كيف تربي أبنك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
كيف تربي أبنك

تعريف التربية

تُعدّ التربية ظاهرة اجتماعية؛ لأنها لا تكتمل دون وجود المجتمع، فلا وجود للتربية دون وجود المجتمع، ولا تهتم التربية بالأفراد المنعزلين عن المجتمع بل تهتم بالمجتمع والتربية معًا، وذلك من خلال تفاعل الفرد مع مجتمعه واتصاله به إيجابًا أو سلبًا، وتلعب التربية دورًا خطيرًا ومهمًا في حياة الأمم، فهي تهد آداة للحفاظ على مقومات المجتمع الأساسية من أنماط التفكير وأساليب الحياة المختلفة، وهذه الآداة تشكل الأفراد وتكشف عن مرادهم وطاقاتهم واستثمارها وتعبئتها، وتعد التربية عملًا إنسانيًا، ومادتها هي الأفراد الإنسانيين دون غيرهم من الكائنات الحية أو الجامدة، وهذا يعني إمكانية تدريب الحيوانات وليس تربيتهم، والتربية ليست شيئًا يمكن للأفراد امتلاكه، ولكنها تعد عملية لها أهدافها ومراحلها، فالمهارة أو المعرفة أو الأخلاق الحسنة ليست تربية بحدّ ذاتها، ولكنها تدل على أن الفرد قد خضع للتّربية الحسنة.[١]


كيفية تربية الأبناء

لتربي الطفل بطريقة صحيحة يجب اتباع الخطوات التالية:[٢]

  • الاهتمام باحتياجات الطفل: قد يجد البعض صعوبة في تحقيق احتياجات الطفل، ويرجع ذلك لعدم التخطيط الجيد عند الاهتمام بالطفل، بالأخص مع تعدد احتياجاته، في الدول المتقدمة يضعون في قائمة اهتماماتهم التخطيط لحياة طفلهم، وهذا لا يعني إهمال الفرد نفسه، بل يجب أن يتعود على أن يضع في المقدمة احتياجات طفله، وقضاء الكثير من الوقت في العناية به.
  • القراءة للطفل يوميًا: إذ تساهم في تأسيس الطفل وتدريبه على القراءة، وعادة ما تكون القراءة إما وقت القيلولة أو قبل النوم، إذ يجب قضاء حوالي ساعة كاملة يوميًا أو أكثر للقراءة، فهذا لا ينمي حب القراءة داخل الطفل فقط، بل يعد فرصة لتنمية حب الدراسة داخله، وأشارت الدراسات إلى أن الطفل الذي تعود على القراءة يوميًا يتحسن سلوكه في المدرسة.
  • وضع قواعد للنوم: يجب تخصيص وقتٍ روتينيٍ لنوم الطفل وعليه أن يتمسك به يوميًا، وقد أثبتت الدراسات أن القدرات المعرفية للطفل تقل بسبب قلة عدد ساعات نومه، لذلك يجب حصول الطفل على قسطٍ كافٍ من الراحة اليومية كي تنمو مهاراته في المدرسة.
  • تشجيع الطفل على تطوير مهاراته أسبوعيًا: عند خروج الطفل للدروس مثلًا، يساعده هذا على الاندماج مع الأطفال الآخرين.
  • إعطاء الطفل وقتٍ كافٍ للعب يوميًا: إذ لا يهم عدد الألعاب المتاحة له.
  • تعلم طريقة الاستماع للطفل: تشجيع الطفل على التحدث والتعبير عن نفسه.
  • معاملة الطفلك بإحترام: وبذلك يتعود الطفل على الاحترام الدائم.
  • الاندماج في حياة الطفل: وذلك للمساهمة في تطوير مهارات الطفل.
  • تناول جميع أفراد الأسرة الطعام معًا.


أهمية التربية بالنسبة للفرد

توجد الكثير من الأهداف التي تسعى التربية إلى تحقيقها، وهي كما يأتي:[٣]

  • خُلق الإنسان اجتماعيًا، وهذا يعد من أهم أهداف التربية المراد الوصول إليها وعمل لوائح وإرشادات لتحسين الطلاب، ويتعلم الفرد المحافظة على القيم الجيدة والأخلاق الحسنة.
  • تجعل التربية الفرد يتجه إلى التمييز بين الأمور الخاطئة والصحيحة.
  • ارتباط التربية بالمؤسسات التربوية والتعليمية وارتباطها بالجهات التي لها دور في توجيه سلوكات الفرد.
  • تعد التربية وسيلة من وسائل تعلم اللغة التي تعتمد على وجود تواصل عند توجيه سلوك الطفل.


المراجع

  1. "التربية (مفهومها ، أهدافها ، أهميتها)"، افاق علمية وتربوية، اطّلع عليه بتاريخ 13-9-2019. بتصرّف.
  2. "إرشادات هامة في تربية الأطفال ليكون أبنك نموذج الأبن الصالح الناجح"، ثقف نفسك، اطّلع عليه بتاريخ 13-9-2019. بتصرّف.
  3. "ما أهمية التربية للفرد والمجتمع "، ملزمتي، اطّلع عليه بتاريخ 13-9-2019. بتصرّف.