كيف اعالج النحافة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
كيف اعالج النحافة

النحافة

هي عبارةٌ عن نقص كتلة الجسم الكُلية عن المُعدلات الطّبيعية، ويؤدي هذا النّقص إلى ظهور الجسم بمظهر هزيلٍ وشاحبٍ، ويُسبّب هذا توترًا، وقلقًا، وأمراضًا للمُصاب بالنّحافة، وللتّخلص منها يجب تغيير نمط الحياة المُتبع، واتباع نظام غذائي مليئ بالسّعرات الحرارية، وسنتحدث في مقالنا هذا عن أسباب النحافة، ومخاطرها، وأطعمة، ووصفات طبيعية تُساعد على علاجها.


وصفات طبيعية لعلاج النحافة

  • الحلبة الخضراء: تُساعد الحلبة في علاج السّكري، وفقر الدّم، فهي غنيّة بالأحماض، والفيتامينات، والمعادن، والبروتينات، ويكون ذلك بإضافتها إلى ماءٍ ساخن، ثم تصفيتها، وتحليتها بملعقة صغيرة من العسل، بعدها يُتناول ثلاثة أكواب منها يوميًا.
  • الكزبرة: تشتمل الكزبرةُ على الحديد الذي يزيد من كريات الدّم الحمراء، ومن وزن الجسم، ويكون ذلك بتناول ملعقةٍ كبيرة من مسحوق بذور الكزبرة بعد وجبات الطّعام، وبالإمكان أيضًا إضافتها إلى السلطات.
  • العسل: يحتوي العسلُ على العديد من العناصر الغذائية المُفيدة للجسم، ويُنصح بتناول ملعقتين كبيرتين من العسل بعد وجبات الطّعام.

أطعمة تُساعد على علاج النحافة

  • الخبز: يُعدُّ الخبزُ مصدرًا غنيًا بالكربوهيدرات المركبة، ويُنصحُ بدهن قطعة من الخبز بجبن كريمي كامل الدّسم، وإضافة شريحة من الطّماطم إليه، ثم تناوله.
  • المعكرونة: تحتوي المعكرونة على نسبة عاليةٍ جدًا من السّعرات الحرارية، فبالإمكان تناولها مع الصّلصة، أو الجبن المبشور على وجبة الإفطار.
  • الأفوكادو: يشتمل الأفوكادو بالإضافة إلى السّعرات الحرارية على عناصر مُفيدة جدًا للجسم، وهي البوتاسيوم، والألياف، وفيتامين K، وبالإمكان إضافته إلى السّلطات، وتناوله مع الليمون بمفرده.
  • الفواكه المجففة: تُعدُّ الفاكهةُ المُجففةُ غنيّةً بالسّعرات الحرارية بالمقارنة مع الفاكهة الطازجة، ومنها الزبيب، والمشمش، والتين.
  • المكسرات: تشتملُ المكسرات على نسبة عالية من العناصر المُفيدة للجسم، ويُنصحُ لمن يُريد زيادة وزنه بتناول ما يشاء من المكسرات.


أسباب النحافة

  • الوراثة: تُعدُّ الوراثة عاملاً من عوامل الإصابة بالنّحافة، فيوجدُ عائلات يُعاني العديد من أفرادها من النّحافة، ويعود ذلك إلى سرعة مُعدلات الأيض لديهم، إضافةً إلى قلّة شهيتهم اتجاه الطّعام.
  • النشاط الزائد: يُسبّبُ النّشاط الزّائد عن اللزوم حرقًا كبيرًا في السّعرات الحراريّة، إذ يوجد الكثيرُ من الشّباب الرّياضيين أوزانهم قليلة، وذلك نتيجة لعدم تناولهم كمياتٍ مُلائمة للنّشاط الذي يقومون به، وليس الأمر مُقتصرًا على الرّياضيين، فيوجدُ العديد من الأشخاص الذين يمتلكون نشاطًا زائدًا.
  • المرض: يوجدُ العديدُ من الأمراض المؤدّية إلى فقدان في الشّهية، وفي القدرة على تخزين الطّعام، فإن لوحظ ذلك على أحدهم يجب التّوجه مُباشرةً إلى الطّبيب للتأكد من عدم الإصابة بمرض ما، كالسّكري، أو الغدة الدّرقية، أو السّرطان، وغيرها من الأمراض.
  • الأدوية : يتسبّبُ تناول بعض الأدوية إلى الإصابة بالنّحافة نتيجةً لفقدان الشّهية، لذا يُنصح بقراءة النّشرة لمعرفة إن كان هذا الدواء يُسبّب هذه الأعراض.
  • أسباب نفسية: تؤثّر الحالة النّفسية على وزن الشّخص، فالشّعور بالتّوتر، والإحباط يؤدي إلى عدم الرّغبة في تناول الطّعام، وبالتالي خسارة كبيرة في الوزن.
  • الحساسيّة من الطّعام: يوجدُ بعض المواد بالأطعمة يتحسّس منها عددٌ من الأشخاص، كالجلوتين، واللاكتوز الأمر الذي يُسبّب عُسرًا في الهضم، وفي امتصاص الطّعام.


مخاطر النحافة الشديدة

  • الإصابة بمرض هشاشة العظام نتيجةً لعدم تناول كميات كافية من الكالسيوم.
  • التأخر في عملية النّمو نتيجةً لعدم تناول كمياتٍ كافية من البروتين.
  • الإصابة بالأنيميا نتيجةً لانخفاض نسبة الحديد، وفيتامين B12.
  • حدوث جفاف في البشرة، وتساقط للشعر، ومشاكل بالأسنان.
  • حدوث ضعف بالمناعة.