كيف اكون ذات شخصية قوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٧ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨
كيف اكون ذات شخصية قوية

قوة الشخصيّة

من الصفات المحببة التي يحبها الناس في الشخص ويرتاحون لها قوة الشخصيّة، وهي نتاج مجموعة صفات يتمتع بها الإنسان، وليس نتيجة عامل أو مظهر معين، كلها تجتمع معًا لتعطي هالة قوية للإنسان وانطباعًا عنه، وتختلف الشخصيّة ومكوناتها من شخص إلى آخر، وهناك صفات تساهم في قوة الشخصيّة، وهناك دعائم وركائز أساسيّة لديمومتها، وآثار تترتب عليها.


سلوكيات تساهم في قوة الشخصيّة

  • استمرارية هدوء الوجه دون تقطيب أو تكدير، رغم تذبذب وتغير المواقف، لما في ذلك من إظهار للقوة الداخلية المرتكزة في النفس، والتي تعبر عن إيمان وثقة وأمل.
  • النظر إلى الأشخاص نظرة سيطرة واستيعاب وثقة بالنفس، وعدم استصغار الذات مع المخالفين خاصة عند الحركة والكلام.
  • التدرّب والتمرّس على حسن الكلام وطلاقته، وممّا يساعد في ذلك أيضًا التصوّر الذهني المسبق لطبيعة الكلمات.
  • التكلّم بتمهّل وصوت مسموع، لأنّ المبالغة في رفعه تعبير عن ضعف شخصية صاحبه وضعف حججه.
  • التحلي بالصبر والصمت، مع الحفاظ مع على قوّة الملامح في مواجهة الساخرين والمستهزئين.
  • عدم الانجرار لمجارات السفهاء والفارغين، لأنّ في مجاراتهم رفع من شانهم .
  • التحلي بالأدب وحسن الكلام في مواجهة الهجوم والنقد الأرعن من الآخرين، مع ثبات على الحق والمبدأ.
  • إطالة التفكير قبل الكلام، والحرص على معنى الكلام وحسنه والفائدة منه، أكثر من الحرص على الإطالة فيه، وخير الكلام ما قلّ ودل.
  • التحلي بضبط النفس في المواقف الطارئة .
  • حسن مواجهة الحاسدين والحاقدين، بمزيد ثقة بالنفس وترك مجادلتهم، والعزلة الشعوريّة عنهم مع التحلي بابتسامة قويّة.
  • تقدير الآخرين وحسن مجاملتهم والاعتراف بمزاياهم وفضلهم وإنزالهم منازلهم.
  • تحديد الهدف من الكلام والتحكم في سيره، وعدم الانجرار لمرامي الآخرين ومقاصدهم من الكلام، متى كان في ذلك إحراج وخدش للشخصيّة.
  • حسن مواجهة الشخص الجديد بنظرة هادئة مستوعبة له مع ثقة بالنفس.
  • الاستعداد التام للاعتراف بالخطأ والأخذ بالصواب وإن قُدّم من الغير، أو ممن هو دونك، ففي ذلك قوّة في النفس والشخصيّة.
  • القراءة الحكيمة لما تخفيه وجوه الآخرين وعيونهم وكلماتهم.
  • حسن فهم الآخرين وإدراك مقاصدهم.
  • التخلص من الأفكار والمشاعر المحبطة، كتلك التي تعبر عن الضعف وعدم الاستطاعة، فهي تترك آثارها في عقل الإنسان الباطن وتؤثر سلبًا على سلوكه.
  • ترديد الإيحاءات الإيجابية يوميًّا حتى تصبح شعارًا ثابتًا، مثل أنا هذا العام سأحقق حفظ القرآن الكريم، أو سأحقق نجاحات مهنيّة محددة، أو أستطيع أن أحفظ، أو أستطيع أن أنجح، وهكذا.
  • الاستفادة من صفات الآخرين ونقاط قوتهم.
  • الأخلاق الحسنة في جميع الأحوال.
  • المظهر الجيّد.
  • الصحبّة الحسنة المثمرة.
  • الاستفادة من صفات الآخرين ونقاط قوتهم.
  • إدراك قيمة الوقت وحسن استغلاله.
  • رجاحة العقل في جميع المواقف.
  • التواضع وعدم الغرور، فلا تعني الثقة بالنفس بأي حال من الأحوال التكبّر على الآخرين، والغرور وعدم قبول ما عندهم من حق.


آثار قوّة الشخصيّة

إنّ لقوة الشخصية آثار عظيمة على صاحبها، منها:

  • الثقة بالنفس في جميع الظروف والأحوال.
  • الطمأنينة والشعور بالسعادة.
  • حسن التواصل مع الآخرين.
  • الانخراط الإيجابي في المجتمع.

قوة الشخصيّة ليست صفات موروثة، وإنما صفات تنمو وتترعرع، يتعهدها صاحبها بالرعاية والبناء، صاغتها تجارب الحياة وتمازجت بها فكانت بها ومعها شخصيّة صاحبها الناطق، وعنوان تميّزه عن غيره.