كيف انظم وقت نومي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
كيف انظم وقت نومي

تنظيم الوقت

يُعدّ الوقت من العناصر المهمة المؤثرة في حياة الإنسان، إذ يقول المثل: الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، وأهمية الوقت تكمن في قياس مهمات الشخص وإنجازاته، بالتالي لجأ الكثير من الناس إلى شتى الاستراتيجيات طمعًا في تنظيمه؛ فهو اليد الخفية في إعادة هيكلة الأنشطة اليومية والمستغلة بكفاءة وفاعلية وجهد أقل ووقت أقصر. والمساحة المتوفرة يجرى استغلالها في مجالات أخرى وهكذا إلى تحقيق التميز.[١][٢]

تعريف تنظيم الوقت

يُعرّف تنظيم الوقت أو إدارة الوقت بأنه من فروع تخصص الإدارة المعني بتوظيف فكرة الاستثمار في مختلف النواحي ومنها الوقت؛ من أجل تحقيق الغاية القصوى من إنجاز الأهداف المطلوبة؛ فهي تجرى عن طريق عملية التخطيط والتنظيم بخطة مكتوبة ومدروسة تتمثل بتخصيص مدة زمنية معينة لكل نشاط، وحصر الضغوطات رغم ضيق الوقت بناء على قدرات الشخص وأولوياته، فهناك من يرتب الأعمال من الأصعب إلى الأسهل وهناك من يعمل العكس.[٣][٤]

نشأة فكرة تنظيم الوقت

تشير الأبحاث والدراسات المتعلقة بالتنمية البشرية إلى أنّ أولى محاولات نظرية إدارة وتنظيم الوقت ترجع إلى (فردريك تايلور)؛ وذلك من خلال دراسة العلاقة بين الزمن والحركة؛ بمعنى الزمن المستهلك من أجل ممارسة عمل ما، وكيفية اختزال الوقت للحصول على عمل بنتيجة أفضل وفي وقت أقل؛ بالتالي حاول التحكم بأسلوب العمل ومنهجه من خلال تحديد الواجبات التي يؤديها الشخص. وبعد ذلك تبعه الزوجان فرانك جلبرت، وليليان جلبرت بإكمال أبحاثه وتطبيق أفكاره في المنزل؛ -فمثلًا- استنتج فرانك جلبرت أن إدخال أزرار القميص من أعلى استغرق ثلاث ثوان فقط، وتحقيق الحلاقة في زمن قدره 401 ثانية في حال استخدام آلتيّ ماكنة حلاقة بدلًا من واحدة. وفي عام 1958م، أصدر (جيمس ماكيي) الطبعة الأولى من كتابه المسمى بإدارة الوقت، الذي يحتوي قاعدته الشهيرة القائلة بأن الشعور بنقص في الوقت مؤشر إلى اتجاه المهارة الإدارية نحو العدم. ومع الوقت زادت الحاجة البشرية إلى الكتب المرشدة حول كيفية تنظيم الوقت، ففي عام 1967م أصدرت الباحثة (روزماري ستيوارت) والباحث (بيتر دركر) كتابًا يسمى (المدير الفعال)، وأُدرج الكتاب ضمن قائمة أشهر الكتب، وكتاب (مصيدة الوقت) الذي أُصدر عام 1972م.[٥]


تمضية الأوقات في الأعمال الروتينية

تسرق الأعمال وروتين الحياة الكثير من الأوقات دون دراية ولا انتباه، فإذا كان معدل عمر الإنسان حوالي ستين سنة فإن معظم وقته مستهلك في الآتي:

  • ربط الأحذية يستهلك 8 أيام.
  • الانتظار عند إشارات المرور يستغرق حوالي الشهر.
  • الوقت عند الحلاق يأخذ حوالي الشهر.
  • ركوب المصعد في المدن الكبرى يستهلك حوالي الثلاث أشهر.
  • التنظيف بفرشاة الأسنان حوالي ثلاثة أشهر.
  • الانتظار في الحافلات يستنزف حوالي الخمس أشهر.
  • الوقت الممضى في الحمام حوالي ستة أشهر.
  • قراءة الكتب تأخذ حوالي سنتين، ووقت الأكل حوالي الأربع سنوات، والسعي نحو الرزق والعمل حوالي تسع سنوات.
  • النوم يستهلك عشرين سنة.[٦]


أهمية تنظيم الوقت

تكمن أهمية الوقت في النقاط التالية:

  • عدم الشعور بالتعب والإرهاق؛ بسبب أخذ القدر الكافي من النوم والراحة.
  • تعزيز الطاقة النفسية والشعور بالإنجاز؛ نتيجة أداء المهمات في وقتها دون تأجيل.
  • إضافة التأنق والتنظيم إلى الحياة بعيدًا عن الروتين.[٧]


كيفية تنظيم الوقت

تنظيم الوقت عملية تتضمن العديد من الإجراءات، والخطوات، والنصائح حول كيفية استغلاله بالشكل المثالي، والخروج بنفس راضية ونتائج رائعة. بالإضافة إلى أنه لا بد من استثمار التكنولوجيا، والوسائل التقنية، والأجهزة الإلكترونية إلى جانب الطرق التقليدية؛ مثل: كتابة الملاحظات في مفكرة، والاعتماد على السكرتارية لجدولة المواعيد، وتقسيم الأوقات فيما بينها مع تخصيص ساعات للترفيه والراحة، وقضاء وقت مع العائلة.[٤]

أسباب تأجيل التخطيط لتنظيم الوقت

يتأمل الكثير في تنظيم أوقاتهم وكتابتها؛ إلا أنّ هناك أسبابًا عدة تواجههم وتثبط من عزيمتهم، ويعملون لتأجيل كتابة مخططاتهم:

  • الخوف من الفشل.
  • الشعور بالعجز.
  • الكآبة والملل، وغياب الدافعية.
  • الهدف المنشود يفوق الإمكانيات والقدرات المتاحة.
  • الهروب من البدء من الإنجاز بالتسويف والتأجيل المستمر.[٨]

ركائز تنظيم الوقت

إن تنظيم الوقت يُخطط باستخدام خطوات ويُنفّذ بطرق مختلفة، ورغم تنوعها إلا أنها تشترك في ركائز أساسية لا يمكن الاستغناء عنها:

  • خطوات تنظيم الوقت، حيث كتابة الأعمال ضمن قائمة مرتبة من ناحية التصميم والكتابة، وواضحة المدى.
  • التفويض؛ بمعنى تكلفة شخص بأداء وظيفة معينة في حال وجود الكثير من المهام التي لا يقدر عليها وحده.
  • تنظيم مكان العمل، فالمكان المرتب يساعد في سرعة إنجاز المهام وتحقيق أداء عالٍ، وبشكل عام لا يمكن إنجاز الأعمال في مكان تسوده الفوضى.
  • تدوين الأهداف حسب الأولوية، حيث كتابة الأهداف وقراءتها كل يوم تساعدان في تخزينها في العقل الباطن، وخلق الحافز الدائم للاستمرارية في تحقيقها وعدم تراكمها، أو عدم القدرة على إنجازها بالموعد المحدد.
  • الواقعية أو الموضوعية، لابد من بعض القصور في تحقيق جدول تنظيم الوقت بطريقة مثالية تبعًا لظروف طارئة أو غير متوقعة.
  • الاستراحة، حيث الجسم والفكر يحتاجان إلى قسط من الراحة لكي يستطيعا إكمال باقي اليوم.
  • التغذية الراجعة، لا بد من مراجعة جدول الأعمال من حين لآخر وتقييمه؛ للمساعدة في وضع مخطط أفضل للأيام القادمة.[٩]

تقييم جدول تنظيم الوقت

من الممكن الاستعانة بالأسئلة التالية من أجل تقييم نجاح الخطة أو فشلها، و تقييمها:

  • ما هي الأولويات؟
  • ما هي أسس تحديد الأولويات؟
  • هل تمت الأولويات على اكمل وجه؟
  • ما هي المدة الزمنية المستغرقة لإتمام الأولويات؟
  • ما هي المهام اليومية؟
  • ما هو عدد المهام المنجزة؟
  • ما هي المدة الزمنية المستغرقة لإتمام المهام؟
  • هل أُنجزَت جميع المهمات حسب الخطة؟
  • ما عدد مرات القصور في تحقيق إنجاز المهام؟
  • عدد المهام المؤجلة وعدد المهمل منها؟
  • ما مدى الالتزام بالخطة؟
  • هل ما زالت هناك مشكلة مع الوقت وتنظيمه؟[١٠]


المراجع

  1. إيمان محمود (2018/11/22)، "مقال عن أهمية الوقت"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/18.
  2. Shaimaa Lofty، "أفضل 10 طرق فعالة لتنظيم الوقت"، Edarabia.
  3. دعاء (2018/10/1)، "موضوع تعبير عن ” إدارة الوقت “"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/18.
  4. ^ أ ب هاجر (2016/11/16)، "إدارة الوقت و مهاراتها"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/18.
  5. عبد العزيز هنيدي (2010/11/11)، "تطور إدارة الوقت"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/18.
  6. أماني سعيد (2013/10/10)، "تنظيم الوقت هو الدليل إلى النجاح فلا نجاح بدون تنظيم للوقت: كيف تنظم وقتك؟"، مجلة تسعة، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/18.
  7. Yassmin Yassin، "5 طرق في كيفية تنظيم الوقت"، Edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/18.
  8. عثمان عبدالرحمن (2018/3/7)، "كيف تنظم وقتك وتتخلص من التأجيل والتسويف لإبراهيم الفقي"، المطور السوداني، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/19.
  9. "كيف انظم وقتي لكل شيء"، طريقة، 2017/10/5.
  10. "طيف أنظم وقتي بطريقة فعالة؟؟"، مجلة قهوة الصباح، 2015/12/3، اطّلع عليه بتاريخ 2019/3/18.