كيف اتعلم الانجليزي بسهولة وبسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ٦ أغسطس ٢٠١٨
كيف اتعلم الانجليزي بسهولة وبسرعة

باتت اللغة الإنجليزية لغة العصر الحديث، ولا بد لخوض مضمار الدراسة أو العمل والحياة من تعلمها وإتقانها للتمكن من التواصل بشكل فعال ومثمر مع العالم الخارجي، لأن الإنجليزية اليوم هي لغة العالم، لكن رغم ذلك يعاني العديد من المتعلمين من صعوبة تعلم الإنجليزية أو النظر إليها على أنها مادة معقدة وغير قابلة للفهم أو الحفظ، في المقال التالي نتناول أسهل الطرق وأيسرها وأسرعها لتعلم الإنجليزية.

نصائح لتعلم اللغة الإنجليزية بطريقة فعالة

أولًا: التركيز على المحتوى المتعلق بمجال عملك أو بما ترغب في فعله، وعليك أن تتعلم المفردات والعبارات التي تهمك في التعامل اليومي في الحياة والعمل، فهناك مئات الآف من الكلمات بالإنجليزية لكن حتى الناطقين بهذه اللغة لا يعرفونها كلها. هل تعلم أنك تحتاج أن تحفظ ما يقارب ألف مفردة شائعة ومستعملة بكثرة حتى تتمكن من فهم أكثر من 80% من الكلام اليومي، وإذا أتقنت 3000 كلمة شائعة يمكن حينها أن ترفع نسبة استيعابك وفهمك للغة الإنجليزية إلى أكثر من 95%. أما إذا كنت طالب مدرسة ركز على حفظ الكلمات التي يمكنك استعمالها في المدرسة، وإذا كنت موظفًا في قطاع الاقتصاد فعليك تعلم المفردات الخاصة بهذا المجال، وكذلك إذا كنت تاجرًاا أو تمتلك مطعمًا أو فندقًا.

ثانيا: استعمل اللغة كوسيلة تواصلية، فحتى لو كانت حصيلتك في بداية التعلم هي عشر جمل فقط حاول أن توظفها في حياتك اليومية وتستعملها في الحديث والتعبير عن نفسك باللغة، كأن تطلب مثلًا بعض المواد باللغة الإنجليزية (ملح، سكر، قهوة، سيارة)، أو تردد بعض عبارات التعارف أو الشكر.. ولا تولي أهمية لأن تكون جملتك في البداية مكتملة وواضحة تمامًا لأنك ما تزال في طور التعلم.

عندما تستخدم اللغة في التواصل اليومي فإن ذهنك سيبدأ تلقائيًا بالبحث عن معانٍ بديلة أو مرادفات لغوية، كما سيحاول التفكير في كيفية تركيب الجمل وبذلك يكون لديك استعداد ذهني أكبر لامتصاص الكلمات والمفردات والتعابير وحفظها وترسيخها في الدماغ.

ثالثًا: لا تخشى الخطأ، بل عليك أن تخطئ حتى تتعلم. يقال إن الخطأ مهم من أجل تعلم الصواب، لذلك عليك أن لا تهاب الخطأ أو تخشى الوقوع فيه، ولا تشعر بالحرج إذا ما لفظت كلمة خاطئة أو استعملت تركيبًا في غير مكانه، لأن هذا الأمر سيدفعك إلى تصحيح هذا الخطأ وتجنبه خلال الحديث في المرات اللاحقة.

رابعًا: استمع بشكل مستمر للغة حيث يمكنك متابعة الأفلام الناطقة باللغة الإنجليزية، والاستماع للأغاني ومحاولة حفظها وفهم معانيها، أو الخطابات الإنجليزية، وإذا كنت مهتمًا بالعلوم فشاهد البرامج الخاصة في هذا المجال، وإذا كنت مهتمًا بالتاريخ فركز على مشاهدة الأفلام الوثائقية المختصة بهذا المجال.. ويمكن أن تتوفر لك هذا المواد السمعية والمرئية عبر القنوات الفضائية أو عبر اليوتيوب أو غيرها من التطبيقات التكنولوجية الحديثة.

وتكلم بالإنجليزية مع من يجيد هذه اللغة أو مع من يرغب في تعلمها مثلك، ومواقع التواصل الاجتماعي تفتح لك الباب واسعًا في هذا المجال، حيث يمكنك التواصل مع شريحة كبرى من الناطقين بالإنجليزية أو المتعلمين لها أو الراغبين في التعلم..

خامسًا: داوم على تعلم اللغة بشكل يومي، يقال إن القليل المستمر أفضل من الكثير المنقطع، لذا خصص جزءًا من وقتك، ولنقل ساعة في اليوم لتعلم اللغة الإنجليزية، ومراجعة ما تعلمته في السابق، ليس من المهم كم عدد الكلمات التي تعلمتها في اليوم الواحد المهم هو أن تترسخ هذه الكلمات وتبقى في الذهن، ولهذه الغاية يمكنك المراجعة الدائمة لما تشعر أنك غير قادر على تذكره من كلمات أو إعادة مشاهدة مقطع ما مرات ومرات حتى تستوعب ما فيه من كلمات وعبارات، ولا تنتقل لتعلم شيء جديد إذا لم تكن متمكنًا من الأشياء التي تعلمتها في السابق. ويمكنك تخصيص دفتر معين وكتابة ما تعلمته ومراجعته.

سادسًا: اجعل تعلم اللغة أمرًا ممتعًا، فليس من الضروري أن تكون طريقة التعلم للغة الإنجليزية مملة ومتعبة، بل يمكنها أن تكون غير ذلك، من خلال تعلمها عبر ألعاب الكمبيوتر والبليستيشن وغيرها، أو من خلال أفلام الكرتون الممتعة أو المسلسلات والأفلام والأغاني، ومارس عادة القراءة باللغة الإنجليزية.

سابعًا: تجنب دراسة قواعد اللغة لأنك وقت ذلك ستنشغل بالتحليل وتركيب القواعد فيكون تعلمك متعبًا ومملًا وبطيئًا. ولا تستمتع لمن يقول إن الإنجليزية لغة صعبة جدًا، أو معقدة حتى لا تصاب بحالة إحباط نفسي تمنعك من التعلم..