكوين سؤال والإجابة عنه.
  • من الجدير ذكره هنا أنّ تعلّم اللغة الإنجليزية في البداية يجب أن يرتكز على التحدّث بها دون مراعاة القواعد اللغوية أو أزمان الأفعال، لأنّ هذه الأخيرة تأتي بالممارسة، أمّا في بداية التعلّم فينصح المتعلّم بأن يتحدّث اللغة بالطريقة التي تسهل عليه، دون مراعاة القواعد التي تشكّل صعوبة على المتعلّم في بداياته.
  • نسيان اللغة الأم والبدء بالتحدّث باللغة الإنجليزية مع الأهل والأصدقاء، والتفكير بها والكتابة بها، حتى التحدّث مع النفس بها، ويمكن تغيير لغة الهاتف الذكي أو الحاسوب لتصبح باللغة الإنجليزية.
  • الإكثار من الاستماع إلى الأغاني المغنّاة باللغة الإنجليزية، إلى جانب حضور المسلسلات والأفلام الناطقة باللغة الإنجليزية، لأن اعتياد استماع اللغة يجعلها مألوفة وسهلة التعلّم والرسوخ في الدماغ ويسهل استرجاعها عند التحدّث بها.
  • الاستماع إلى أخبار العالم والطقس من قنوات ناطقة باللغة الإنجليزية، أو قراءتها عن المواقع التي تستخدم اللغة الإنجليزية في تحريرها.
  • قراءة الروايات والمجلات والكتب المكتوبة باللغة الإنجليزية، ويمكن البدء بتلك المكتوبة بلغة بسيطة ثم التدرّج للكتب التي تستخدم اللغة الإنجليزية الرسميّة، وقد لا يفهم المتعلّم في بداياته المعنى المقصود بشكل دقيق، ولكنّه يستطيع أن يعتاد على تركيب الجمل، وقراءتها، وفهم ولو جزء بسيط من المعنى.
  • الاستعانة بمواقع التواصل الاجتماعي التي تتيح التعرّف على أشخاص يتحدّثون اللغة الإنجليزية، وتبادل الحديث معهم، ويمكن تكوين مجموعات لمتعلّمي اللغة الإنجليزية، وإنشاء المسابقات والاختبارات فيما بين أعضائها.
  • الاستعانة بقنوات اليوتيوب المخصّصة لتعليم اللغة الإنجليزية.
  • الاستفادة من تطبيقات تعليم اللغة الإنجليزية المتوفّرة على الهواتف الذكية.
  • الكتابة في المفكّرة أو المذكّرات اليومية باللغة الإنجليزية.
  • ممارسة الألعاب مع أصدقاء مهتمّين بتعلّم اللغة الإنجليزية، فهذه الطريقة من شأنها تعزيز المخزون اللغوي لدى المتعلّم.
  • يمكن للمتعلّم تسجيل صوته وهو يقرأ بعض النصوص باللغة الإنجليزية، والعودة للاستماع إليها مرة أخرى لتقييم مدى إجادته للنطق وطلاقته في الحديث ومحاولة تحسين مواقع الخلل.
  • ننصح المتعلّم بأن لا يُحبط أو يشعر بالإهانة والانزعاج إذا ما نطق كلمة بشكل غير صحيح، أو كان كلامه باللغة الإنجليزية مكسّرًا، فمن لا يُخطئ لا يتعلّم، ولا عيب في الطلب من الآخرين التصحيح إن أخطأ للاستفادة.
  • الذهاب إلى الأماكن والكافيهات التي يكثر فيها السوّاح الذين يتحدّثون اللغة الإنجليزية، ومبادرة التحدّث معهم، وإعلامهم أنّها وسيلة لتعلّم اللغة من أهلها الأصليين.
  • إن كانت ميزانية المتعلّم تسمح له بالسفر والإقامة في بلد يتحدّث أهله اللغة الإنجليزية كلغة أم ورسمية للبلاد، تكون هذه من أفضل الطرق في اكتساب مهارات اللغة وسرعة تعلّمها من موطنها الأصلي.