كيف اسوي دايت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ٢١ فبراير ٢٠١٩
كيف اسوي دايت

الرجيم

تسعى فئةٌ كبيرةٌ من الأشخاص إلى التّخلّص من الوزن الزّائد الخاص بهم، والذي ينتجُ عن العديد من العوامل والمُسبّبات، مثل: الإفراط في تناول الأطعمة ذات السّعرات الحراريّة المرتفعة، وتناول كميات كبيرة من السّكريات والمشروبات الغازيّة، وقلّة ممارسة المجهود البدني والكسل، إضافةً إلى الإصابة ببعض الأمراض والمُشكلات الصّحيّة، بما في ذلك: الاضطرابات الهرمونيّة، واضطرابات الغدّة الدّرقيّة، وغيرها، علمًا أنّه يوجدُ العديدُ من الطّرق التي يمكن بموجبها اتباع دايت مناسب وصحي، ويضمن من خلاله الأشخاص التّخلص من مشكلة السمنة، والوصول إلى الوزن المناسب، وفيما يلي سنستعرض الطّرق التي يمكن بموجبها اتباع نظامٍ غذائيٍّ ونصائح إرشادية كفيلة بالتّخلص من السمنة.


كيفية عمل الرجيم

  • وجبة الإفطار: تناول ربع رغيف من الخبز الأسود، وأربع ملاعق كبيرة الحجم من الفول، مع الحرص على عدم إضافة الزّيت، أو السّمن عليها، أو ربع رغيف من الخبز مع بيضة واحدة مسلوقة، وحبتان من الفاكهة، علمًا أنّه يوجدُ بعض أنواع الفاكهة يمنع أن تكون ضمن النّظام الغذائي المعتمد، ويسمح بتناول كلّ من البرقوق، والتّفاح، والجوافة، والبرتقال، والموز، والجوافّة، والخوخ.
  • وجبة الغداء: يجب أنّ تتكون من أربع عناصر أساسيّة وهي النّشويات وتتمثّل في ثلاث ملاعق كبيرة الحجم من الأزر أو المعكرونة أو ما يعادلها من الخبز، كما يجبُ تناول كمية مناسبة من اللحوم وتتضمّن شريحةَ لحم دون دهون، وكذلك الخضراوات، والفواكه المسموح تناولها في هذا النّظام الغذائي.
  • وجبة العشاء: لا بُدّ من تناول هذه الوجبة قبل مدّة لا تقلّ عن ثلاث ساعات من النوم على الأقل، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار العديد من الإرشادات، كتناول قطعة من الجبنة البيضاء دون ملح، وحبة خيار وحبة بندورة، مع كوب من الحليب منزوع الدّسم وغير مُحلّى.


نصائح لنجاح الرجيم

يوجدُ العديد من الحميات الغذائيّة المقترحة من قبل المختصين في مجال التّغذية، ويرافقها جُملةٌ من الإرشادات التي تضمن نجاحها، ومنها:

  • امتلاك الإرادة اللازمة والعزم المطلوب لاتباع نظامٍ صحيٍّ، والإقلاع عن الأطعمة الغنيّة بالشّحوم، والتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالألياف الطّبيعيّة الغذائية الهامة، التي تحسّن عملية الهضم، وترفع كفاءة الأيض، بما فيها الفواكه والخضراوات.
  • تناول كميات كافية من الماء يوميًا، وبمعدّل يناسب احتياجات الجسم اليومية.
  • النوم لساعات كافية، لغرض تنظيم الساعة البيولوجية في الجسم، وتجنب السّهر لمدّة طويلة في ساعات طويلة من الليل، والاستيقاط مبكرًا لتناول وجبة الإفطار لتسريع عملية الحرق في الجسم.
  • الحرص على تناول الأطعمة المحتوية على البكتيريا النافعة، كونها تعزّز كفاءة عملية التّمثّيل الغذائي في الجسم، وتخفّف الوزن الزائد.
  • تناول الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من التّوابل والبهارات، وخاصةً الأطعمة الحارّة كالفلفل، كونها تزيد كفاءة الأيض، وتحدُّ من نمو الخلايا الدّهنيّة.
  • وجود العديد من المشروبات الطّبيعيّة المساعدة على حرق الدّهون، وخاصةً الشاي الأخضر، والقرفة، والكمون، وغيرها من الأعشاب الطبيعيّة المفيدة.