كيف تجعل قلبك قوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٣ ، ٩ يناير ٢٠١٩
كيف تجعل قلبك قوي

الشجاعة وقوة القلب

يسعى العديد من الناس لاكتساب الشجاعة وقوّة القلب، وفي الحقيقة أنه ليس أمرًا فطريّاً يولد به المرء، إنّما هو مجموعة من الصفات التي يمتلكها الشخص مع الوقت والتجارب ومن خلال الاحتكاك مع الآخرين والتعرّض للمواقف الصعبة في الحياة، وفي العادة يتطلّب مثل هذا الأمر بعض الوقت والتفكير بصورة إيجابيّة في النفس والصبر والمثابرة.


نصائح لجعل القلب قويًا

يوجد بعض النصائح التي يمكن للإنسان أن يقوم بها حتى يمتلك قلبًا قويًا ومنها ما يلي:

  • الحرص على الثّقة بالنفس للتغلّب على كلّ أسباب الخوف في حياته.
  • العمل على تنمية القدرات العقليّة باستمرار لدعم الشعور بالقوة.
  • التظاهر بالقوة وعدم الإكتراث بالمواقف الصعبة والمربكة، والتعامل معها ببساطة بهدف التغلّب عليها.
  • محاولة التغلّب على الخوف الداخليّ بصورة شخصيّة دون الإفصاح عنها لأحد ما.
  • التمسّك بالجرأة وتشجيع النفس والإقدام على فعل الخطوات الكبيرة.
  • ترديد جملة (أنا قوي) عند مواجهة المواقف المختلفة بهدف التغلب على الخوف والتردد.
  • تجنب رؤية الذات بعين الضعف حتى يثق المرأ بقدرته على تخطي الصعاب.
  • السعي لبناء التقدير الذاتيّ وبناء القوة الذاتيّة.
  • محاولة التدبّر في الفرق بين قوّة القلب والمخاطرة الشديدة.


كيفيّة اكتساب الشجاعة

يوجد بعض الخطوات التي يمكن عن طريقها أن يكتسب الإنسان الشجاعة تدريجيًا ومنها ما يلي:

  • الاعتراف بالخوف، إذ إنّ الشجاعة في حقيقتها لا تدلّ على انعدام الخوف بصورة كليّة، ولكن تعبّر في مضمونها على المضيّ قدماً على أيّ حال، لذا على الشخص أن يعترف لنفسه بصوت مسموع بأنّه يشعر بالرهبة من شيء ما، كي يساعد نفسه في تقبّل وجود المخاطر في كل الأمور من حوله.
  • اتّخاذ قدوة، إذ يمكن للشخص البحث حوله عن شخصيّات هامّة واجهت نفس الظروف التي تعرض لها؛ لأنّ مثل هذا الفعل قد يساعد في التماس القوّة منه وبناء العزم للتخلّص من المشكلات الموجودة.
  • اتّخاذ القرار المناسب، إذ يجب أن يتّخذ الإنسان قرارًا حاسمًا بما يريد أن يقوم به، ويجب عليه التأكد مما يريد فعله، ويفضّل في المقام الأول أن يقوم بدراسة كافة الخيارات المتاحة أمامه لاختيار أفضلها، ويجب أن يفكّر أيضًا في إمكانية تحمله لعواقب القرار الذي يود اتّخاذه.
  • وضع القرار في الفعل، بعد التفكير جيدًا والوصول للقرارات المناسبة يجب أن يحرص الشخص على تنفيذها حتّى يحقق النتائج المرجوّة.


شحذ الذات وطلب القوة من الله

يجب على الإنسان إطلاق القوة الداخلية لديه والساكنة في أعماق عقله الباطن، فإذا نجح في إعادة ترتيب عقله وبرمجته بالصورة المناسبة فإنه قد يمتلك الإرادة القوية التي تساعده على إتخاذ القرارات الحاسمة، ومن الجدير بالذكر أن التركيز على الإصرار والمتابعة على مصادر القوة النفسية يؤدي لإستجابة العقل الباطن له بصور تلقائية، وكل ذلك يترافق مع طلب القوة من الله والتوكل عليه، وفي ذلك قال تعالى: {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [آل عمران: 160].